خطبة عن ( إِنَّ رَحْمَتِي سَبَقَتْ غَضَبِي )
9 مارس، 2019
خطبة عن قوله تعالى ( وَمَا كَانَ النَّاسُ إِلَّا أُمَّةً وَاحِدَةً فَاخْتَلَفُوا)
9 مارس، 2019
جميع الخطب

خطبة عن قوله تعالى ( وَمَنْ يَعْشُ عَنْ ذِكْرِ الرَّحْمَنِ نُقَيِّضْ لَهُ شَيْطَانًا فَهُوَ لَهُ قَرِينٌ)

  الخطبة الأولى ( وَمَنْ يَعْشُ عَنْ ذِكْرِ الرَّحْمَنِ نُقَيِّضْ لَهُ شَيْطَانًا فَهُوَ لَهُ قَرِينٌ

 الحمد لله رب العالمين . اللهم لك الحمد على نعمة الإسلام والايمان .ولك الحمد أن جعلتنا من أمة محمد عليه  الصلاة والسلام. وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له . وأشهد أن محمدا عبده ورسوله. اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين 

 

 أما بعد  أيها المسلمون 

يقول الله تعالى في محكم آياته :

(وَمَنْ يَعْشُ عَنْ ذِكْرِ الرَّحْمَنِ نُقَيِّضْ لَهُ شَيْطَانًا فَهُوَ لَهُ قَرِينٌ (36) 

وَإِنَّهُمْ لَيَصُدُّونَهُمْ عَنِ السَّبِيلِ وَيَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ مُهْتَدُونَ) (36) ،(37) الزخرف

 

إخوة الإسلام

القرآن الكريم : هو حبل الله المتين ، وهو الذكر الحكيم ،والصراط المستقيم ،من عمل به أجر، ومن حكم به عدل ،ومن دعا إليه هدى إلى صراط مستقيم .

القرآن الكريم : لا تشبع منه العلماء ،ولا تلتبس به الألسن ،ولا تزيغ به الأهواء ،ومن تركه واتبع غير سبيل المؤمنين ولاه الله ما تولى ، وأصلاه جهنم وساءت مصيراً .

القرآن الكريم : هو كتاب الله ، فيه نبأ ما قبلكم ، وخبر ما بعدكم ،وحكم ما بينكم ، هو الفصل ليس بالهزل ، من تركه من جبار قصمه الله ، ومن ابتغى الهدى في غيره أذله الله ،

وهو الذي لا تزيغ به الأهواء ، ولا تلتبس به الألسنة ، ولا يخلق عن كثرة الرد ، ولا تنقضي عجائبه

القرآن الكريم: أساس رسالة التوحيد، والمصدر القويم للتشريع، ومنهل الحكمة والهداية، والرحمة المسداة للناس، والنور المبين للأمة، والمحجة البيضاء التي لا يزغ عنها إلا هالك

وموعدنا اليوم إن شاء الله مع آية من كتاب الله ، نتلوها ، ونتفهم معانيها ، ونسبح في بحار مراميها ، ونعمل إن شاء الله بما جاء فيها ، مع قوله تعالى :

(وَمَنْ يَعْشُ عَنْ ذِكْرِ الرَّحْمَنِ نُقَيِّضْ لَهُ شَيْطَانًا فَهُوَ لَهُ قَرِينٌ (36) 

وَإِنَّهُمْ لَيَصُدُّونَهُمْ عَنِ السَّبِيلِ وَيَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ مُهْتَدُونَ) (36) ،(37) الزخرف

 ونبدأ أولا بما قاله علماء التأويل والتفسير :

ففي تفسير ( السعدي ) : في هذه الآية :  يخبر الله تعالى عن عقوبته البليغة، لمن أعرض عن ذكره، فقال تعالى : ( وَمَنْ يَعْشُ } أي: يعرض ويصد ، (عَنْ ذِكْرِ الرَّحْمَنِ } الذي هو القرآن العظيم، الذي هو أعظم رحمة رحم بها الرحمن عباده، فمن قبلها، فقد قبل خير المواهب، وفاز بأعظم المطالب والرغائب، ومن أعرض عنها وردها، فقد خاب وخسر خسارة لا يسعد بعدها أبدا، وقيَّض له الرحمن شيطانا مريدا، يقارنه ويصاحبه، ويعده ويمنيه، ويؤزه إلى المعاصي أزا،

(وَإِنَّهُمْ لَيَصُدُّونَهُمْ عَنِ السَّبِيلِ } أي: الصراط المستقيم، والدين القويم. 

( وَيَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ مُهْتَدُونَ } أي :بسبب تزيين الشيطان للباطل وتحسينه له، وإعراضهم عن الحق، فاجتمع هذا وهذا.

فإن قيل: فهل لهذا من عذر، من حيث إنه ظن أنه مهتد، وليس كذلك؟

قيل: لا عذر لهذا وأمثاله، الذين مصدر جهلهم الإعراض عن ذكر اللّه، مع تمكنهم على الاهتداء، فزهدوا في الهدى مع القدرة عليه، ورغبوا في الباطل، فالذنب ذنبهم، والجرم جرمهم.

فهذه حالة هذا المعرض عن ذكر اللّه في الدنيا، مع قرينه، وهو الضلال والغيّ، وانقلاب الحقائق.

وأما حاله، إذا جاء ربه في الآخرة، فهو شر الأحوال، قال الله تعالى:

(حَتَّى إِذَا جَاءَنَا قَالَ يَالَيْتَ بَيْنِي وَبَيْنَكَ بُعْدَ الْمَشْرِقَيْنِ فَبِئْسَ الْقَرِينُ) الزخرف (38)

فإظهار الندم والتحسر، والحزن الذي لا يجبر مصابه، والتبرِّي من قرينه، قال الله تعالى :

(وَيَوْمَ يَعَضُّ الظَّالِمُ عَلَى يَدَيْهِ يَقُولُ يَا لَيْتَنِي اتَّخَذْتُ مَعَ الرَّسُولِ سَبِيلًا (27) يَا وَيْلَتَا لَيْتَنِي لَمْ أَتَّخِذْ فُلَانًا خَلِيلًا (28) لَقَدْ أَضَلَّنِي عَنِ الذِّكْرِ بَعْدَ إِذْ جَاءَنِي وَكَانَ الشَّيْطَانُ لِلْإِنْسَانِ خَذُولًا) (27) :(29) الفرقان

وقوله تعالى: ( وَلَنْ يَنْفَعَكُمُ الْيَوْمَ إِذْ ظَلَمْتُمْ أَنَّكُمْ فِي الْعَذَابِ مُشْتَرِكُونَ } 39 الزخرف ،

 أي: ولا ينفعكم يوم القيامة اشتراككم في العذاب، أنتم وقرناؤكم وأخلاؤكم، وذلك لأنكم اشتركتم في الظلم، فاشتركتم في عقابه وعذابه.

ولن ينفعكم أيضا، روح التسلي في المصيبة، فإن المصيبة إذا وقعت في الدنيا، واشترك فيها المعاقبون، هان عليهم بعض الهون، وتسلَّى بعضهم ببعض، وأما مصيبة الآخرة، فإنها جمعت كل عقاب، ما فيه أدنى راحة،

فمَنْ يَعْشُ ويغفل ويعرض عَنْ ذِكْرِ الرَّحْمَنِ يقيض له الشيطان ، ومن غفل عن ذكر الله وعن قراءة القرآن وعن طاعة الله :من الصلوات وغيرها ،قيض الله له الشياطين حتى تصده عن الحق ،وتلهيه في الباطل ،

ومن قام بأمر الله ،وأدى حق الله ،واستعمل نفسه في ذكر الله وطاعة الله ،عافاه الله من الشيطان وحفظه .

أيها المسلمون

فالآيات الكريمةٌ تُخبِرُنا وتُجلِّي لنا حالَ المعْرِض العاشي عن ذِكْر الرحمن، فكان لزامًا على الإنسان عدمُ الإعراض والغفلة عن ذكر الرحمن ربِّ ،وإعلان العبوديَّة والخضوع والتسليم له، والنظر إلى آياته ونِعَمِه، وما يَستتبع ذلك من عملٍ صالحٍ، وتَقَيُّدٍ بالمنهج السليم الذي فُطِر عليه الإنسان، فتكون بذلك نجاة الإنسان في الدنيا والآخرة.

فما بعد سبيل الله سبحانه – إلَّا سبيل الشيطان والضلال والعصيان والطُّغْيان،

فالنفس المؤمنة غير المعرضة عن ذِكْر الرحمن الطائعة، هي نَفْسٌ عدوةٌ للشيطان،

هي نفس ساعيةٌ إلى ابتغاء مرضات الله سبحانه،

وعلى العكس من ذلك : النفس البعيدة المعرضة عن ذِكْر الرحمن عز وجل، فبُعْدُها وإعراضُها كان سببًا حتميًّا في أن يكون عملُها وفعلُها مُندرِجًا في خانة الضلال والعصيان وعبادة الشيطان؛

فالآيةٌ الكريمةٌ شخَّصَتْ لنا حالة الإنسان التي لا مفرَّ منها، ولا بدل عنها؛

فإما أن يكون ذاكرًا للرحمن وآياته، مؤمنًا مسلمًا بذلك حجَّةً ويقينًا وصِدْقًا وعملًا صالحًا،

وإما أن يكون مُعْرِضًا عاشيًا كافرًا بذِكْر الرحمن؛ فيكون بذلك عابدًا للشيطان، ويكون عملُه وفعلُه مُنافيًا للمنهج الحقِّ وللعقيدة السليمة.

حالٌ ووضعيَّةٌ بيَّنَتها لنا هذه الآية الكريمة، فيجب على المؤمن تدقيقُ النظر إليها واستيعابها ، ناظرًا بذلك إلى نفسه وأعماله وأفعاله، مُشخِّصًا لحاله ووضعه في ظلال هذه الآية العظيمة.

هل هو ذاكرٌ للرحمن، ناظر متوقِّف عند آياته ونِعَمه، وما يستتبعه من عقيدة صافية، وعملٍ صالحٍ؟ أو أنه مُعرضٌ عن ذِكْر الرحمن ؟؛

أيها المسلمون

إن ذكر الله، وهو أعظم الأسلحة المفيدة في مواجهة الشيطان وكيده، حيث يتصاغر عدو الله ويخنس ويندحر ذليلاً أمام قذائف الذكر، ولو لم يكن للعبد من الذكر إلا هذه الفائدة، وهي العصمة من الشيطان ،لكفى بها أن لا يفتر لسانه من ذكر الله تعالى،

وأما إذا غفل العبد عن ذكر الله التقم الشيطان قلبه وافترسه، وألقى إليه الوساوس التي هي مبادئ الشر كله،

فالغافل يستهين بمحارم الله لأن حاله كما يصفه الإمام ابن القيم رحمه الله بقوله:

(إن حجاب الهَيْبَةِ –لله عز وجل-رقيقٌ في قلبِ الغافلِ) ، وقال أيضاً:

(على قدر غفلة العبد عن الذكر يكون بعده عن الله )،

ويقول : (لا سبيل للغافل عن الذكر إلى مقام الإحسان، كما لا سبيل للقاعد إلى الوصول إلى البيت) 

  

 أقول قولي وأستغفر الله لي ولكم

 

  الخطبة الثانية ( وَمَنْ يَعْشُ عَنْ ذِكْرِ الرَّحْمَنِ نُقَيِّضْ لَهُ شَيْطَانًا فَهُوَ لَهُ قَرِينٌ

 الحمد لله رب العالمين . اللهم لك الحمد على نعمة الإسلام والايمان .ولك الحمد أن جعلتنا من أمة محمد عليه  الصلاة والسلام. وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له . وأشهد أن محمدا عبده ورسوله. اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين 

 

 أما بعد  أيها المسلمون 

إن مجالسَ الذكرِ ،هي مجالسُ الملائكةِ ، ومجالسَ اللغوِ والغفلةِ ،هي مجالسُ الشياطينِ ، فليتخيرِ العبدُ أعجبهما إليه ، وأولاهما به ،فهو مع أهله في الدنيا والآخرة،

فكم من المجالس اليوم هي مجالس غفلة لا يُذكر الله فيها إلا قليلاً ،أو قد لا يذكر فيها بالمرة

وكم من المجالس يود المرء أن يخرج منها كفافاً ،لا له ولا عليه ،لما يتم فيها من أكل لحوم الناس من خلال الغيبة ، أو مما يدور فيها من التشجيع على الفساد ،وتبادل الخبرات في ذلك ، وكم من المجالس شُغلت بأخبار اللعب حتى أنك تجد أحدهم قد ملأ صحيفة يومه كلها بتلك الترهات، فيأتي بها يوم القيامة نادماً يسكب خلفها العبرات ويطلق الزفرات

وكم من المجالس شُغلت بأخبار القنوات والمسلسلات والفاتنات،

وقد روى الإمام أحمد عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم : ( مَا جَلَسَ قَوْمٌ مَجْلِسًا فَلَمْ يَذْكُرُوا اللَّهَ فِيهِ إِلَّا كَانَ عَلَيْهِمْ تِرَةً وَمَا مِنْ رَجُلٍ مَشَى طَرِيقًا فَلَمْ يَذْكُرْ اللَّهَ عَزَّ وَجَلَّ إِلَّا كَانَ عَلَيْهِ تِرَةً وَمَا مِنْ رَجُلٍ أَوَى إِلَى فِرَاشِهِ فَلَمْ يَذْكُرْ اللَّهَ إِلَّا كَانَ عَلَيْهِ تِرَةً) ،

وفي رواية أخرى: عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ أيضاً قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم :

(مَا اجْتَمَعَ قَوْمٌ فِي مَجْلِسٍ فَتَفَرَّقُوا وَلَمْ يَذْكُرُوا اللَّهَ عَزَّ وَجَلَّ وَيُصَلُّوا عَلَى النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِلَّا كَانَ مَجْلِسُهُمْ تِرَةً عَلَيْهِمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ) ، والترة : أي الحسرة والندامة.

 فالقلب الذي يشتغل بهذه الشواغل، ويجعلها غاية حياته ،لا جرم يغفل عن ذكر الله، فيزيده الله غفلة، ويملي له فيما هو فيه، حتى تفلت الأيام من بين يديه، ويلقى ما أعده الله لأمثاله الغافلين، الذين يظلمون أنفسهم وغيرهم.

أيها المسلمون

إن حياة المسلم ثمينة ؛ لأنها منوطة بوظيفة ضخمة، ذات ارتباط بهذا الوجود، وذات أثر في حياة هذا الوجود الكبير، وهي أعز وأنفس من أن يقضيها في عبث ولهو، وخوض ولعب، في غفلة عن ربه، وعن وظيفته.

وكثيرا من اهتمامات الناس في هذه الأرض ،تبدو عبثاً ولهواً ولعباً ،حين تقاس إلى اهتمامات المسلم ،الناشئة من تصوره لتلك الوظيفة الضخمة، ومن ثم تبدو اهتمامات الآخرين صغيرة هزيلة ،في حس المسلم المشغول بتحقيق وظيفته الكبرى ،التي كلفه بها من خلقه واستخلفه.

ألا فما أخطر الغفلة على البشرية ، ولذلك فاعلموا أن من أهم مضار الغفلة : 

أولها: أنها تجلبُ الشطانَ وتُسخطُ الرحمنَ،

ثانيها: أنها تُنزل الهم والغم في القلب وتبعد عنه الفرح وتميت السرور،

ثالثها: أنها مدعاة للوسوسة والشكوك،

رابعها: أنها تورث العداوة والبغضاء وتذهب الحياء والوقار بين الناس،

خامسها: أنها تبلد الذهن وتسد أبواب المعرفة،

سادسها :أنها تُبعد العبد عن الله وتجره إلى المعاصي،

  الدعاء

حامد ابراهيم
حامد ابراهيم
رَبَّنَا تَقَبَّلْ مِنَّا إِنَّكَ أَنْتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ وَتُبْ عَلَيْنَا إِنَّكَ أَنْتَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ