خطبة عن (فضائل العشر من ذي الحجة )
28 يوليو، 2018
خطبة عن نداء التوحيد (لَبَّيْكَ اللَّهُمَّ لَبَّيْكَ . لَبَّيْكَ لاَ شَرِيكَ لَكَ لَبَّيْكَ )
28 يوليو، 2018
جميع الخطب

خطبة عن (الحج – دروس وعبر )

 الخطبة الأولى (الحج – دروس وعبر )

 

الحمد لله رب العالمين .. اللهم لك الحمد على نعمة الإسلام والايمان .ولك الحمد أن جعلتنا من أمة محمد عليه  الصلاة والسلام….. وأشهد أن لا إله إلا لله وحده لا شريك له . وأشهد أن محمدا عبده ورسوله.. نشهد أنه بلغ الرسالة وأدى الأمانة ونصح الأمة    اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين  

  أما بعد  أيها المسلمون

 

يقول الله تعالى في محكم آياته وهو أصدق القائلين :

«وَأَذِّنْ فِي النَّاسِ بِالْحَجِّ يَأْتُوْكَ رِجَالاً وَعَلَىٰ كُلِّ ضَامِرٍ يَأْتِيْنَ مِنْ كُلِّ فَجٍّ عَمِيْقٍ» (الحج/27).

وجاء في  تفسير الطبريّ: أن إبراهيم عليه السلام وقف على الحجر، حين أمر الله سبحانه وتعالى أن يؤذّن في الناس بالحجّ، ونادى:

 أيها الناس! إنّ الله قد كتب عليكم الحجَّ، فحُجُّوا بيتَه العتيق.

إخوة الإسلام

 من لدن إبراهيم عليه السلام إلى يومنا هذا على مدى العصور المتتالية يهرع الناس إلى الكعبة، إلى بيت الله الحرام، إلى مكة المكرمة

مُلَبِّين مُهَلِّلِين، يدفعهم الحنين والإيمان، والرجاء في ثواب الله تعالى، والخوف من بطشه وجبروته،

والدموع الخاشعة الراجية تنهمر من عيونهم، وألسنتهم تصدح في صدق وإخلاص وإنابة:

( لبيك، أللهمّ لبيك، لبيك لا شريك لك لبيك، إن الحمد والنعمة لك والملك، لا شريك لك ).

 إنّ الحجّ عبادة عظيمة في الإسلام جمعت بين التحرك الجسدي والإنفاق المالي والعبق الروحاني، واللذة الإيمانيّة العجيبة، التي يتذوّقها من يُرْزَق الحجَّ المبرورَ والجزاءَ الموفور والذنب المغفور.

فيبدأ الحجيج رحلتهم وقد تجردوا من كل زخارف الدنيا وزينتها حتى من المخيط من الملابس، كما تحرروا من همومها ومشاغلها، ومن سجن الأهواء والشهوات، وتركوا وراءهم جميع المصالح والأغراض، وانطلقوا من الغفلة والإهمال والصراع على الجاه والمال إلى عالم كله حريّة وعبوديّة وتذلّل وانحناء وخضوع، ولا مال فيه ولا جاهَ يشغلهم عن التفرغ للخالق البارئ والإله الصمد الذي يرجون مغفرتَه ورضوانَه،

يسألونه أن يقبل توبتهم ويمحو حوبتهم، ويغمرهم بفيض حبه ورحماته، ويحدوهم حبُّهم لربّهم الغفور الشكور، الحبّ الذي يفيض من جميع جوارحهم ومشاعرهم وكل كيانهم، وهم يستحضرون عبقَ التأريخ وذكريات الأمس القريب والبعيد، وهم يشاهدون على الأرض المقدسة عن كثب المشاهد والمشاعر كلَّها.

نعم يتوجّه الحجيجُ إلى بيت الله الحرام وهم مُحْرِمُون قد تجردوا من أزياء الدنيا التي أَلِفُوها وتَعَوَّدوها، فيتذكّرون يوم المحشر، يوم موقفهم أمام ربّهم، حين يكونون في موقف رهيب قد تخلّوا عن المناصب التي كانوا يعتلونها في الدنيا والمواقع التي كانت تُعِزّهم في الحياة،

 

فلا يتقلدون اليوم وزارة، ولا رئاسة وزراء، أو رئاسة دولة، ولا كرسيّ حكم أو إدارة، ولا خدم لديهم ولا أعوانَ، ولا يُصَنِّفُهم الفقر والغنى، أو البياض والسواد، أو العروبة والعجمة؛

 وليس بينهم اليوم رفث ولا فسوق، ولا جدال ولا سباب، ولا خصومة ولا صخبٌ، ولا تبادلُ اتّهامات، ولا تحاسد ولا تباغض، ولا عناية بالأجسام والأبدان، بل الاهتمام مُرَكَّز على القلوب وأفعالها، والنيات وإخلاصها، والأرواح وتزكيّها، والكل منيبون إلى ربّهم الغفور، وأبصارُهم شاخصة، وأكفهم مرتفعة، وأرواحهم تسمو إلى السماء وهم منهمكون في التضرّع والابتهال والدعاء الذي ينبع من أعماق قلوبهم.

 وإذا كان الإسلام – دين الله المرضيّ وحده من عنده لعباده،

(وَمَنْ يَبْتَغِ غَيْرَ الْإِسْلَامِ دِينًا فَلَنْ يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الْآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ) (85) )  آل عمران

فالحج  بجميع عباداته يُعَزِّز قيم الجماعيّة ويعمل لتوحيد المسلمين وإنجاز التكافل والتراحم والانسجام والتواد  بينهم، ويؤكد على قيم الحبّ والمواساة والأمن والسلام لهم ولغيرهم ممن حولهم،

 فإنّ الحجّ بجميع أركانه ومناسكه يُجَسِّد ذلك كلَّه في أجلى معانيه وأسمى دلالاته وأبرع إشاراته؛

فحين تجتمع جموع الحجيج في موسم الحج العامّ وهم قد تحرروا من جميع القيود والمظاهر الدنيويّة المألوفة، تتلاقى فيه على كلمة التوحيد، فتعلن ولاءها لربّها الصمد،

 وحين تفعل ذلك تعلن إعلانًا صارخًا أنّ الأمة الإسلامية أمّة متماسكة، يأخذ بعضها بحجز بعض، إذا اشتكى منها عضو تداعى له الكل بالسهر والحمّى، فلو طبقت إعلانَها هذا في واقع العمل، لفرّت كل خفافيش الظلام، ولأنهارت أمامها كُل قوى الأرض بكل أسلحتها وعتادها،

 وكل مؤامراتها ومخططاتها؛ ولكنها في واقع السلوك ربّما لاتنزل على مستوى الشعور بالمسؤوليّة كما يجب أن تنزل.

 ويأتي دور الحجيج ليطوفوا بالبيت العتيق ليؤكّدوا أنهم إنما يتمسّكون بالإسلام دينًا، وبالله ربًّا، وبدين الله الأخير منهجًا وسلوكاً؛ وأنهم يدورون حول الله الواحد الأحد الصمد؛

 حيث إن الطواف بالبيت إنّما هو صورة من صور التسبيح، وشكل من أشكال الخضوع لله الواحد الأحد، ثم إن الطائف بالبيت العتيق يؤمن مجددًا أنه يتمسّك بالحريّة، ويتحرر من عبوديّة جميع الطواغيت والجبابرة؛

 لأنه كما قال ابن الزبير رضي الله عنه سُمِّي بـ«العتيق» لأنه تعالى أعتقه من الجبابرة (تفسير الطبري،)

 فالطائف بالبيت يُصَحِّح عزمه على أنه لن يخضع لأحد إلاّ لله وحده، ولا يخضع لسلطان قوة على وجه الأرض، ويظلّ يحاول جهدَه أنّ يقاوم جميع صور الاستعمار والاستعباد والاحتلال لأرض الإسلام وأمة الإسلام؛ لأنّه ليس بوسعه، أن يحتمل العبودية لأحد والاستعباد من أحد إلاّ لله الواحد القهار.

 إن الحجّ بجميع مناسكه وشعائره تحرير واقعيّ للإنسان المسلم من أشكال الاستعباد والاستلاب، والأنانيّة والدكتاتوريّة، والفرديّة والنرجسيّة، وجميع الحركات الباطلة والدعوات المضللة، والفلسفات الماديّة التي صَنَّفَت الناس بين العبيد والسادة، وحوّلت البعض آلهة من دون الله يفرضون على من يشاؤون من صور الذل والهوان، والفقر والهامشيّة، والشقاء والحرمان ما الله به عليم.

 وإنّ الحاج الحق العائد من الطواف بالبيت العتيق لن يُقِرُّ بتأليه القوى الجبارة التي أَوْغَلَتْ في بلاد الإسلام والمسلمين، وعاثت فيها فسادًا وإفسادًا.

 

 أقول قولي وأستغفر الله لي ولكم

 الخطبة الثانية (الحج – دروس وعبر )

 

الحمد لله رب العالمين .. اللهم لك الحمد على نعمة الإسلام والايمان .ولك الحمد أن جعلتنا من أمة محمد عليه  الصلاة والسلام….. وأشهد أن لا إله إلا لله وحده لا شريك له . وأشهد أن محمدا عبده ورسوله.. نشهد أنه بلغ الرسالة وأدى الأمانة ونصح الأمة    اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين  

  أما بعد  أيها المسلمون

 

إن مشاهد الحج كلّها تؤكّد معاني أنّ القوة لله، وأن العزّة لله، وأن الأرض لله. وذلك حين ترتفع أصوات الحجيج كلّهم بالتلبية والتسبيح والذكر، وتتردد في الفضاء وتدوّى في أسماع الكون أنه لا إله إلاّ الله لاشريك له والملك لله دونما شرك؛ فالله هو المصدر والمرجع، وكلُّ خير ونعمة منه وإليه، وأن الإنسان هو القيمة النهائيّة في الوجود؛ حيث أعلن الله عزّ وجلّ:

 « يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ  » (الحجرات/13)

 وفي مشاهد الحجّ كلّها تتذكر جموعُ الحجيج رحلةَ أبيهم إبراهيم عليه السلام وأمهم هاجر عليها السلام إلى هذا الوادي غير ذي زرع عند بيت الله المحرم، إلى هذه الصحراء الجرداء القاحلة التي لاتتحلى بالخضرة،

وتتذكر مدى مقاومتهما لمحاولات الشيطان وقساوة المناخ، وإصرارهما على أن سلطان حبّ الله جلّ وعلا أقوى بكل الاعتبارات من سلطان الميل والهوى،

وأن حبّ الله عزّ وتبارك هو المنتصر والميول والأهواء منكسرة أمامه لا مَحَالَةَ.

ومنذئذ إلى يومنا هذا وإلى يوم يرث الله الأرض ومن عليها لاتزال وستظل جموع الحجيج ترمي بالحصيات عدوّها وعدوّ الله الشيطان الرجيم، مما يؤكّد أن الجهاد ضدّ الميل والهوى والنفس الأمّارة بالسوء هو الجهاد الأكبر الأفضل.

 والمسلمون في حجهم ولدى أداء مناسكه يتأملون إنفاذ أبيهم إبراهيم عليه السلام رؤيتَه في منامه بشأن فلذة كبده إسماعيل عليه السلام، فيتأكدون أنه لا عبوديّة لأحد إلاّ لله رب السماوات والأرض؛

 ويتأملون اجتهاد هاجر عليها السلام للعيش في هذه الأرض التي لا زاد فيها ولا ماء وللإبقاء على حياة ابنها إسماعيل عليه السلام تنفيذًا لأمر الله بشأن عمارة هذه الربوع المقدسة بعبادة الله وحده، فيتأكّدون أنّ العمل الجادّ المتصل والجدّ والكدّ له قيمته في حياة الإنسان على هذه الأرض؛ حيث يفتح الطريقَ إلى الحياة وينفتح به كلّ باب مُغْلَق.

ويعود الحجيج بهذه الدروس العظيمة من رحلة حجهم إلى بلادهم ليعيشوا عاملين مكافحين من أجل حياة أفضل، وغد أشدّ إشراقًا، ومستقبل أكثر ازدهارًا من الذي عاشوه في الماضي.

أيها المسلمون

 وعلى رمال عرفات وجبل عرفات يقفون خاشعين متذللين أمام الله يتذكرون كبرياءه، ويتلمسون معرفته، ويتضرعون إليهاقتداء بهدي محمد صلى الله عليه وسلم ،

فيتأكدون أن حبّ الله أغلى قيمة في الكون وأنّ ذرة منه لا تساويها كنوز الدنيا كلها، وعلى هذا التراب الطاهر وربا حبل عرفات المعطرة بالمناجاة والخشوع يتصل المسلمون بربّهم عن طريق الإنابة الخالصة وترتفع دعواتهم المُفْعَمَة بالرجاء والأمل في المغفرة والرضوان من الربّ الغفور.

وفي كل مكان من هذه الأمكنة من المشاعر المقدسة يشعر الحاجّ كأن ربّه يستقبله، وغفرانه يباركه، وأنه تعالى يتغمده برحمته،

 فيعود من رحلة الحجّ كأنه قد ولدته أمه مغفورَ الذنوب والخطايا كلها، ويعود هو انسانًا غير الذي كان من قبل، فهو معطاء للخير، محبّ لكل فضيلة، متنكر لكل رذيلة،

لا يعرف الحقد والحسد، والفحش والاعتداء، والكذب والبخل، والطمع والأنانيّة، والغيبة والنميمة.

 إن كيانه كله خير وعطاء، وبذل وسخاء، ومودة ورحمة، وعطف وحنان، وسلام وتسامح، وابتسامة في وجه كل إنسان، يتمتع بنظرة جديدة كل الجدة إلى ذاته، وإلى الكون كله، والحياة كلها، والناس كلّهم، بيديه نور الإسلام، وفي قلبه ضياء الإيمان، وعلى لسانه ذكر الله، وعقله مشرق بالأمل، وقلبه متفتح بريّا الحنان ولذة الذكر والشكر.

 كلّ من رآه آمن بأنّه غير من كان قبل هذه الرحلة الإيمانيّة التي غيَّرته اليوم كلَّ التغيير، فهو اليوم المسلم المحبوب لدى الخلق المنشود لدى ربّه، النافع لنفسه ولكل من حوله، بكل حركاته وسكناته، وجميع تصرفاته في الحياة.

أيها المسلمون

 تلك هي المعاني التي يستوعبها الحاجّ في عبادته هذه التي تختلف عن غيرها من العبادات في الإسلام في مظهرها ومخبرها، فيعود وقد خلّف ذنوبَه على عتبة الماضي، واستحق جنّة ربّه يفضله ومنّه، وصار إنسانًا سويًّا عظيمًا قويمًا يساوي المَلَكَ في براءته من الذنوب.

 إنّ الحجّ إكسير يقلب التراب تبرا ، ويحول الإنسان الملطخ بالذنوب الغارق إلى أذنيه في الخطايا، إنسانًا بريئًا من الذنوب براءة من ولدته أمه من ساعته. وذلك إذا حَالفه التوفيق، وساعده الحظّ، وقارنته السعادة.

   الدعاء

حامد ابراهيم
حامد ابراهيم
رَبَّنَا تَقَبَّلْ مِنَّا إِنَّكَ أَنْتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ وَتُبْ عَلَيْنَا إِنَّكَ أَنْتَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ