خطبة عن ( صور من تواضع الرسول )
10 نوفمبر، 2018
خطبة عن ( أبشروا ، فأنتم من أمة أحمد ) 1
10 نوفمبر، 2018
جميع الخطب

خطبة عن ( أبشروا ،فأنتم من أمة أحمد ) 2

 الخطبة الأولى ( أبشروا ،فأنتم من أمة أحمد ) 2  

الحمد لله رب العالمين . اللهم لك الحمد على نعمة الإسلام والإيمان .ولك الحمد أن جعلتنا من أمة محمد عليه  الصلاة والسلام. وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له. وأشهد أن محمدا عبده ورسوله. صاحب الخلق العظيم والقلب الرحيم ورحمة الله للخلق أجمعين اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين 

 

 أما بعد    أيها المسلمون

يقول الله تعالى في محكم آياته :

(يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ شَاهِدًا وَمُبَشِّرًا وَنَذِيرًا (45) وَدَاعِيًا إِلَى اللَّهِ بِإِذْنِهِ وَسِرَاجًا مُنِيرًا (46) وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ بِأَنَّ لَهُمْ مِنَ اللَّهِ فَضْلًا كَبِيرًا) (45) ،(47)  الاحزاب

 

وروى الترمذي في سننه وحسنه : (عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- « أَنَا أَوَّلُ النَّاسِ خُرُوجًا إِذَا بُعِثُوا وَأَنَا خَطِيبُهُمْ إِذَا وَفَدُوا وَأَنَا مُبَشِّرُهُمْ إِذَا أَيِسُوا لِوَاءُ الْحَمْدِ يَوْمَئِذٍ بِيَدِى وَأَنَا أَكْرَمُ وَلَدِ آدَمَ عَلَى رَبِّى وَلاَ فَخْرَ ».

 

إخوة الإسلام

 

أبشروا ، أبشروا ، فأنتم من أمة أحمد ، إنه عبد الله ورسوله ومصطفاه ، وخليله ومختاره ومُجتباه ، وهَديته في هذه الحياة ورحمته للناس أجمعين.

 

هو العبد الذي تشرَّف بكمال العبوديَّة لمولاه ، وهو البَشَرُ الذي قرَّبه ربه وأدناه، ورفع مَقامه على الناس أجمعين، وختَم به الأنبياء والمرسلين ، فالله اصطفاه وزكَّاه على خَلْقه واجتباه،  نعم، زكاه في عقله؛ فقال تعالى عنه:

 {مَا ضَلَّ صَاحِبُكُمْ وَمَا غَوَى} [النجم: 2].

 

وزكاه في نُطْقه؛ فقال الله تعالى عنه:

 {وَمَا يَنْطِقُ عَنِ الْهَوَى} [النجم: 3].

 

وزكاه في علمه؛ فقال الله تعالى عنه:

 {عَلَّمَهُ شَدِيدُ الْقُوَى} [النجم: 5].

 وزكاه في بصره؛ فقال الله تعالى عنه:

 {مَا زَاغَ الْبَصَرُ وَمَا طَغَى} [النجم: 17].

 

 وزكاه في قلبه؛ فقال الله تعالى عنه:

 {مَا كَذَبَ الْفُؤَادُ مَا رَأَى} [النجم: 11]. 

وزكاه في ظهره؛ فقال الله تعالى عنه:

 {وَوَضَعْنَا عَنْكَ وِزْرَكَ .الَّذِي أَنْقَضَ ظَهْرَكَ} [الشرح: 2، 3].

 

وزكاه في ذِكْره؛ فقال الله تعالى عنه:

 {وَرَفَعْنَا لَكَ ذِكْرَك} [الشرح: 4].

وزكاه كلَّه؛ فقال الله تعالى له:

 {وَإِنَّكَ لَعَلَى خُلُقٍ عَظِيمٍ} [القلم: 4].

 

أيها المسلمون

 

وقد تناولت معكم  في اللقاء السابق ،مقام رسولنا محمد صلى الله عليه وسلم ، ومنزلته عند رب العالمين

فكان مما فضل الله به نبيه محمدا صلى الله عليه وسلم أن خصه بالمقام المحمود يوم القيامة ، ففي سنن الترمذي بسند حسن : (فعَنْ أَبِى سَعِيدٍ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- :

« أَنَا سَيِّدُ وَلَدِ آدَمَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَلاَ فَخْرَ وَبِيَدِي لِوَاءُ الْحَمْدِ وَلاَ فَخْرَ وَمَا مِنْ نَبِيٍّ يَوْمَئِذٍ آدَمُ فَمَنْ سِوَاهُ إِلاَّ تَحْتَ لِوَائِي ، وَأَنَا أَوَّلُ مَنْ تَنْشَقُّ عَنْهُ الأَرْضُ وَلاَ فَخْرَ

 

قَالَ فَيَفْزَعُ النَّاسُ ثَلاَثَ فَزَعَاتٍ فَيَأْتُونَ آدَمَ فَيَقُولُونَ أَنْتَ أَبُونَا آدَمُ فَاشْفَعْ لَنَا إِلَى رَبِّكَ.

فَيَقُولُ إِنِّي أَذْنَبْتُ ذَنْبًا أُهْبِطْتُ مِنْهُ إِلَى الأَرْضِ وَلَكِنِ ائْتُوا نُوحًا.

 

فَيَأْتُونَ نُوحًا فَيَقُولُ إِنِّي دَعَوْتُ عَلَى أَهْلِ الأَرْضِ دَعْوَةً فَأُهْلِكُوا وَلَكِنِ اذْهَبُوا إِلَى إِبْرَاهِيمَ.

 

فَيَأْتُونَ إِبْرَاهِيمَ فَيَقُولُ إِنِّي كَذَبْتُ ثَلاَثَ كَذَبَاتٍ ». ثُمَّ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم-  : 

« مَا مِنْهَا كَذْبَةٌ إِلاَّ مَاحَلَ بِهَا عَنْ دِينِ اللَّهِ وَلَكِنِ ائْتُوا مُوسَى.

 

فَيَأْتُونَ مُوسَى فَيَقُولُ إِنِّي قَدْ قَتَلْتُ نَفْسًا وَلَكِنِ ائْتُوا عِيسَى.

 

فَيَأْتُونَ عِيسَى فَيَقُولُ إِنِّي عُبِدْتُ مِنْ دُونِ اللَّهِ وَلَكِنِ ائْتُوا مُحَمَّدًا

 

قَالَ فَيَأْتُونَنِي فَأَنْطَلِقُ مَعَهُمْ ».

 

قَالَ ابْنُ جُدْعَانَ قَالَ أَنَسٌ فَكَأَنِّى أَنْظُرُ إِلَى رَسُولِ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- قَالَ :

« فَآخُذُ بِحَلْقَةِ بَابِ الْجَنَّةِ فَأُقَعْقِعُهَا

فَيُقَالُ مَنْ هَذَا فَيُقَالُ مُحَمَّدٌ.

 

فَيَفْتَحُونَ لِي وَيُرَحِّبُونَ فَيَقُولُونَ مَرْحَبًا فَأَخِرُّ سَاجِدًا

فَيُلْهِمُنِي اللَّهُ مِنَ الثَّنَاءِ وَالْحَمْدِ فَيُقَالُ لِي ارْفَعْ رَأْسَكَ سَلْ تُعْطَ وَاشْفَعْ تُشَفَّعْ وَقُلْ يُسْمَعْ لِقَوْلِكَ

وَهُوَ الْمَقَامُ الْمَحْمُودُ الَّذِى قَالَ اللَّهُ

(عَسَى أَنْ يَبْعَثَكَ رَبُّكَ مَقَامًا مَحْمُودًا) » الاسراء 79،.

وفي رواية في صحيح ابن حبان :

( فيقيمني رب العالمين منه مقاما لم يقمه أحدا قبلي ،ولم يقمه أحدا بعدي ،

فيقول يا محمد : أدخل من لا حساب عليه من أمتك من الباب الأيمن ، وهم شركاء الناس في الأبواب الأخر ،

والذي نفس محمد بيده ، إن ما بين المصراعين من مصاريع الجنة ، إلى ما بين عضادي الباب ،  كما بين مكة وهجر أو هجر ومكة ) ،

 

أيها المسلمون

 

ولما كان رسول الله صلى الله عليه وسلم هو قمة القمم فقد وعده ربه أن يسكنه أعلى درجة في الجنة وهي درجة واحدة ليس لها مثيل ، انها درجة الوسيلة كما في البخاري (عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرِو بْنِ الْعَاصِ أَنَّهُ سَمِعَ النَّبِيَّ -صلى الله عليه وسلم- يَقُولُ

« إِذَا سَمِعْتُمُ الْمُؤَذِّنَ فَقُولُوا مِثْلَ مَا يَقُولُ ثُمَّ صَلُّوا عَلَىَّ فَإِنَّهُ مَنْ صَلَّى عَلَىَّ صَلاَةً صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ بِهَا عَشْرًا ثُمَّ سَلُوا اللَّهَ لِيَ الْوَسِيلَةَ فَإِنَّهَا مَنْزِلَةٌ فِي الْجَنَّةِ لاَ تَنْبَغِي إِلاَّ لِعَبْدٍ مِنْ عِبَادِ اللَّهِ وَأَرْجُو أَنْ أَكُونَ أَنَا هُوَ فَمَنْ سَأَلَ لِيَ الْوَسِيلَةَ حَلَّتْ لَهُ الشَّفَاعَةُ ».

 

 أقول قولي وأستغفر الله لي لكم

 

 

 الخطبة الثانية( أبشروا، فأنتم من أمة أحمد ) 2  

الحمد لله رب العالمين . اللهم لك الحمد على نعمة الإسلام والإيمان .ولك الحمد أن جعلتنا من أمة محمد عليه  الصلاة والسلام. وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له. وأشهد أن محمدا عبده ورسوله. صاحب الخلق العظيم والقلب الرحيم ورحمة الله للخلق أجمعين اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين 

 

 أما بعد    أيها المسلمون

 

ومما اختص الله به رسوله محمدا صلى الله عليه وسلم أن الله تعالى تعبَّدنا بالصلاة والسلام عليه صلى الله عليه وسلم ،وبدأ الله بذاته؛ فقال الله تعالى:

{إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا} [الأحزاب: 56].

 

كما خص الله رسوله وأمته بأفضل أيام الله على الاطلاق، وهو يوم الجمعة ، ففي سنن ابن ماجة : (عَنْ أَبِى هُرَيْرَةَ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- :

« أَضَلَّ اللَّهُ عَنِ الْجُمُعَةِ مَنْ كَانَ قَبْلَنَا كَانَ لِلْيَهُودِ يَوْمُ السَّبْتِ وَالأَحَدُ لِلنَّصَارَى فَهُمْ لَنَا تَبَعٌ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ نَحْنُ الآخِرُونَ مِنْ أَهْلِ الدُّنْيَا وَالأَوَّلُونَ الْمَقْضِيُّ لَهُمْ قَبْلَ الْخَلاَئِقِ »

ونبي الله محمد صلى الله عليه وسلم وأمته هم السابقون إلى الجنة يوم القيامة ، ففي الصحيحين :              (أن رَسُولَ اللَّهِ – صلى الله عليه وسلم – يَقُولُ :

 « نَحْنُ الآخِرُونَ السَّابِقُونَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ »

 

ورسول الله وأمته هم الغالبية العظمى من سكان الجنة ، فقد روي في الصحيحين :

(عَنْ عَبْدِ اللَّهِ قَالَ كُنَّا مَعَ النَّبِيِّ – صلى الله عليه وسلم – فِي قُبَّةٍ فَقَالَ

« أَتَرْضَوْنَ أَنْ تَكُونُوا رُبُعَ أَهْلِ الْجَنَّةِ » . قُلْنَا نَعَمْ .

قَالَ « تَرْضَوْنَ أَنْ تَكُونُوا ثُلُثَ أَهْلِ الْجَنَّةِ » . قُلْنَا نَعَمْ .

قَالَ « أَتَرْضَوْنَ أَنْ تَكُونُوا شَطْرَ أَهْلِ الْجَنَّةِ » . قُلْنَا نَعَمْ .

 

قَالَ « وَالَّذِى نَفْسُ مُحَمَّدٍ بِيَدِهِ إِنِّي لأَرْجُو أَنْ تَكُونُوا نِصْفَ أَهْلِ الْجَنَّةِ ، وَذَلِكَ أَنَّ الْجَنَّةَ لاَ يَدْخُلُهَا إِلاَّ نَفْسٌ مُسْلِمَةٌ ، وَمَا أَنْتُمْ فِي أَهْلِ الشِّرْكِ إِلاَّ كَالشَّعْرَةِ الْبَيْضَاءِ فِي جِلْدِ الثَّوْرِ الأَسْوَدِ أَوْ كَالشَّعْرَةِ السَّوْدَاءِ فِي جِلْدِ الثَّوْرِ الأَحْمَرِ »

 

 أيها المؤمنون

 

 هذه هي منزلة نبيكم ،وهذا هو مقام رسولكم وحبيبكم ، فنحمد الله على نعمة الاسلام والايمان ونحمده أن جعلنا من أمة محمد عليه الصلاة والسلام ،

 

  الدعاء 

 

 

حامد ابراهيم
حامد ابراهيم
رَبَّنَا تَقَبَّلْ مِنَّا إِنَّكَ أَنْتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ وَتُبْ عَلَيْنَا إِنَّكَ أَنْتَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ