خطبة عن ( هل يحبك الله ؟ ، فما هي علامات حب الله للعبد؟)
16 فبراير، 2019
خطبة حول حديث ( مَا كَانَ مِنْ نَبِيٍّ إِلاَّ وَقَدْ كَانَ لَهُ حَوَارِيُّونَ يَهْتَدُونَ بِهَدْيِهِ وَيَسْتَنُّونَ بِسُنَّتِهِ)
16 فبراير، 2019
جميع الخطب

خطبة عن قوله تعالى ( إِنْ تَتَّقُوا اللَّهَ يَجْعَلْ لَكُمْ فُرْقَانًا )

  الخطبة الأولى ( إِنْ تَتَّقُوا اللَّهَ يَجْعَلْ لَكُمْ فُرْقَانًا )

 الحمد لله رب العالمين . اللهم لك الحمد على نعمة الإسلام والايمان .ولك الحمد أن جعلتنا من أمة محمد عليه  الصلاة والسلام. وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له . وأشهد أن محمدا عبده ورسوله. اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين 

 أما بعد  أيها المسلمون 

يقول الله تعالى في محكم آياته :

(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ تَتَّقُوا اللَّهَ يَجْعَلْ لَكُمْ فُرْقَانًا وَيُكَفِّرْ عَنْكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ وَاللَّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ) (29) الانفال

إخوة الإسلام

إن امتثال العبد لتقوي ربه سبحانه وتعالى، لهو عنوان السعادة ،وعلامة الفلاح..

وقد رتب الله تعالى علي التقوي من خيري الدنيا والآخرة أشياء كثيرة.. فذكر في هذه الآية الكريمة : أن من اتقي الله حصل له أربعة أشياء ، كل واحدة  منها خير من الدنيا وما فيها:

الأول: ” الفرقان” قال ابن إسحاق : فرقانا : فصلا بين الحق والباطل ;

وقال ابن زيد و السدي : نجاة .

وقال الفراء : فتحا ونصرا .

وقيل : في الآخرة ، فيدخلكم الجنة ويدخل الكفار النار .

وقيل : هو العلم والهدي الذي يفرق به صاحبه بين الهدي والضلال، والحق والباطل، والحرام والحلال ، وأهل السعادة الشقاوة.

ويؤيد هذا المعنى ، ما جاء في الصحيحين ( أن النُّعْمَانَ بْنَ بَشِيرٍ يَقُولُ سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ – صلى الله عليه وسلم – يَقُولُ « الْحَلاَلُ بَيِّنٌ وَالْحَرَامُ بَيِّنٌ ، وَبَيْنَهُمَا مُشَبَّهَاتٌ لاَ يَعْلَمُهَا كَثِيرٌ مِنَ النَّاسِ ، فَمَنِ اتَّقَى الْمُشَبَّهَاتِ اسْتَبْرَأَ لِدِيِنِهِ وَعِرْضِهِ ، وَمَنْ وَقَعَ فِي الشُّبُهَاتِ كَرَاعٍ يَرْعَى حَوْلَ الْحِمَى ، يُوشِكُ أَنْ يُوَاقِعَهُ . أَلاَ وَإِنَّ لِكُلِّ مَلِكٍ حِمًى ، أَلاَ إِنَّ حِمَى اللَّهِ فِي أَرْضِهِ مَحَارِمُهُ ، أَلاَ وَإِنَّ فِي الْجَسَدِ مُضْغَةً إِذَا صَلَحَتْ صَلَحَ الْجَسَدُ كُلُّهُ ، وَإِذَا فَسَدَتْ فَسَدَ الْجَسَدُ كُلُّهُ . أَلاَ وَهِىَ الْقَلْبُ »

وفي رواية للبخاري (قَالَ النَّبِيُّ – صلى الله عليه وسلم – « الْحَلاَلُ بَيِّنٌ ، وَالْحَرَامُ بَيِّنٌ وَبَيْنَهُمَا أُمُورٌ مُشْتَبِهَةٌ ، فَمَنْ تَرَكَ مَا شُبِّهَ عَلَيْهِ مِنَ الإِثْمِ كَانَ لِمَا اسْتَبَانَ أَتْرَكَ ، وَمَنِ اجْتَرَأَ عَلَى مَا يَشُكُّ فِيهِ مِنَ الإِثْمِ أَوْشَكَ أَنْ يُوَاقِعَ مَا اسْتَبَانَ ، وَالْمَعَاصِي حِمَى اللَّهِ ، مَنْ يَرْتَعْ حَوْلَ الْحِمَى يُوشِكْ أَنْ يُوَاقِعَهُ »

ولاشك أن الإنسان كلما ازداد علما ،ازداد معرفة وفرقانا بين الحق والباطل ،والضار والنافع ،وكذلك يدخل فيه ما يفتح الله على الإنسان من الفهم ،لأن التقوى سبب لقوة الفهم ،وقوة الفهم يحصل بها زيادة العلم ، فالتقوى سبب لزيادة الفهم ،ويدخل في ذلك أيضا الفراسة، فإن الله يعطي المتقي فراسة يميز بها الحق والباطل ، والطيب والخبيث

والفرقان أيضا : هو كل ما فيه مخرج ونجاة من التباس الاحوال ،وارتباك الامور ،وانبهام المقاصد ، فيؤل الامر إلى استقامة الاحوال ، فيصبح المؤمن مطمئن القلب ، منشرح الصدر ، هادئ البال ، يسير في طريق الحق والرشد 

فمن يتقي الله  : يجعل الله له في قلبه ما يميز به بين الحق والباطل ، ويجعل له مخرجا من كل ضيق ، وينجيه من كل كرب

الثاني والثالث: تكفير السيئات ومغفرة الذنوب

 

وتكفير السيئات : يكون بالأعمال الصالحة وهذا يعني أن الإنسان إذا اتقي الله سهل له الأعمال الصالحة التي يكفر الله بها عنه سيئاته، ففي صحيح مسلم (عَنْ أَبِى هُرَيْرَةَ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- كَانَ يَقُولُ

« الصَّلَوَاتُ الْخَمْسُ وَالْجُمُعَةُ إِلَى الْجُمُعَةِ وَرَمَضَانُ إِلَى رَمَضَانَ مُكَفِّرَاتٌ مَا بَيْنَهُنَّ إِذَا اجْتَنَبَ الْكَبَائِرَ ».

 

وأما مغفرة الذنوب : بأن يهدي الله العبد للاستغفار والتوبة ، وفي صحيح البخاري  في قصة حديث الافك ( قَالَ صلى الله عليه وسلم : « أَمَّا بَعْدُ يَا عَائِشَةُ ، إِنْ كُنْتِ قَارَفْتِ سُوءًا أَوْ ظَلَمْتِ ، فَتُوبِي إِلَى اللَّهِ ، فَإِنَّ اللَّهَ يَقْبَلُ التَّوْبَةَ مِنْ عِبَادِهِ »

 وفي الصحيحين واللفظ لمسلم أن (رَسُولَ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- يَقُولُ

« لَلَّهُ أَشَدُّ فَرَحًا بِتَوْبَةِ عَبْدِهِ الْمُؤْمِنِ مِنْ رَجُلٍ فِي أَرْضٍ دَوِيَّةٍ مَهْلَكَةٍ مَعَهُ رَاحِلَتُهُ عَلَيْهَا طَعَامُهُ وَشَرَابُهُ فَنَامَ فَاسْتَيْقَظَ وَقَدْ ذَهَبَتْ فَطَلَبَهَا حَتَّى أَدْرَكَهُ الْعَطَشُ ثُمَّ قَالَ أَرْجِعُ إِلَى مَكَانِي الَّذِى كُنْتُ فِيهِ فَأَنَامُ حَتَّى أَمُوتَ. فَوَضَعَ رَأْسَهُ عَلَى سَاعِدِهِ لِيَمُوتَ فَاسْتَيْقَظَ وَعِنْدَهُ رَاحِلَتُهُ وَعَلَيْهَا زَادُهُ وَطَعَامُهُ وَشَرَابُهُ فَاللَّهُ أَشَدُّ فَرَحًا بِتَوْبَةِ الْعَبْدِ الْمُؤْمِنِ مِنْ هَذَا بِرَاحِلَتِهِ وَزَادِهِ ».

 

الرابع : الأجر العظيم والثواب الجزيل لمن اتقاه وآثر رضاه علي هوي نفسه ، والله ذو الفضل العظيم. وفي صحيح مسلم في حديث طويل ، يقول صلى الله عليه وسلم فيما يرويه عن رب العزة

(ثُمَّ يَقُولُ ادْخُلُوا الْجَنَّةَ فَمَا رَأَيْتُمُوهُ فَهُوَ لَكُمْ. فَيَقُولُونَ رَبَّنَا أَعْطَيْتَنَا مَا لَمْ تُعْطِ أَحَدًا مِنَ الْعَالَمِينَ. فَيَقُولُ لَكُمْ عِنْدِي أَفْضَلُ مِنْ هَذَا فَيَقُولُونَ يَا رَبَّنَا أَيُّ شَيْءٍ أَفْضَلُ مِنْ هَذَا.

فَيَقُولُ رِضَايَ فَلاَ أَسْخَطُ عَلَيْكُمْ بَعْدَهُ أَبَدًا ».

 

فإذا اتقى العبد ربه – وذلك باتباع أوامره واجتناب نواهيه – وترك الشبهات مخافة الوقوع في المحرمات ، وشحن قلبه بالنية الخالصة ، وجوارحه بالأعمال الصالحة ، وتحفظ من شوائب الشرك الخفي والظاهر بمراعاة غير الله في الأعمال ، والركون إلى الدنيا بالعفة عن المال ، جعل الله له بين الحق والباطل فرقانا ، ورزقه فيما يريد من الخير إمكانا .

 

 أقول قولي وأستغفر الله لي ولكم

 

  الخطبة الثانية ( إِنْ تَتَّقُوا اللَّهَ يَجْعَلْ لَكُمْ فُرْقَانًا )

 الحمد لله رب العالمين . اللهم لك الحمد على نعمة الإسلام والايمان .ولك الحمد أن جعلتنا من أمة محمد عليه  الصلاة والسلام. وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له . وأشهد أن محمدا عبده ورسوله. اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين 

 أما بعد  أيها المسلمون 

وهناك سؤال قد يرد على الذهن ، ففي قوله تعالى 🙁وَيُكَفِّرْ عَنْكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ) (29) الانفال   ما هو الفرق بين : تكفير السيئات ، ومغفرة الذنوب ؟؟

وقد ذكر ابن القيم رحمه الله تعالى في كتابه القيم (مدارج السالكين)                                           (فصل الفرق بين تكفير السيئات ومغفرة الذنوب) فقال:

 “وقد جاء في كتاب الله تعالى ذكرهما مقترنين، وذكر كلا منهما منفردًا عن الآخر.

فالمقترنان كقوله تعالى حاكيًا عن عباده المؤمنين:

{رَبَّنَا فَاغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَكَفِّرْ عَنَّا سَيِّئَاتِنَا وَتَوَفَّنَا مَعَ الْأَبْرَارِ} [آل عمران:193].

والمنفرد كقوله تعالى: {وَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَآمَنُوا بِمَا نُزِّلَ عَلَى مُحَمَّدٍ وَهُوَ الْحَقُّ مِنْ رَبِّهِمْ كَفَّرَ عَنْهُمْ سَيِّئَاتِهِمْ وَأَصْلَحَ بَالَهُمْ} [محمد:2]،

وقوله في المغفرة: {وَلَهُمْ فِيهَا مِنْ كُلِّ الثَّمَرَاتِ وَمَغْفِرَةٌ مِنْ رَبِّهِمْ} [محمد:15]،

وكقوله تعالى: {رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَإِسْرَافَنَا فِي أَمْرِنَا} [آل عمران:147]،

فها هنا أربعة أمور: ذنوب، وسيئات، ومغفرة، وتكفير.

فالذنوب: المراد بها الكبائر، والمراد بالسيئات: الصغائر وهي ما تعمل فيه الكفارة من الخطأ وما جرى مجراه، ولهذا جعل لها التكفير ومنه أخذت الكفارة، ولهذا لم يكن لها سلطان ولا عمل في الكبائر في أصح القولين فلا تعمل في قتل العمد، ولا في اليمين الغموس في ظاهر مذهب أحمد وأبي حنيفة.

والدليل على أن السيئات هي الصغائر والتكفير لها: قوله تعالى:

{إِنْ تَجْتَنِبُوا كَبَائِرَ مَا تُنْهَوْنَ عَنْهُ نُكَفِّرْ عَنْكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَنُدْخِلْكُمْ مُدْخَلًا كَرِيمًا } [النساء:31]،

وفي صحيح مسلم  (عَنْ أَبِى هُرَيْرَةَ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- كَانَ يَقُولُ

« الصَّلَوَاتُ الْخَمْسُ وَالْجُمُعَةُ إِلَى الْجُمُعَةِ وَرَمَضَانُ إِلَى رَمَضَانَ مُكَفِّرَاتٌ مَا بَيْنَهُنَّ إِذَا اجْتَنَبَ الْكَبَائِرَ ».

ولفظ المغفرة أكمل من لفظ التكفير ولهذا كان مع الكبائر، والتكفير مع الصغائر؛ فإن لفظ المغفرة يتضمن الوقاية والحفظ، ولفظ التكفير يتضمن الستر والإزالة.

وعند الإفراد يدخل كل منهما في الآخر كما تقدم. فقوله تعالى: {كَفَّرَ عَنْهُمْ سَيِّئَاتِهِمْ} محمد:2  

فهو يتناول صغائرها وكبائرها ومحوها ووقاية شرها، بل التكفير المفرد يتناول أسوأ الأعمال كما قال تعالى: {لِيُكَفِّرَ اللَّهُ عَنْهُمْ أَسْوَأَ الَّذِي عَمِلُوا} [الزمر:35].

وإذا فُهم هذا فُهم السر في الوعدِ على المصائبِ والهمومِ والغمومِ والنصبِ والوصبِ بالتكفير دون المغفرة؛ كقوله صلى الله عليه وسلم في صحيح مسلم :

« مَا يُصِيبُ الْمُؤْمِنَ مِنْ شَوْكَةٍ فَمَا فَوْقَهَا إِلاَّ رَفَعَهُ اللَّهُ بِهَا دَرَجَةً أَوْ حَطَّ عَنْهُ بِهَا خَطِيئَةً ».

 

فإن المصائب لا تستقل بمغفرة الذنوب، ولا تُغفر الذنوب جميعها إلا بالتوبة أو بحسناتٍ تتضاءل وتتلاشى فيها الذنوب؛

فلأهل الذنوب ثلاثة أنهار عظام يتطهرون بها في الدنيا،: نهر التوبة النصوح، ونهر الحسنات المستغرقة للأوزار المحيطة بها، ونهر المصائب العظيمة المكفرة،

فإذا أراد الله بعبده خيرا أدخله أحد هذه الأنهار الثلاثة، فورد يوم القيامة طيبا طاهرا، فلم يحتج إلى التطهير الرابع

فإن لم تف هذه الانهار الثلاثة بطهرهم ، طهروا في النهر الرابع ،نهر الجحيم يوم القيامة

 

وأما عند الإفراد يدخل كل منهما في الآخر كما تقدم، فقوله تعالى:{كَفَّرَ عَنْهُمْ سَيِّئَاتِهِمْ } محمد: 2

فيتناول صغائرها وكبائرها، ومحوها ووقاية شرها، بل التكفير المفرد يتناول أسوأ الأعمال، كما قال تعالى: {لِيُكَفِّرَ اللَّهُ عَنْهُمْ أَسْوَأَ الَّذِي عَمِلُوا} [الزمر:35].  

   الدعاء

حامد ابراهيم
حامد ابراهيم
رَبَّنَا تَقَبَّلْ مِنَّا إِنَّكَ أَنْتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ وَتُبْ عَلَيْنَا إِنَّكَ أَنْتَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ