خطبة عن ( من فضائل السَّابِقينَ الْأَوَّلينَ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ وَالْأَنْصَارِ)
6 أكتوبر، 2018
خطبة عن ( الفرح في الاسلام )
13 أكتوبر، 2018
جميع الخطب

خطبة عن الصحابي : ( سَعِيدُ بْنُ عَامِرٍ الجمحي)

 الخطبة الأولى ( مع الصحابي : ( سَعِيدُ بْنُ عَامِرٍ الجمحي

الحمد لله رب العالمين .. اللهم لك الحمد على نعمة الإسلام والإيمان. ولك الحمد أن جعلتنا من أمة محمد عليه  الصلاة والسلام.. وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له . وأشهد أن محمدا عبده ورسوله.. نشهد أنه بلغ الرسالة وأدى الأمانة ونصح الأمة  اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين 

 

  أما بعد أيها المسلمون

 

يقول الله تعالى في محكم آياته وهو أصدق القائلين :

{مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاءُ عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاءُ بَيْنَهُمْ تَرَاهُمْ رُكَّعًا سُجَّدًا يَبْتَغُونَ فَضْلًا مِنَ اللَّهِ وَرِضْوَانًا} [الفتح:29]،

وروى مسلم في صحيحه  قال رسول الله صلى الله عليه وسلم

« النُّجُومُ أَمَنَةٌ لِلسَّمَاءِ فَإِذَا ذَهَبَتِ النُّجُومُ أَتَى السَّمَاءَ مَا تُوعَدُ

وَأَنَا أَمَنَةٌ لأَصْحَابِي فَإِذَا ذَهَبْتُ أَتَى أَصْحَابِي مَا يُوعَدُونَ

وَأَصْحَابِي أَمَنَةٌ لأُمَّتِي فَإِذَا ذَهَبَ أَصْحَابِي أَتَى أُمَّتِى مَا يُوعَدُونَ ».

إخوة الاسلام

إن أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم ، هم – أبر الناس قلوباً، وأعمقهم علماً ، وأحسنهم خلقاً

واليوم إن شاء الله نريد أن نقترب من أولئك الرجال الأبرار ، لنستقبل فيهم أروع نماذج البشرية ، ولنرى في سيرتهم اسمى ما عرفت البشرية من عظمة ونبل ورشاد

نقترب منهم لنرى إيمانهم ، وثباتهم ، وبطولاتهم ، وولاءهم لله ورسوله

لنرى البذل الذي بذلوا ، والهول الذي احتملوا ، والفوز الذي أحرزوا

نرى الدور الجليل الذي نهضوا به لتحرير البشرية كلها من وثنية الضمير ، 

وضياع المصير ، حقا ، إنهم فتية آمنوا بربهم ، فزادهم الله هدى 

واليوم إن شاء الله  موعدنا مع  صحابي  جليل ، إنه الصحابي 🙁 سَعِيدُ بْنُ عَامِرٍالجمحي

أما عن اسمه نسبه : فهو سعيد بن عامر بن حذيم بن سلامان بن ربيعة القرشي الجمحي، من كبار الصحابة وفضلائهم.

وقد أسلم سعيد بن عامر رضي الله عنه قبل غزوة خيبر، وهاجر إلى المدينة، وشهد مع رسول الله خيبر وما بعد ذلك من المشاهد، ومنذ عانق الاسلام قلبه ، وبايع الرسول صلى الله عليه وسلم ، أعطاه كل حياته، ووجوده ومصيره. فالطاعة، والزهد، والسمو.. والاخبات، والورع، والترفع، كل هذه الفضائل العظيمة وجدت في هذا الصحابي الجليل

كما كان من أخلاقه: الحكمة والزّهد في المُلك ، وعُرِف بالتّقوى والورع وصدق النّصح وحسن المشورة 

ولما انتقل النبي الكريم صلى الله عليه وسلم إلى جوار ربه وهو راض عنه ، فقد ظل من بعده سيفا مسلولا في أيدي خليفتيه أبي بكر وعمر رضي الله عنهما، وعاش مثالا فريدا فذا للمؤمن الذي اشترى الآخرة بالدنيا ، وآثر مرضاة الله وثوابه على سائر رغبات النفس وشهوات الجسد .

وكان خليفتا رسول الله صلى الله عليه وسلم يعرفان لسعيد بن عامر صدقه وتقواه ، ويستمعان إلى نصحه ، ويصغيان إلى قوله .

فقد دخل رضي الله عنه على عمر بن الخطاب رضي الله عنه في أول خلافته فقال :

يا عمر ، أوصيك أن تخشى الله في الناس ، ولا تخشى الناس في الله ، وألا يخالف قولك فعلك ، فإن خير القول ما صدقه الفعل …

يا عمر : أقم وجهك لمن ولاك الله أمره من بعيد المسلمين وقريبهم ، واحب لهم ما تحب لنفسك وأهل بيتك ، واكره لهم ما تكره لنفسك وأهل بيتك ، وخض الغمرات إلى الحق ولا تخف في الله لومة لائم .

فقال عمر : ومن يستطيع ذلك يا سعيد ؟! فقال : يستطيعه رجل مثلك ممن ولاهم الله أمر أمة محمد ، وليس بينه وبين الله أحد .

عند ذلك دعا عمر بن الخطاب سعيدا إلى مؤازرته وقال : يا سعيد إنا مولّوك على أهل                   ” حمص ”

فقال : يا عمر نشدتك الله ألا تفتنني فغضب عمر وقال : ويحكم وضعتم هذا الأمر في عنقي ثم تخليتم عني !! والله لا أدعك ، ثم ولاه على “حمص “

وقال : ألا نفرض لك رزقا ؟ قال : وما أفعل به يا أمير المؤمنين ؟ فإن عطائي من بيت المال يزيد عن حاجتي ، ثم مضي إلى ” حمص ” .

وما هو إلا قليل حتى وفد على أمير المؤمنين بعض من يثق بهم من أهل ” حمص ” ،

فقال لهم : اكتبوا لي أسماء فقرائكم حتى أسد حاجتهم .

فرفعوا إليه كتابا فإذا فيه : فلان وفلان وسعيد بن عامر ،

فقال عمر : ومن سعيد بن عامر ؟! فقالوا : أميرنا . قال : أميركم فقير ؟! قالوا : نعم ، ووالله إنه ليمر عليه الأيام الطوال ولا يوقد في بيته نار .

فبكى عمر حتى بللت دموعه لحيته ، ثم عمد إلى ألف دينار فجعلها في صرة وقال :

اقرؤوا عليه السلام مني ، وقولوا له : بعث إليك أمير المؤمنين بهذا المال لتستعين به على قضاء حاجاتك .

جاء الوفد لسعيد بالصرة فنظر إليها فإذا هي دنانير ، فجعل يبعدها عنه وهو يقول:

إنا لله وإنا إليه راجعون ـ كأنما نزلت به نازلة أو حل بساحته خطب ـ فهبت زوجته مذعورة وقالت : ماشأنك يا سعيد ؟! أمات أمير المؤمنين؟! قال : بل أعظم من ذلك ،

قالت : أأصيب المسلمون في وقعة ؟! قال: دخلت علي الدنيا لتفسد آخرتي ، وحلت الفتنة في بيتي . قالت : تخلص منها ـ وهي لا تدري من أمر الدنانير شيئا ـ

قال : أو تعينيني على ذلك ؟ قالت : نعم . فأخذ الدنانير فجعلها في صرر ثم وزعها على فقراء المسلمين.

لم يمض على ذلك طويل وقت حتى أتى عمر بن الخطاب رضي الله عنه ديار الشام يتفقد أحوالها فلما نزل بحمص ـ وكانت تدعى ” الكويفة ” وهو تصغير للكوفة وتشبيه لحمص بها لكثرة شكوى أهلها من عمالهم وولاتهم كما كان يفعل أهل الكوفة ـ فلما نزل بها لقيه أهلها للسلام عليه فقال : كيف وجدتم أميركم ؟

فشكوه إليه وذكروا أربعا من أفعاله ، كل واحد منها أعظم من الآخر .

قال عمر فجمعت بينه وبينهم ، ودعوت الله ألا يخيب ظني فيه ؛ فقد كنت عظيم الثقة به . فلما أصبحوا عندي هم وأميرهم ، قلت : ما تشكون من أميركم ؟

قالوا : لا يخرج إلينا حتى يتعالى النهار فقلت : وما تقول في ذلك يا سعيد ؟                                    فسكت قليلا ، ثم قال : والله إني كنت أكره أن أقول ذلك أما وإنه لابد منه ،

فإنه ليس لأهلي خادم ، فأقوم في كل صباح فأعجن لهم عجينهم ، ثم أتريث قليلا حتى يختمر ، ثم أخبزه لهم ، ثم أتوضأ وأخرج للناس .

قال عمر : فقلت لهم : وما تشكون منه أيضا ؟ قالوا : إنه لا يجيب أحد بليل .

قلت : وما تقول في ذلك يا سعيد ؟ قال : إني والله كنت أكره أن أعلن هذا أيضا فأنا جعلت النهار لهم والليل لله عز وجل .

قلت : وما تشكون منه أيضا . قالوا : إنه لا يخرج إلينا يوما في الشهر

قلت : وما هذا يا سعيد ؟ قال : ليس لي خادم يا أمير المؤمنين ، وليس عندي ثياب غير التي علي ، فأنا أغسلها في الشهر مرة وأنتظرها حتى تجف ، ثم أخرج إليهم في آخر النهار

ثم قلت : وما تشكون منه أيضا. قالوا : تصيبه من حين إلى آخر غشية فيغيب عمن في مجلسه فقلت : وما هذا يا سعيد ؟!

فقال : شهدت مصرع خبيب بن عدي وأنا مشرك ، ورأيت قريشا تقطع جسده وهي تقول : أتحب أن يكون محمد مكانك ؟ فيقول : والله ما أحب ان أكون آمنا في أهلي وولدي ، وأن محمد تشوكه شوكة… وإني والله ما ذكرت ذلك اليوم وكيف أني تركت نصرته إلا ظننت أن الله لا يغفر لي … وأصابتني تلك الغشية .

عند ذلك قال عمر : الحمد لله الذي لم يخيب ظني به . ثم بعث له بألف دينار ليستعين بها على حاجته .

فلما رأتها زوجته قالت له : الحمد لله الذي أغنانا عن خدمتك ، اشتر لنا مؤنة واستأجر لنا خادما فقال لها : وهل لك فيما هو خير من ذلك ؟ قالت : وما ذاك ؟! قال : ندفعها إلى من يأتينا بها ، ونحن أحوج ما نكون إليها . قالت : وما ذاك ؟! قال : نقرضها الله قرضا حسنا قالت : نعم ، وجزيت خيرا .

فما غادر مجلسه الذي هو فيه حتى جعل الدنانير في صرر ، وقال لواحد من أهله : انطلق بها إلى أرملة فلان ، وإلى أيتام فلان وإلى مساكين آل فلان وإلى معوزي آل فلان . 

رضي الله عن سعيد بن عامر الجمحي فقد كان من الذين يؤثرون على أنفسهم ولو كانت بهم خصاصة .

 أقول قولي وأستغفر الله لي ولكم

   الخطبة الثانية ( مع الصحابي : ( سَعِيدُ بْنُ عَامِرٍ الجمحي

الحمد لله رب العالمين .. اللهم لك الحمد على نعمة الإسلام والإيمان. ولك الحمد أن جعلتنا من أمة محمد عليه  الصلاة والسلام.. وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له . وأشهد أن محمدا عبده ورسوله.. نشهد أنه بلغ الرسالة وأدى الأمانة ونصح الأمة  اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين 

 

  أما بعد أيها المسلمون

 

وفي العام العشرين من الهجرة، لقي سعيد ربه أنقى ما يكون صفحة، وأتقى ما يكون قلبا، وأنضر ما يكون سيرة..

لقد طال شوقه الى الرعيل الأول الذي نذر حياته لحفظه وعهده، وتتبع خطاه..

أجل لقد طال شوقه الى رسوله ومعلمه صلى الله عليه وسلم .. والى رفاقه الأوّابين المتطهرين..

وها هو اليوم يلاقيهم قرير العين، مطمئن النفس، خفيف الظهر..

ليس معه ولا وراءه من أحمال الدنيا ومتاعها ما يثقل ظهره وكاهله،،

ليس معه الا ورعه، وزهده، وتقاه، وعظمة نفسه وسلوكه..

إنها فضائل تثقل الميزان، ولكنها لا تثقل الظهور..!!

ومزايا هز بها صاحبها الدنيا، ولم يهزها غرور..!!

فتوفِّي رضي الله عنه بالرّقة فيما قيل سنة تسع عشرة وهو بقيساريّة أميرها،

وقيل: بالرّقة سنة ثماني عشرة، وقيل: سنة عشرين.

قال ابن سعد في الطبقة الثالثة: مات سنة عشرين، وهو والٍ على بعض الشام لعمر

فسلام على سعيد بن عامر.. سلام عليه في محياه، وأخراه.. ثم سلام على سيرته وذكراه.. وسلام على الكرام البررة.. أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم.

  الدعاء

حامد ابراهيم
حامد ابراهيم
رَبَّنَا تَقَبَّلْ مِنَّا إِنَّكَ أَنْتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ وَتُبْ عَلَيْنَا إِنَّكَ أَنْتَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ