خطبة عن ( من هم العلماء ؟ ، وما هي مكانتهم ؟)
6 يوليو، 2019
جميع الخطب

خطبة عن قوله تعالى ( قُلْ إِنِّي أَخَافُ إِنْ عَصَيْتُ رَبِّي عَذَابَ يَوْمٍ عَظِيمٍ )

  الخطبة الأولى ( قُلْ إِنِّي أَخَافُ إِنْ عَصَيْتُ رَبِّي عَذَابَ يَوْمٍ عَظِيمٍ

 الحمد لله رب العالمين . اللهم لك الحمد على نعمة الإسلام والايمان .ولك الحمد أن جعلتنا من أمة محمد عليه  الصلاة والسلام. وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له . وأشهد أن محمدا عبده ورسوله. اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين   

 أما بعد  أيها المسلمون 

يقول الله تعالى في محكم آياته :

(قُلْ إِنِّي أَخَافُ إِنْ عَصَيْتُ رَبِّي عَذَابَ يَوْمٍ عَظِيمٍ (15)

مَنْ يُصْرَفْ عَنْهُ يَوْمَئِذٍ فَقَدْ رَحِمَهُ وَذَلِكَ الْفَوْزُ الْمُبِينُ) (15) ،(16) الانعام

إخوة الإسلام

القرآن الكريم: أساس رسالة التوحيد، والمصدر القويم للتشريع، ومنهل الحكمة والهداية، والرحمة المسداة للناس، والنور المبين للأمة، والمحجة البيضاء التي لا يزغ عنها إلا هالك

وموعدنا اليوم -إن شاء الله- مع آية من كتاب الله ، نتلوها ، ونتفهم معانيها ، ونسبح في بحار مراميها ، ونعمل إن شاء الله بما جاء فيها ، مع قوله تعالى :

(قُلْ إِنِّي أَخَافُ إِنْ عَصَيْتُ رَبِّي عَذَابَ يَوْمٍ عَظِيمٍ (15)

مَنْ يُصْرَفْ عَنْهُ يَوْمَئِذٍ فَقَدْ رَحِمَهُ وَذَلِكَ الْفَوْزُ الْمُبِينُ) (15) ،(16) الانعام

وقد جاء في تفسير الطبري: يقول تعالى ذكره لنبيه محمد صلى الله عليه وسلم:

قل لهؤلاء المشركين العادلين بالله، الذين يدعونك إلى عبادة أوثانهم:

إنّ ربي نهاني عن عبادة شيء سواه ” وإني أخاف إن عصيت ربي”, فعبدتها ” عذاب يوم عظيم “, يعني: عذاب يوم القيامة. ووصفه تعالى” بالعظم ” لعظم هَوْله، وفظاعة شأنه .

وفي تفسير الشعراوي ، قال : إنه الرسول المصطفى والمجتبى والمعصوم يعلن أنه يخاف الله؛ لأن قدر الله لا يملكه أحد، ولا يغير قدر الله إلا الله سبحانه وتعالى. وقد علق الخوف على شرط هو عصيان الله. لكن ما دام لم يعص ربه فهو لا يخاف.

 ووجود ” إن ” يدل على تعليق على شرط ولا يتأتى ذلك من الرسول المعصوم لأنه لا يعصي الله. وقد أراد الحق أن يبين لنا أن المعصوم لا يتأتى منه عصيان الله.

لكن هذا القول يأتي على لسان رسول الله صلى الله عليه وسلم لنعلم أن هناك عذاباً عظيماً توعد به الله من يعصيه. 

 إخوة الإسلام

إن أهل الخشية والإنابة لله ،هم من عمروا أوقاتهم بالطاعات ، وبالغوا في اجتناب المحرمات ، وهم يخشون من الوقوع في الآثام ،فبالغوا في ترك الشبهات ،والمكروهات وفضول المباحات ، خشية الانجرار إلى المحظورات

فالخشية المحمودة شرعا : هي الشعور بالتقصير ،والاعتراف بالذنب ،والندم الموجب للكف عن ركوب المحرمات ،وتغيير الحال إلى الأحسن ،والمبادرة بالتوبة ،وعمل الصالحات ، لتكفير السيئات ، ففي سنن الترمذي بسند حسن أن (أَبَا هُرَيْرَةَ يَقُولُ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم-

« مَنْ خَافَ أَدْلَجَ وَمَنْ أَدْلَجَ بَلَغَ الْمَنْزِلَ أَلاَ إِنَّ سِلْعَةَ اللَّهِ غَالِيَةٌ أَلاَ إِنَّ سِلْعَةَ اللَّهِ الْجَنَّةُ ». 

أما الخشية التي تقعد العبد عن العمل ،وتوصله للإحباط ،وسوء الظن بالله ،فهي مذمومة شرعا ،وليست من العبادة ، وهي دليل على خور وضعف في البصيرة ،ويجب على المؤمن إذا ابتلي بذلك ، أن يتخلص منه ،ويسعى في توظيف الخشية في غرضها الصحيح.

كما ينبغي على العبد أن لا يقتصر في عبادته لربه على مقام الخوف ،لأن ذلك يوجب له اليأس ،والقنوط ، وسوء الظن بالرب ،وهذا هو مسلك الفئات الضالة، وقد ذم السلف ذلك ، بل على العبد أن يقرن الخوف بالرجاء ،ويوازن بينهما ،ويغلب أحدهما على الآخر إذا اقتضى الحال

فالمؤمنون يخافون الله في الدنيا ويخشون عذابه ، كما قال الله تعالى:

(قَالُوا إِنَّا كُنَّا قَبْلُ فِي أَهْلِنَا مُشْفِقِينَ (26) فَمَنَّ اللَّهُ عَلَيْنَا وَوَقَانَا عَذَابَ السَّمُومِ) (26) ،(27) الطور

أما الكفار والمنافقون فيأمنون عذاب الله في الدنيا ،ويفرحون ويمرحون بملذاتها، ولا يحسبون ليوم الحساب حسابا ،ولا يقيمون له وزنا.

قال الحسن البصري: (إن المؤمن جمع إحسانا وشفقة وإن المنافق جمع إساءة وأمنا).

أيها المسلمون

وقد يسأل سائل : إذا كان العبد مستقيماً فمن أي شيء يخاف؟

والجواب : العبد وإن كان مستقيما فلا يفارق الخوف والخشية من الله قلبه، فخوفه يكون من سوء العاقبة ، لقول الله تعالى :

(وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ يَحُولُ بَيْنَ الْمَرْءِ وَقَلْبِهِ وَأَنَّهُ إِلَيْهِ تُحْشَرُونَ (24)

وَاتَّقُوا فِتْنَةً لَا تُصِيبَنَّ الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْكُمْ خَاصَّةً وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ) (24) ،(25) الانفال

والمؤمن المستقيم يخاف كذلك من نقصان الدرجة.

وأما إن كان العبد مائلاً ، ومنحرفاً ، وعاصياً ،فخوفه من سوء فعله ،وينفعه ذلك مع الندم والإقلاع ، فإن الخوف ينشأ من معرفة قبح الجناية ،والتصديق بالوعيد ،أو أن يحرم التوبة،

فالخوف من الله واجب، وهو من أجل منازل الطريق وأنفعها للقلب

أيها المسلمون

وللخوف والخشية من الله فوائد جمة ، ومنافع متعددة ، من فوائد الخوف :

أولا : أن الله جعله شرطاً لحصول الإيمان ، قال الله تعالى :

(فَلَا تَخَافُوهُمْ وَخَافُونِ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ) (175) آل عمران

قال ابن جرير في تفسيرها : لا تخافوا أيها المؤمنين المشركين ،ولا يعظمن عليكم أمرهم،  ولا ترهبوا جمعهم مع طاعتكم إياي ،فأطعتموني واتبعتم أمري وإني متكلف لكم بالنصر والظفر ،ولكن خافوني واتقوني أن تعصوني أن تخالفوا أمري فتهلكوا ،إن كنتم مؤمنين ، فالله عز وجل أولى أن يخاف منه من الكفار والمشركين.

ثانيا : الخوف من الله عبادة قامت في قلب النبي صلى الله عليه وسلم فارتفعت نفسه عن المحرمات والمحظورات لأنه يخاف رب الأرض والسموات ، قال الله تعالى :

(قُلْ إِنِّي أَخَافُ إِنْ عَصَيْتُ رَبِّي عَذَابَ يَوْمٍ عَظِيمٍ (15) مَنْ يُصْرَفْ عَنْهُ يَوْمَئِذٍ فَقَدْ رَحِمَهُ وَذَلِكَ الْفَوْزُ الْمُبِينُ) (15) ،(16) الانعام ، فهو صلى الله عليه وسلم يخشى عذاب الله ، ولا يتعد حدوده.

ثالثا :  الخوف من الله من صفات أولي الألباب ، قال الله تعالى :

(أَفَمَنْ يَعْلَمُ أَنَّمَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ الْحَقُّ كَمَنْ هُوَ أَعْمَى إِنَّمَا يَتَذَكَّرُ أُولُو الْأَلْبَابِ (19) الَّذِينَ يُوفُونَ بِعَهْدِ اللَّهِ وَلَا يَنْقُضُونَ الْمِيثَاقَ (20) وَالَّذِينَ يَصِلُونَ مَا أَمَرَ اللَّهُ بِهِ أَنْ يُوصَلَ وَيَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ وَيَخَافُونَ سُوءَ الْحِسَابِ) (19) :(21) الرعد

فالخوف من الله يدل على أن صاحبه صاحب عقل ، وأنه من أولي الألباب ،أي راجح العقل، ويعرف الشيء الذي يخوّف حقاً.

أيها المسلمون

وأما عن ثمرات الخوف من الله : ففي الدنيا : فهو من أسباب التمكين في الأرض، وزيادة الإيمان والطمأنينة لأنك إذا حصل لك الموعود وثقت أكثر ، قال الله تعالى :

(وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لِرُسُلِهِمْ لَنُخْرِجَنَّكُمْ مِنْ أَرْضِنَا أَوْ لَتَعُودُنَّ فِي مِلَّتِنَا فَأَوْحَى إِلَيْهِمْ رَبُّهُمْ لَنُهْلِكَنَّ الظَّالِمِينَ (13) وَلَنُسْكِنَنَّكُمُ الْأَرْضَ مِنْ بَعْدِهِمْ ذَلِكَ لِمَنْ خَافَ مَقَامِي وَخَافَ وَعِيدِ) (13) ،(14) إبراهيم

إذاً فالخوف من الله يؤدي إلى التمكين في الأرض ،والانتصار على الأعداء ،وأن يهلك الله عدوهم ،ويخزيهم ،ويورث المؤمنين أرضهم وديارهم.

ومن ثمرات الخوف من الله وخشيته أيضا : أنه يبعث على العمل الصالح والإخلاص فيه وعدم طلب المقابل في الدنيا فلا ينقص الأجر في الآخرة ، قال الله تعالى :

(إِنَّمَا نُطْعِمُكُمْ لِوَجْهِ اللَّهِ لَا نُرِيدُ مِنْكُمْ جَزَاءً وَلَا شُكُورًا (9) إِنَّا نَخَافُ مِنْ رَبِّنَا يَوْمًا عَبُوسًا قَمْطَرِيرًا) (9) ،(10) الانسان

وقال الله تعالى : ( فِي بُيُوتٍ أَذِنَ اللَّهُ أَنْ تُرْفَعَ وَيُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ يُسَبِّحُ لَهُ فِيهَا بِالْغُدُوِّ وَالْآصَالِ (36) رِجَالٌ لَا تُلْهِيهِمْ تِجَارَةٌ وَلَا بَيْعٌ عَنْ ذِكْرِ اللَّهِ وَإِقَامِ الصَّلَاةِ وَإِيتَاءِ الزَّكَاةِ يَخَافُونَ يَوْمًا تَتَقَلَّبُ فِيهِ الْقُلُوبُ وَالْأَبْصَارُ) (36) ،(37)  النور

أي قلوبهم تضطرب وتتقلب ، وهذا هو الذي دفعهم للعمل ، يريدون النجاة ، ويحذرون الهلاك ، ويخافون أن يأتوا وكتبهم بشمالهم.  

 أقول قولي وأستغفر الله لي ولكم

  الخطبة الثانية ( قُلْ إِنِّي أَخَافُ إِنْ عَصَيْتُ رَبِّي عَذَابَ يَوْمٍ عَظِيمٍ

 الحمد لله رب العالمين . اللهم لك الحمد على نعمة الإسلام والايمان .ولك الحمد أن جعلتنا من أمة محمد عليه  الصلاة والسلام. وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له . وأشهد أن محمدا عبده ورسوله. اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين   

 أما بعد  أيها المسلمون 

وأما عن ثمرات الخوف من الله في الآخرة : فالخوف من الله يجعل الإنسان في ظل العرش يوم القيامة،  كما جاء ذلك في الحديث الذي رواه البخاري مسلم : ( وَرَجُلٌ دَعَتْهُ امْرَأَةٌ ذَاتُ مَنْصِبٍ وَجَمَالٍ فَقَالَ إِنِّي أَخَافُ اللَّهَ ،..)

فظاهر الحديث أنه يقولها بلسانه ،ليزجر المرأة عن فعلها ،وليذكر نفسه ،ويصر على موقفه

ومن ثمرات الخوف من الله في الدار الآخرة : أنه من أسباب المغفرة، وشاهد ذلك ما رواه البخاري في صحيحه : (عَنْ أَبِى سَعِيدٍ – رضى الله عنه – عَنِ النَّبِيِّ – صلى الله عليه وسلم – « أَنَّ رَجُلاً كَانَ قَبْلَكُمْ رَغَسَهُ اللَّهُ مَالاً فَقَالَ لِبَنِيهِ لَمَّا حُضِرَ أَيَّ أَبٍ كُنْتُ لَكُمْ قَالُوا خَيْرَ أَبٍ . قَالَ فَإِنِّي لَمْ أَعْمَلْ خَيْرًا قَطُّ ، فَإِذَا مُتُّ فَأَحْرِقُونِي ثُمَّ اسْحَقُونِي ثُمَّ ذَرُّونِي فِي يَوْمٍ عَاصِفٍ . فَفَعَلُوا ، فَجَمَعَهُ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ ، فَقَالَ مَا حَمَلَكَ قَالَ مَخَافَتُكَ . فَتَلَقَّاهُ بِرَحْمَتِهِ »

فهذا الرجل عذره الله بجهله ،وشفع له خوفه من ربه ، وإلا فالذي ينكر البعث كافر.

ومن ثمرات الخوف من الله في الآخرة : أنه يؤدي إلى الجنة ففي سنن الترمذي :

( أن أَبَا هُرَيْرَةَ يَقُولُ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- :

« مَنْ خَافَ أَدْلَجَ وَمَنْ أَدْلَجَ بَلَغَ الْمَنْزِلَ أَلاَ إِنَّ سِلْعَةَ اللَّهِ غَالِيَةٌ أَلاَ إِنَّ سِلْعَةَ اللَّهِ الْجَنَّةُ ».

أي أن الذي يخاف من إغارة العدو وقت السحر يسير من أول الليل(أدلج) فبلغ المنزل والمأمن والمطلب، وهذا مثل ضربه الرسول صلى الله عليه وسلم لسالك الآخرة ، فإن الشيطان على طريقه ، والنفس الأمارة بالسوء والأماني الكاذبة وأعوان إبليس ،

فإن تيقظ في مسيره وأخلص النية في عمله أمن من الشيطان وكيده ،ومن قطع الطريق عليه، وهذه سلعة الله التي من دخلها كان من الآمنين.

ومن ثمرات الخوف من الله في الآخرة : أنه يرفع الخوف عن الخائف يوم القيامة:

ففي صحيح ابن حبان : (عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم يروي عن ربه جل وعلا قال

وعزتي لا أجمع على عبدي خوفين وأمنين إذا خافني في الدنيا أمنته يوم القيامة

وإذا أمنني في الدنيا أخفته يوم القيامة)

ومن ثمرات الخوف من الله في الآخرة : أنه سبب للنجاة من كل سوء، ففي معجم الطبراني(عن انس بن مالك عن النبي صلى الله عليه و سلم ثلاث مهلكات شح مطاع وهوى متبع واعجاب المرء بنفسه من الخيلاء وثلاث منجيات العدل في الرضا والغضب والقصد في الغنى والفاقة ومخافة الله في السر والعلانية)

ومن ثمرات الخوف من الله في الآخرة : أن يصبح الإنسان ممدوحاً مثني عليه ، ومنعما في دار النعيم ، قال الله تعالى : (إِنَّمَا يُؤْمِنُ بِآيَاتِنَا الَّذِينَ إِذَا ذُكِّرُوا بِهَا خَرُّوا سُجَّدًا وَسَبَّحُوا بِحَمْدِ رَبِّهِمْ وَهُمْ لَا يَسْتَكْبِرُونَ (15) تَتَجَافَى جُنُوبُهُمْ عَنِ الْمَضَاجِعِ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ خَوْفًا وَطَمَعًا وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنْفِقُونَ (16)

فَلَا تَعْلَمُ نَفْسٌ مَا أُخْفِيَ لَهُمْ مِنْ قُرَّةِ أَعْيُنٍ جَزَاءً بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ) (15) :(17) السجدة

  الدعاء

حامد ابراهيم
حامد ابراهيم
رَبَّنَا تَقَبَّلْ مِنَّا إِنَّكَ أَنْتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ وَتُبْ عَلَيْنَا إِنَّكَ أَنْتَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ