خطبة عن ( منزلة الأخلاق من الدين الاسلامي )
7 يوليو، 2018
خطبة عن : قيام الليل (كَانُوا قَلِيلًا مِنَ اللَّيْلِ مَا يَهْجَعُونَ )
14 يوليو، 2018
جميع الخطب

خطبة عن قوله تعالى ( فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ )

  الخطبة الأولى ( فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ )

 الحمد لله رب العالمين . اللهم لك الحمد على نعمة الإسلام والايمان .ولك الحمد أن جعلتنا من أمة محمد عليه  الصلاة والسلام. وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له . وأشهد أن محمدا عبده ورسوله. اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين 

 

 أما بعد  أيها المسلمون 

يقول الله تعالى في محكم آياته :

(إِنَّمَا أَمْوَالُكُمْ وَأَوْلَادُكُمْ فِتْنَةٌ وَاللَّهُ عِنْدَهُ أَجْرٌ عَظِيمٌ (15) فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ وَاسْمَعُوا وَأَطِيعُوا وَأَنْفِقُوا خَيْرًا لِأَنْفُسِكُمْ وَمَنْ يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ) (15) ،(16)  التغابن

إخوة الإسلام

(فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ ) ، هذه الآية كثيرا ما نسمعها تتردد على ألسنة بعض الناس ،حينما نوجه لهم العتاب ،أو اللوم ،على تقصيرهم في واجب من الواجبات ، أو عمل من الأعمال المكلفون بها ، أو يقع أحدهم في محظور من المحظورات ،

فإنهم يلجئون إلى هذه الآية، ويحاولون أن يجدوا فيها دليلاً لهم ،وإعذارًا على تقصيرهم ، ورخصة وقبولاً لأعمالهم.

هكذا فهم البعض قوله تعالى : (اتقوا الله ما استطعتم) ، أنها تأمر المسلم بتقوى الله على قدر استطاعته – كما يقولون-

أما إذا ترك بعض الواجبات فلا شيء عليه ،ولا حرج ولا إثم، وإذا فعل بعض المحرمات والمحظورات ،فلا ضير ولا إثم كذلك؛ لأن الآية تعذره، وتقدم له رخصة ومخرجًا.

ويترتب على هذا الفهم الخاطئ لمعنى الآية، أن يتفاوت التزام المسلمين بالإسلام أداءً لواجباته، واجتنابًا لمحرماته، بحيث يختلف الالتزام بالإسلام وتطبيقه من شخص إلى آخر حسب استطاعته، فكل منهم يقدم صورة خاصة عملية عن أحكام الإسلام، تختلف عن الصور التي يقدمها الآخرون،

وبناء عليه يتحول الإسلام -عمليًّا- إلى إسلاميات، ويتحول تطبيقه إلى عدة تطبيقات، وتضيع مبادئ الإسلام وأحكامه ،وسط هذه النماذج والعينات، التي يزعم كل منهم أنه هو على الحق، وأن هذا هو الدين الذي يريده الله.

أيها المسلمون

وحتى يكون فهمنا لمعنى الآية صحيحًا، وتصورنا لقيد الاستطاعة فيها صوابًا، لا بد أن نقرن معها آية أخرى من كتاب الله ، وهي قول الله تعالى :

{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلاَ تَمُوتُنَّ إِلاَّ وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ} [آل عمران: 102].

فهاتان الآيتان تأمرنا بتقوى الله، وكل واحدة منهما توضح المراد من الأخرى:

 

فآية آل عمران تأمرنا بأن نتقي الله حق تقاته. (اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ) ومعنى (حق تقاته):

أي تقوى حقة صادقة مخلصة جادة، بأن نبذل غاية وسعنا، وأقصى استطاعتنا، في تحقيقها وتحصيلها، وأن نبقى على هذه التقوى طيلة حياتنا، بحيث لا يموت الإنسان منا إلا وهو مسلم.

وقد فسرها جمع من السلف بقولهم : (اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ) :

 بأن يطاع فلا يعصى، ويذكر فلا ينسى، ويشكر فلا يكفر

 فآية : (اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ ) في آل عمران، معناها بذل الوسع والجهد والاستطاعة في تحصيلها، كما طلبت آية التغابن.

وآية : {فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ} آية التغابن ، تأمرنا بتقوى الله بمقدار الوسع والاستطاعة: ،

ويوضح المراد بقوله: {مَا اسْتَطَعْتُمْ} قولُه في آل عمران: {حَقَّ تُقَاتِهِ}،

فلا يحقق المسلم التقوى بقدر الاستطاعة، إلا إذا كانت هذه التقوى حق التقوى.

فكل من الآيتين توضح الثانية وتفسر معناها، وهما متلازمتان متكاملتان، ولا بد أن تُقرآ معًا، وتُفهما معًا، وتُؤخذ دلالتهما مجتمعتين؛ حتى يكون المعنى صحيحًا مقبولاً.

ومما يوضح المراد من الآيتين حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم، كما في الصحيحين واللفظ لمسلم : (عَنْ أَبِى هُرَيْرَةَ قَالَ خَطَبَنَا رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- فَقَالَ

« أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ فَرَضَ اللَّهُ عَلَيْكُمُ الْحَجَّ فَحُجُّوا ».

فَقَالَ رَجُلٌ أَكُلَّ عَامٍ يَا رَسُولَ اللَّهِ فَسَكَتَ حَتَّى قَالَهَا ثَلاَثًا

فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- « لَوْ قُلْتُ نَعَمْ لَوَجَبَتْ وَلَمَا اسْتَطَعْتُمْ –

ثُمَّ قَالَ – ذَرُونِي مَا تَرَكْتُكُمْ فَإِنَّمَا هَلَكَ مَنْ كَانَ قَبْلَكُمْ بِكَثْرَةِ سُؤَالِهِمْ وَاخْتِلاَفِهِمْ عَلَى أَنْبِيَائِهِمْ فَإِذَا أَمَرْتُكُمْ بِشَيْءٍ فَأْتُوا مِنْهُ مَا اسْتَطَعْتُمْ وَإِذَا نَهَيْتُكُمْ عَنْ شَيْءٍ فَدَعُوهُ ».

فيدل هذا الحديث على موقف المسلم من الأوامر والأحكام الشرعية، فما نُهي عنه يجتنبه؛ لأن الحرام لا يجوز ارتكابه إلا عند الضرورة للمضطر، والضرورة تقدر بقدرها، ويحددها الشرع، وليس الشخص نفسه.

وأما ما أُمر به المسلم فإنه ينفذ منه ما يستطيع، والاستطاعة كذلك يحددها الشرع من خلال الرخص الشرعية، وليس الشخص نفسه.

وقد يقول قائلنا : ها هو الحديث الصحيح يطلب منا أن نتناول الواجبات بقدر استطاعتنا، وهو ما نقوله نحن في التقوى والتطبيق.

نقول له: إنه يجعل تطبيقنا للأوامر بقدر الاستطاعة.

ولكن من هو الذي يحدد الاستطاعة ومقدارها؟

ومن هو الذي يصدر الرخصة في ترك أو تغيير صورة بعض الواجبات؟

فليس الشخص هو الذي يحدد مقدار استطاعته، ولا هو الذي يحدد صورة الواجب بالنسبة له، ولكنه الشرع.

فالله تعالى هو الذي يعلم مقدار الطاقة البشرية، وحدود الاستطاعة فيها؛ ولذلك جاءت الرخص في الدين في بعض الحالات ولبعض الأشخاص، مراعاة لبعض الأعذار والأحوال.

ومن هنا يتبين الأمر جليا ، فالاستطاعة يحددها الشرع لا الشخص ، وحالة الاستطاعة يفصِّلها الشرع، وصورة الواجب الجديدة يوضحها الشرع.

أيها المسلمون

 (فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ ) ، فمن تطبيقات هذه الآية ـ أنه:

“إذا اجتمعت مصالح ومفاسد، فإن أمكن تحصيل المصالح ودرء المفاسد فعلنا ذلك، امتثالا لأمر الله تعالى فيهما ، لقوله سبحانه وتعالى: {فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ}،

وإن تعذر الدرء والتحصيل فإن كانت المفسدة أعظم من المصلحة درأنا المفسدة ولا نبالي بفوات المصلحة، قال الله تعالى:

{يَسْأَلونَكَ عَنِ الْخَمْرِ وَالْمَيْسِرِ قُلْ فِيهِمَا إِثْمٌ كَبِيرٌ وَمَنَافِعُ لِلنَّاسِ وَإِثْمُهُمَا أَكْبَرُ مِنْ نَفْعِهِمَا}البقرة 219،. فقد حرمهما الله تعالى : لأن مفسدتهما أكبر من منفعتهما” .

 أقول قولي وأستغفر الله لي ولكم

  الخطبة الثانية ( فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ )

 الحمد لله رب العالمين . اللهم لك الحمد على نعمة الإسلام والايمان .ولك الحمد أن جعلتنا من أمة محمد عليه  الصلاة والسلام. وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له . وأشهد أن محمدا عبده ورسوله. اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين 

 

 أما بعد  أيها المسلمون 

(فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ ) فالواجب عند إرادة الصلاة: التطهر بالماء، فإن عدم أو تعذر استعماله، فإن الإنسان ينتقل إلى التيمم ـ كما هو معلوم ـ.

(فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ ) فالصلاة الفريضة الأصل فيها أن يؤديها المصلي قائماً، فإن عجز صلى جالساً، وإلا صلى قاعداً، كما في صحيح البخاري (عَنْ عِمْرَانَ بْنِ حُصَيْنٍ – رضى الله عنه – قَالَ كَانَتْ بِي بَوَاسِيرُ فَسَأَلْتُ النَّبِيَّ – صلى الله عليه وسلم – عَنِ الصَّلاَةِ فَقَالَ

« صَلِّ قَائِمًا ، فَإِنْ لَمْ تَسْتَطِعْ فَقَاعِدًا ، فَإِنْ لَمْ تَسْتَطِعْ فَعَلَى جَنْبٍ » .

وفي قصر الصلاة للمسافر والمريض والمجاهد ، قال الله تعالى :

(وَإِذَا ضَرَبْتُمْ فِي الْأَرْضِ فَلَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ أَنْ تَقْصُرُوا مِنَ الصَّلَاةِ ) النساء 101،

وروى مسلم (عَنِ ابْنِ عُمَرَ قَالَ صَلَّى النَّبِيُّ -صلى الله عليه وسلم- بِمِنًى صَلاَةَ الْمُسَافِرِ وَأَبُو بَكْرٍ وَعُمَرُ وَعُثْمَانُ ثَمَانِىَ سِنِينَ أَوْ قَالَ سِتَّ سِنِينَ )

(فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ )  ففي الصيام يجب على المسلم أن يمسك عن جميع المفطرات من طلوع الفجر إلى غروب الشمس، فإن كان الصيام يشق عليه افطر وانتقل إلى الإطعام. 

قال الله تعالى :

(فَمَنْ كَانَ مِنْكُمْ مَرِيضًا أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِنْ أَيَّامٍ أُخَرَ وَعَلَى الَّذِينَ يُطِيقُونَهُ فِدْيَةٌ طَعَامُ مِسْكِينٍ) البقرة 184،

وفي سنن البيهقي (عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ قَالَ : رُخِّصَ لِلشَّيْخِ الْكَبِيرِ أَنْ يُفْطِرَ وَيُطْعِمَ عَنْ كُلِّ يَوْمٍ مِسْكِينًا وَلاَ قَضَاءَ عَلَيْهِ)

وقال ابن قدامة في “المغني”: “الشَّيْخُ الْكَبِيرَ وَالْعَجُوزَ إذَا كَانَ يُجْهِدُهُمَا الصَّوْمُ , وَيَشُقُّ عَلَيْهِمَا مَشَقَّةً شَدِيدَةً , فَلَهُمَا أَنْ يُفْطِرَا وَيُطْعِمَا لِكُلِّ يَوْمٍ مِسْكِينًا . . . فَإِنْ كَانَ عَاجِزًا عَنْ الإِطْعَامِ أَيْضًا فَلَا شَيْءَ عَلَيْهِ , وَالْمَرِيضُ الَّذِي لا يُرْجَى بُرْؤُهُ , يُفْطِرُ , وَيُطْعِمُ لِكُلِّ يَوْمٍ مِسْكِينًا ; لأَنَّهُ فِي مَعْنَى الشَّيْخِ

(فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ ) ففي الحج، فإن مبنى هذا الركنِ كلّه على هذا الأصل العظيم: الاستطاعة، كما قال سبحانه وتعالى:

{وَلِلَّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلًا وَمَنْ كَفَرَ فَإِنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ عَنِ الْعَالَمِينَ} [آل عمران: 97] ، وكما سبق في الحديث

وفي مناسك الحج: أن من لم يجد مكاناً في منى أو مزدلفة سكن حيث تيسر له، وقل مثله فيمن عجز عن الرمي لأي سبب معتبر شرعاً، ولعل الحج من أكثر أركان الإسلام فروعاً تطبيقيةً لهذه الآية

(فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ ) ففي باب الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، أن المكلف يجب عليه أنه ينكر باليد إذا قدر عليه، فإن عجز فباللسان، وإلا فبالقلب، ففي صحيح مسلم

( أن رَسُولَ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- يَقُولُ

« مَنْ رَأَى مِنْكُمْ مُنْكَرًا فَلْيُغَيِّرْهُ بِيَدِهِ فَإِنْ لَمْ يَسْتَطِعْ فَبِلِسَانِهِ فَإِنْ لَمْ يَسْتَطِعْ فَبِقَلْبِهِ وَذَلِكَ أَضْعَفُ الإِيمَانِ ».

 

(فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ ) فإن من عليه نفقةٌ واجبة، وعجز عن جميعها، بدأ بزوجته، فرقيقه، فالولد، فالوالدين، فالأقرب ثم الأقرب. وكذلك زكاة الفطر.

(فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ ) ففي مسائل الولايات والوظائف الدينية والدنيوية كلُّها – صغارُها وكبارُها –، فكل ولاية يجب فيها تولية الأصلح الذي يحصل بتوليته مقصود الولاية،

فإن تعذرت كلها، وجب فيها تولية الأمثل فالأمثل،

وهكذا يتبين لنا الفهم الصحيح لقول الله تعالى : (فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ ) التغابن 16،  

 الدعاء

 

 

 

حامد ابراهيم
حامد ابراهيم
رَبَّنَا تَقَبَّلْ مِنَّا إِنَّكَ أَنْتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ وَتُبْ عَلَيْنَا إِنَّكَ أَنْتَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ