خطبة عن : من أخلاق المسلم :( حسن الظن بالله )
6 أكتوبر، 2018
خطبة عن ( الإسلام علمني ) 7
6 أكتوبر، 2018
جميع الخطب

خطبة عن قوله تعالى : (وَلَا تَحْسَبَنَّ اللَّهَ غَافِلًا عَمَّا يَعْمَلُ الظَّالِمُونَ )

   الخطبة الأولى (وَلَا تَحْسَبَنَّ اللَّهَ غَافِلًا عَمَّا يَعْمَلُ الظَّالِمُونَ )

 الحمد لله رب العالمين . اللهم لك الحمد على نعمة الإسلام والايمان .ولك الحمد أن جعلتنا من أمة محمد عليه  الصلاة والسلام. وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له . وأشهد أن محمدا عبده ورسوله. اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين 

 أما بعد  أيها المسلمون 

يقول الله تعالى في محكم آياته :

(وَلَا تَحْسَبَنَّ اللَّهَ غَافِلًا عَمَّا يَعْمَلُ الظَّالِمُونَ إِنَّمَا يُؤَخِّرُهُمْ لِيَوْمٍ تَشْخَصُ فِيهِ الْأَبْصَارُ (42) مُهْطِعِينَ مُقْنِعِي رُءُوسِهِمْ لَا يَرْتَدُّ إِلَيْهِمْ طَرْفُهُمْ وَأَفْئِدَتُهُمْ هَوَاءٌ) (42) ،(43) إبراهيم

إخوة الإسلام

إن المتأمل في حال هذه الدنيا اليوم يرى عجبا ، فلو تأملت في حال أفرادِها، وجماعاتِها، وشعوبها، وحكّامِها ودُوَلها.. ترى أنواعا وأشكالا من الظلم عجيبة ، ترى أخا يظلم أخاه، وزوجا يظلم زوجته، وجارا يظلم جاره، وَرَبُّ عملٍ يظلم مَن يعمل عنده، وبيِضا يظلمون سُوداً ، وحاكما فرْدا مع أذنابه يظلم شعباً بكامله، ويُجيعه، ويُذلّه، ويُذيقه ألوان الفقر والقهر، وآخرُ يملأ سجونه بالأحرار الأخيار الأبرار الأطهار، لا ينقم منهم ﴿ إِلَّا أَنْ يُؤْمِنُوا بِاللَّهِ الْعَزِيزِ الْحَمِيدِ ﴾ [البروج: 8]،

إن هؤلاء ظلموا وطغوا ، وتكبروا ، وعاشوا الدنيا طولاً وعرضاً، وابتعدوا كل البعد عن منهج الله ،وأصروا على العناد والفساد ، والاستكبار على عباد الله ، بل والتكاسل عن أداء أوامر الله ، والإسراع إلى ما حرم الله،

فهؤلاء ، ظنوا أن إمهالهم قد يعني النسيان ،أو أنهم أكبر وأبعد من حساب الله.

ولكن الأمر  والله غير ذلك: فما نسيهم الله ،ولا هم أكبر من الحساب والمؤاخذة ، وإنما أمهلهم ليختبرهم بالعطاء والنعم ،فإن الله يملي للظالم ويمهله ، ليزداد إثما، حتى إذا أخذه لم يفلته، قال الله تعالى :

{وَلا تَحْسَبَنَّ اللَّهَ غَافِلا عَمَّا يَعْمَلُ الظَّالِمُونَ إِنَّمَا يُؤَخِّرُهُمْ لِيَوْمٍ تَشْخَصُ فِيهِ الأبْصَارُ * مُهْطِعِينَ مُقْنِعِي رُءُوسِهِمْ لا يَرْتَدُّ إِلَيْهِمْ طَرْفُهُمْ وَأَفْئِدَتُهُمْ هَوَاءٌ} [إبراهيم: 42 – 43].

قال السعدي في تفسيرها: (هذا وعيدٌ شديدٌ للظالمين، وتسليةٌ للمظلومين، يقول تعالى:

{وَلا تَحْسَبَنَّ اللَّهَ غَافِلا عَمَّا يَعْمَلُ الظَّالِمُونَ} حيث أمهلهم وأدرَّ عليهم الأرزاق، وتركهم يتقلبون في البلاد آمنين مطمئنين، فليس في هذا ما يدل على حسن حالهم فإن الله يملي للظالم ويمهله ليزداد إثما، حتى إذا أخذه لم يفلته ، يقول الله تعالى :

{وَكَذَٰلِكَ أَخْذُ رَبِّكَ إِذَا أَخَذَ الْقُرَىٰ وَهِيَ ظَالِمَةٌ إِنَّ أَخْذَهُ أَلِيمٌ شَدِيدٌ} [هود: 102]

والظلم -هاهنا- يشمل الظلم فيما بين العبد وربه وظلمه لعباد الله.

وقوله تعالى :{إِنَّمَا يُؤَخِّرُهُمْ لِيَوْمٍ تَشْخَصُ فِيهِ الأبْصَارُ} أي: لا تطرف من شدة ما ترى من الأهوال وما أزعجها من القلاقل. {مُهْطِعِينَ} أي: مسرعين إلى إجابة الداعي حين يدعوهم إلى الحضور بين يدي الله للحساب لا امتناع لهم ولا محيص ولا ملجأ، {مُقْنِعِي رُءُوسِهِمْ} أي: رافعيها قد غُلَّتْ أيديهم إلى الأذقان، فارتفعت لذلك رءوسهم، {لا يَرْتَدُّ إِلَيْهِمْ طَرْفُهُمْ وَأَفْئِدَتُهُمْ هَوَاءٌ} أي: أفئدتهم فارغة من قلوبهم قد صعدت إلى الحناجر لكنها مملوءة من كل هم وغم وحزن وقلق.

أيها المسلمون

وإذا كانت الآيات تخاطب الرسول صلى الله عليه وسلم ، فمن المعلوم والمؤكد أن الرسول – صلى الله عليه وسلم – لا يحسب الله غافلاً عما يعمل الظالمون، ولكنّ ظاهر الأمر يبدو هكذا لبعض من يرون الظالمين يتمتّعون، ويسمعون بوعيد الله، ثم لا يرون واقعاً بهم في هذه الحياة الدنيا،

فهذه الصيغة تكشف عن الأجل المضروب لأخذهم الأخذة الأخيرة التي لا إمهال بعدها، ولا فكاك منها ،أخذهم في اليوم العصيب الذي تشخص فيه الأبصار من الفزع والهلع، فتظلُّ مفتوحةً، مبهوتة، مذهولة، مأخوذة بالهول لا تطرف ولا تتحرك.

ثم ترسم الآيات مشهداً للقوم في زحمة الهول: مشهدهم مسرعين لا يلوون على شيء، ولا يلتفتون إلى شيء، رافعين رؤوسهم لا عن إرادة، ولكنها مشدودة ،لا يملكون لها حراكاً، ويمتدّ بصرهم إلى ما يشاهدون من الرعب، فلا يطرف ولا يرتدُّ إليهم، وأصبحت قلوبهم من الفزع خاويةٌ خالية، لا تضمّ شيئاً يعونه ،أو يحفظونه ،أو يتذكرونه، فهي هواء خواء.

ويقولُ الله تعالى: ﴿ فَلَا تَحْسَبَنَّ اللَّهَ مُخْلِفَ وَعْدِهِ رُسُلَهُ إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ ذُو انْتِقَامٍ ﴾ [إبراهيم: 47].

ومزيدٌ من وصف حال الظالمين المجرمين، في قوله تعالى :

﴿ وَتَرَى الْمُجْرِمِينَ يَوْمَئِذٍ مُقَرَّنِينَ فِي الْأَصْفَادِ * سَرَابِيلُهُمْ مِنْ قَطِرَانٍ وَتَغْشَى وُجُوهَهُمُ النَّارُ * لِيَجْزِيَ اللَّهُ كُلَّ نَفْسٍ مَا كَسَبَتْ إِنَّ اللَّهَ سَرِيعُ الْحِسَابِ ﴾ [إبراهيم: 49 – 51].

فالمجرمون مقرّنون: أي أنَّ أيديهم وأرجلَهم قُرنتْ إلى رقابهم بالقيود والأغلال، وملابسُهم من القطران، لأنه يُبالغ في اشتعال النار في الجلود، والنار تعلو وجوهَهم، وتلفُّها، وتحرقُها إحراقاً شديداً لا عهد لأهل الدنيا بشدته.

أيها المسلمون

وفي قول الله تعالى: (وَلَا تَحْسَبَنَّ اللَّهَ غَافِلًا عَمَّا يَعْمَلُ الظَّالِمُونَ إِنَّمَا يُؤَخِّرُهُمْ لِيَوْمٍ تَشْخَصُ فِيهِ الْأَبْصَارُ (42) مُهْطِعِينَ مُقْنِعِي رُءُوسِهِمْ لَا يَرْتَدُّ إِلَيْهِمْ طَرْفُهُمْ وَأَفْئِدَتُهُمْ هَوَاءٌ) (42) ،(43) إبراهيم

فإن كان في هذه الآيات تهديد ووعيد للظالمين ، فما أعظم ما فيها من شفاء لقلوب المظلومين ، وتسلية لخواطر المكلومين، فكم ترتاح نفس المظلوم ويهدأ خاطره ، حينما يسمع هذه الآية ،ويعلم علم اليقين ، أن حقه لن يضيع ، وأنه سوف يقتص له ممن ظلمه ، ولو بعد حين، وأنه مهما أفلت الظالم من العقوبة في الدنيا ، فإن جرائمه مسجله عند من لا تخفى عليه خافيه ، ولا يغفل عن شيء، وأن الموعد يوم الجزاء والحساب، يوم العدالة، يوم يؤخذ للمظلوم من الظالم، ويقتص للمقتول من القاتل ، يقول الله تعالى :

{ الْيَوْمَ تُجْزَى كُلُّ نَفْسٍ بِمَا كَسَبَتْ لَا ظُلْمَ الْيَوْمَ} [غافر : 17].

 

وفي الصحيحين (عَنْ أَبِى مُوسَى – رضى الله عنه – قَالَ

قَالَ رَسُولُ اللَّهِ – صلى الله عليه وسلم – « إِنَّ اللَّهَ لَيُمْلِي لِلظَّالِمِ حَتَّى إِذَا أَخَذَهُ لَمْ يُفْلِتْهُ » .

قَالَ ثُمَّ قَرَأَ ( وَكَذَلِكَ أَخْذُ رَبِّكَ إِذَا أَخَذَ الْقُرَى وَهْىَ ظَالِمَةٌ إِنَّ أَخْذَهُ أَلِيمٌ شَدِيدٌ )

قال ميمون بن مهران : “هذا وعيد للظالم، وتعزية للمظلوم”.

 

فقد جاءت هذه الآيات شفاء لقلوب المؤمنين الموحّدين، وجبرًا لخواطر المكلومين في زمن كُثر فيه الظلم والعدوان، وتداعتْ علينا أذلّ وأحقر أمم الأرض!

وإنّ المرء لتخنقه العَبَرات، وتحرقه الزفرات والآهات، حتى يكاد يموت كمداً وهَمّاً لما يحدث للمسلمين في بقاع الأرض؛ فيسمع هذه الآية فتكون بلسماً شافياً لتذكره أنّ حقه لن يضيع، وأنه سوف يقتصّ ممّن اعتدى عليه وظلمه، وأنّ الظالم مهما أفلتْ من العقاب في الدنيا؛ فإنّ جرائمه مسجّلة عند مَن لا تخفى عليه خافية، ولا يغفل عن شيء، فسبحان مَن حرّم الظلم على نفسه، وجعله بين عباده مُحرّماً، وانتصر لعباده المظلومين ولو بعد حين.

 

 أقول قولي وأستغفر الله لي ولكم

 

 

  الخطبة الثانية (وَلَا تَحْسَبَنَّ اللَّهَ غَافِلًا عَمَّا يَعْمَلُ الظَّالِمُونَ )

 الحمد لله رب العالمين . اللهم لك الحمد على نعمة الإسلام والايمان .ولك الحمد أن جعلتنا من أمة محمد عليه  الصلاة والسلام. وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له . وأشهد أن محمدا عبده ورسوله. اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين 

 

 أما بعد  أيها المسلمون 

وما زال الحديث موصولا عن قول الحق تبارك وتعالى :

(وَلَا تَحْسَبَنَّ اللَّهَ غَافِلًا عَمَّا يَعْمَلُ الظَّالِمُونَ إِنَّمَا يُؤَخِّرُهُمْ لِيَوْمٍ تَشْخَصُ فِيهِ الْأَبْصَارُ (42) مُهْطِعِينَ مُقْنِعِي رُءُوسِهِمْ لَا يَرْتَدُّ إِلَيْهِمْ طَرْفُهُمْ وَأَفْئِدَتُهُمْ هَوَاءٌ) (42) ،(43) إبراهيم  

فما أعظم بلاغة القرآن ، وما أروع تصويره للمواقف ، حتى كأنك ترى المشهد ماثلاً أمامك.

فتخيل أخي : وأنت تقرأ هذه الآيات، مصير الطغاة الظلمة ممن انتهكوا أعراض المسلمات وسفكوا دماء الأبرياء وقتلوا الأطفال وشردوا النساء، وهدموا المساجد والمنازل،

وتذكر حال ومآل الطغاة الذين يحاربون دين الله ويحاربون أهل الدين، ويسيمونهم سوء العذاب من أجل أنهم قالوا ربنا الله، تذكر أن الله فوقهم وأنه سوف يقتص منهم وسيرينا فيهم ما يثلج صدورنا إن شاء الله ويتحقق لنا موعود ربنا تبارك وتعالى إذ يقول:

{ فَالْيَوْمَ الَّذِينَ آمَنُوا مِنَ الْكُفَّارِ يَضْحَكُونَ * عَلَى الْأَرَائِكِ يَنْظُرُونَ *                                                     هَلْ ثُوِّبَ الْكُفَّارُ مَا كَانُوا يَفْعَلُونَ} المطففين 34: 36.

ففي هذه الآيات :يقول الله للمؤمنين المظلومين بأنّه ليس بغافل، ولا نائم، بل هو يرى كل الظلم الذي يتعرض له المؤمنون ،وأنّه يعلم كل شيء من سرائر وخبايا ، وما يمكره الظالمون، وأنه سبحانه خير من يخلص الحقوق للمستضعفين،

ولكن هذا لا يعني أن المؤمن يجب أن يسكت عن حقه، بل يتوجب عليه الدفاع عن حقه ما استطاع وعليه أن يكون من الأقوياء الذين لا يهابون لأنّ المؤمن القوي أحب إلى الله من المؤمن الضعيف.

فها هو عمر بن الخطاب يعز الإسلام والمسلمين بإيمانه بالله وتصديق محمد صلى الله عليه وسلم ، فصار يزيح الأذى عن المسلمين من الكفار المشركين، فإن الساكت عن الحق شيطان أخرس، وإن الله ليظل في ظله يوم لا ظل إلا ظله رجل قال كلمة حق في وجه سلطان جائر،

لذلك توجب على المسلمين أن يتصدوا للظلم بأشكاله وأنواعه ، حيث يأخذون حقهم ، ويقتصون من الظالم ،وينتظرون وعد الله في أخذ حقهم لهم في الآخرة.

وعلى الإنسان أن يحاول أن يكون قوياً ،فإن لم يستطع ،وهذه قدرات يعطيها الله لمن يريد، ويأخذها من آخرين كيفما يشاء ، فعليه أن يحتسب ،وأن يصبر حتى يحين موعد النصر الإلهي ، الذي وعد به عباده المؤمنين المظلومين ،من نعيم في الجنة ،لصبرهم واحتسابهم ومن أخذ للحقوق في أن يجعل من ظلمهم في نار جهنم،

وجاء في سبب نزول هذه الآيات:

أنّ المؤمنين كانوا مستضعفين في بداية الدعوة فكانوا يتزعزعون في بعض الأحيان فيقولون إن صاحبكم يعدنا بفتح بلاد الروم وكسرى ونحن لا نأمن على أنفسنا دخول الحمام

وهذا كان في غزوة الخندق التي مرت على المسلمين بأوقات عصيبة صعبة فزلزلت الأنفس الضعيفة فيها.

ونحن نرى اليوم كثيراً ما يعطي الله سبحانه وتعالى الجبابرة المزيد من القوة حتى يظن ذوي الأنفس الضعيفة أن رحمة الله بعيدة ،ولكن الله أقرب إلى الداعي من حبل الوريد فسبحانه وتعالى عما يظنه الظالمون الذين يقولون أين الله ؟

فليعلم هؤلاء الظالمون، إنّ الله يختبر بإمهال الظالمين نفوس المؤمنين ، وينذر الظالمين إلى يومٍ تقشعر له الأبدان.

 

 

حامد ابراهيم
حامد ابراهيم
رَبَّنَا تَقَبَّلْ مِنَّا إِنَّكَ أَنْتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ وَتُبْ عَلَيْنَا إِنَّكَ أَنْتَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ