خطبة عن(مع الصحابة في رمضان ) 1
27 أبريل، 2019
خطبة عن ( مع شهر رمضان)
27 أبريل، 2019
جميع الخطب

خطبة عن ( صوم رمضان من أسباب العتق من النار) 1

 

  الخطية الأولى ( صوم شهر رمضان ، من أسباب العتق من النار) 1

 

  الحمد لله رب العالمين .. اللهم لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك .. واشهد أن لا اله إلا الله  وحده لا شريك له واشهد أن محمدا عبده ورسوله الهادي البشير والسراج المنير .. اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين

 أما بعد      أيها المسلمون

روى الإمام احمد في مسنده   { قَالَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم-

« إِنَّ لِلَّهِ عُتَقَاءَ فِي كُلِّ يَوْمٍ وَلَيْلَةٍ لِكُلِّ عَبْدٍ مِنْهُمْ دَعْوَةٌ مُسْتَجَابَةٌ »

وفي مسند أحمد وغيره (عَنْ أَبِى أُمَامَةَ عَنِ النَّبِيِّ -صلى الله عليه وسلم- قَالَ

« إِنَّ لِلَّهِ عَزَّ وَجَلَّ عِنْدَ كُلِّ فِطْرٍ عُتَقَاءَ ».

إخوة الإسلام

 شهر رمضان شهر العتق من النيران وقد دلنا رسول الله – صلى الله عليه وسلم – على أعمال إذا قمنا بها وخاصة في رمضان  كانت سببًا لعتق رقابنا من النَّار 

والسؤال ماهي الأعمال التي إذا حافظ عليها المسلم تكون سببا في عتقه من النار ؟؟

 فأقول أول هذه الأسباب  الإخلاص .

فقد روى البخاري .قال  صلى الله عليه وسلم  : « لَنْ يُوَافِىَ عَبْدٌ يَوْمَ الْقِيَامَةِ يَقُولُ لاَ إِلَهَ إِلاَّ اللَّهُ . يَبْتَغِى بِهِ وَجْهَ اللَّهِ ، إِلاَّ حَرَّمَ اللَّهُ عَلَيْهِ النَّارَ »   

 نعم إذا كنت مخلصًا صادقا في عملك… تريد الله واليوم الآخر   ، وتتحمل المشاق من أجل أن تفوز بالجنة ،وتعتق رقبتك من النار، فان الله يتقبل عملك  ،ويزحزحك عن النار

 ومن أسباب العتق من النار الصيام ففي الصحيحين (عَنْ أَبِى سَعِيدٍ – رضى الله عنه – قَالَ :

سَمِعْتُ النَّبِيَّ – صلى الله عليه وسلم – يَقُولُ : 

« مَنْ صَامَ يَوْمًا فِي سَبِيلِ اللَّهِ بَعَّدَ اللَّهُ وَجْهَهُ عَنِ النَّارِ سَبْعِينَ خَرِيفًا »

ومن أسباب العتق من النار إصلاح الصلاة وأدراك تكبيرة الإحرام . روى الترمذي وحسنه الألباني قال   صلى الله عليه وسلم  : {  عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ قَالَ ،: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- : « مَنْ صَلَّى لِلَّهِ أَرْبَعِينَ يَوْمًا فِي جَمَاعَةٍ يُدْرِكُ التَّكْبِيرَةَ الأُولَى كُتِبَتْ لَهُ بَرَاءَتَانِ                                        بَرَاءَةٌ مِنَ النَّارِ وَبَرَاءَةٌ مِنَ النِّفَاقِ ».  ..

فتخفف أيها الصائم من أعباء الدنيا طوال هذه الشهر ، وعليك بالدعاء مع كل صلاة ..أن يرزقك الله الصلاة التالية وان تدرك تكبيرة الإحرام .. 

وعليك بالمحافظة على صلاتي الفجر والعصر فقد روى مسلم ]

أن (رَسُولَ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- يَقُولُ « لَنْ يَلِجَ النَّارَ أَحَدٌ صَلَّى قَبْلَ طُلُوعِ الشَّمْسِ وَقَبْلَ غُرُوبِهَا ».

يَعْنِى الْفَجْرَ وَالْعَصْرَ. فَقَالَ لَهُ رَجُلٌ مِنْ أَهْلِ الْبَصْرَةِ آنْتَ سَمِعْتَ هَذَا مِنْ رَسُولِ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- قَالَ نَعَمْ. قَالَ الرَّجُلُ وَأَنَا أَشْهَدُ أَنِّى سَمِعْتُهُ مِنْ رَسُولِ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- سَمِعَتْهُ أُذُنَايَ وَوَعَاهُ قَلْبِي .

وهذا بأن تصليهما في أول الوقت ، وتحافظ على أداء السنة قبلهما..

 

ومن الأعمال الني تكون سببا في العتق من النار المحافظة على أربع ركعات قبل الظهر وبعده فقد روى أبو داود والنسائي والترمذي {  عَنْ أُمِّ حَبِيبَةَ قَالَتْ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- :

« مَنْ صَلَّى قَبْلَ الظُّهْرِ أَرْبَعًا وَبَعْدَهَا أَرْبَعًا حَرَّمَهُ اللَّهُ عَلَى النَّارِ »  ..

 

 ومن أسباب العتق من النار البكاء من خشية الله تعالى   روى الترمذي والنسائي وصححه الألباني 

{  عَنْ أَبِى هُرَيْرَةَ قَالَ ،قَالَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- :

« لاَ يَلِجُ النَّارَ رَجُلٌ بَكَى مِنْ خَشْيَةِ اللَّهِ حَتَّى يَعُودَ اللَّبَنُ فِي الضَّرْعِ                                                          وَلاَ يَجْتَمِعُ غُبَارٌ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَدُخَانُ جَهَنَّمَ ».

 

فهنيئًا لك إذا سالت لك دمعة واحدة من خشية الله ، فإنَّ القلوب تغسل من الذنوب بماء العيون ، والبكاء قد يكون كثيرًا لاسيما في رمضان ومع سماع القرآن في صلاة التراويح والتهجد ،

 

 ولكن كما قال سفيان الثوري : إذا أتى الذي لله مرة واحدة في العام فذلك كثير.

ويكفي أنَّ من رزق تلك الدمعة ،قد اختصه الله بفضل لا يبارى فيه ،فهو في ظل عرش الرحمن يوم الحشر : فإنَّ من السبعة الذين يظلهم الله بظله يوم لا ظلَّ إلا ظله

كما في الصحيحين (وَرَجُلٌ ذَكَرَ اللَّهَ خَالِيًا فَفَاضَتْ عَيْنَاهُ » .  

وقال خالد بن معدان : إنَّ الدمعة لتطفئ البحور من النيران ، فإنْ سالت على خد باكيها لم ير ذلك الوجه النَّار ، وما بكى عبد من خشية الله إلا خشعت لذلك جوارحه ، وكان مكتوبًا في الملأ الأعلى باسمه واسم أبيه منورًا قلبه بذكر الله ..

ومن أسباب العتق من النار  المشي والخطوات في سبيل الله ففي صيح البخاري (حَدَّثَنَا عَبَايَةُ بْنُ رِفَاعَةَ قَالَ أَدْرَكَنِي أَبُو عَبْسٍ وَأَنَا أَذْهَبُ إِلَى الْجُمُعَةِ فَقَالَ سَمِعْتُ النَّبِيَّ – صلى الله عليه وسلم – يَقُولُ : 

« مَنِ اغْبَرَّتْ قَدَمَاهُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ حَرَّمَهُ اللَّهُ عَلَى النَّارِ »

 فاحتسب كل خطوة تخطوها في سبيل الله ، ممشاك إلى المسجد ،

وأعظمها تلك الخطوات إلى صلاة الجمعة . } 

و أخرج  ابن حبان والحاكم والبيهقي وأبي داود  وابن ماجة واللفظ له أن (النَّبِيَّ -صلى الله عليه وسلم- يَقُولُ

« مَنْ غَسَّلَ يَوْمَ الْجُمُعَةِ وَاغْتَسَلَ وَبَكَّرَ وَابْتَكَرَ وَمَشَى وَلَمْ يَرْكَبْ وَدَنَا مِنَ الإِمَامِ فَاسْتَمَعَ وَلَمْ يَلْغُ – كَانَ لَهُ بِكُلِّ خَطْوَةٍ عَمَلُ سَنَةٍ أَجْرُ صِيَامِهَا وَقِيَامِهَا ».

فاحتسب خطاك في الدعوة إلى الله ، وإغاثة الملهوف ، وقضاء حاجة أخيك المسلم ، وعيادة المرضى ، وشهود الجنائز فلعلك بها تُعتق من النار .

 

 أقول قولي هذا واستغفر الله لي ولكم 

 

  الخطية الثانية ( أسباب العتق من النار) 1

 

 الحمد لله رب العالمين.. اللهم لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك .. واشهد أن لا اله إلا الله  وحده لا شريك له واشهد ان محمدا عبده ورسوله اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه أجمعين

  أما بعد     أيها المسلمون   

ومن أسباب العتق من النار سماحة الأخلاق . روى الحاكم وصححه الألباني   وفي سنن البيهقي واللفظ له

{  عَنْ أَبِى هُرَيْرَةَ رَضِىَ اللَّهُ عَنْهُ عَنِ النَّبِيِّ -صلى الله عليه وسلم- أَنَّهُ قَالَ :

« مَنْ كَانَ لَيِّنًا هَيِّنًا سَهْلاً حَرَّمَهُ اللَّهُ عَلَى النَّارِ »  ..

فكن سمحًا في سائر معاملاتك مع النَّاس ، باشًا في وجوههم ، وتبسمك في وجه أخيك صدقة ، حليمًا غير غضوب ، لين الجانب ، قليل النفور ، طيب الكلم ، رقيق الفؤاد ،

 فإذا اشتد أخوك فعامله بالرفق لا الخشونة . ولا تنسَ ” إنَّه العتق من النار ”

 

ومن أسباب العتق من النار  إحسان تربية البنات أو الأخوات

 روى البخاري « مَنِ ابْتُلِىَ مِنْ هَذِهِ الْبَنَاتِ بِشَيْءٍ كُنَّ لَهُ سِتْرًا مِنَ النَّارِ »

 وقال – صلى الله عليه وسلم – :    « مَنْ كَانَ لَهُ ثَلاَثُ بَنَاتٍ فَصَبَرَ عَلَيْهِنَّ وَأَطْعَمَهُنَّ وَسَقَاهُنَّ وَكَسَاهُنَّ مِنْ جِدَتِهِ – كُنَّ لَهُ حِجَابًا مِنَ النَّارِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ ».   [ رواه الإمام أحمد وابن ماجه  ….

فاحتسب سعيك في طلب الرزق لتنفق على أولادك أو أخواتك ، واحتسب كل وقت تبذله في تربيتهم ، ولكن احذر من عدم الإخلاص ، فأنت تربيهم لله ، ليكونوا عبادًا لله ، لا ليكونوا ذخرًا لك ، أو حتى تتباهى بهم أمام النَّاس ، وسيظهر ذلك في اهتمامك بتعليمهم أمور دينهم ، بتحفيظهم القرآن ، اهتمامك بحجاب الفتيات ، وتعويدهم خصال الخير والبر

 ومن أسباب العتق من النار.. ذكر الله..روى الحاكم في المستدرك وصححه الألباني 

 عَنْ سَلْمَانَ رَضِيَ اللَّهُ تَعَالَى عَنْهُ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: “مَنْ قَالَ:

 اللَّهُمَّ إِنِّي أُشْهِدُكَ، وَأُشْهِدُ مَلائِكَتَكَ، وَحَمَلَةَ عَرْشِكَ، وَأُشْهِدُ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ أَنَّكَ أَنْتَ اللَّهُ لا إِلَهَ إِلا أَنْتَ، وَحْدَكَ لا شَرِيكَ لَكَ، وَأَشْهَدُ أَنَّ مُحَمَّدًا عَبْدُكَ وَرَسُولُكَ، مَنْ قَالَهَا مَرَّةً أَعْتَقَ اللَّهُ ثُلُثَهُ مِنَ النَّارِ، وَمَنْ قَالَهَا مَرَّتَيْنِ أَعْتَقَ اللَّهُ ثُلُثَيْهِ مِنَ النَّارِ، وَمَنْ قَالَهَا ثَلاثًا أَعْتَقَ كُلَّهُ مِنَ النَّارِ”.  

 

وروى الحاكم في المستدرك وصححه الألباني  قال – صلى الله عليه وسلم

“{ خذوا جنتكم من النار..قولوا : سبحان الله ، و الحمد لله ، و لا إله إلا الله ، و الله أكبر ،

 فإنهن يأتين يوم القيامة مقدمات ، و معقبات و مجنبات ، و هن الباقيات الصالحات .  

   الدعاء

حامد ابراهيم
حامد ابراهيم
رَبَّنَا تَقَبَّلْ مِنَّا إِنَّكَ أَنْتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ وَتُبْ عَلَيْنَا إِنَّكَ أَنْتَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ