بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ ” إِنْ أُرِيدُ إِلَّا الْإِصْلَاحَ مَا اسْتَطَعْتُ وَمَا تَوْفِيقِي إِلَّا بِاللَّهِ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَإِلَيْهِ أُنِيبُ “
رسالتنا في هذا الموقع : الدعوة إلى الله **** فقد أرسل الله رسله مبشرين ومنذرين، **** وختمهم بأشرف الأنبياء والمرسلين محمد صلى الله عليه وسلم، **** بعثه بالهدى ودين الحق بشيراً ونذيراً، وداعياً إلى الله بإذنه وسراجاً منيراً،**** أرسله رحمة للعالمين، وقدوة للعاملين، ومناراً للسالكين، وحُجة على الخلق أجمعين،**** به أتم الله النعمة، وكمُلت به على الأمة المنة، واستبانت معالم الملة، **** فقامت به الحجة، ووضُحت به المحجة، **** دعا إلى الله على بصيرة، وجعل هذا نهجه ونهج أتباعه من بعده، **** كما قال سبحانه: ( قُلْ هَذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللَّهِ عَلَى بَصِيرَةٍ أَنَا وَمَنِ اتَّبَعَنِي وَسُبْحَانَ اللَّهِ وَمَا أَنَا مِنَ الْمُشْرِكِينَ ) [يوسف:108]. **** فقد أوضحت هذه الآية العظيمة أن رسالة المصطفى صلى الله عليه وسلم ، وأتباعه من بعده تتلخص في كلمة واحدة هي: الدعوة إلى الله .**** فنحن دعاة إلى الله ، وهذا الدين هو رحمة للعالمين، **** وأجر كل داع إليه بحسب سعة نيته، **** وقد قام صلى الله عليه وسلم بالدعوة إلى الله وعبادة الله، مبتدئاً بنفسه، **** ثم أهله، ثم عشيرته الأقربين، ثم قومه، ثم أهل مكة وما حولها، ثم العرب قاطبة، ثم الناس كافة **** فعلى كل داع إلى الله : أن يتعلم الوحي….. وأن يعمل به….. وأن يعلِّمه الناس….. وأن يقيم الناس عليه. **** فالدين خطوتان: خطوة للعبادة، …وخطوة للدعوة، **** وحركة في إصلاح النفس، ….وحركة في إصلاح الغير، وذلك فضل الله يؤتيه من يشاء.********
تمت إضافة مجموعة من الخطب الجديدة والمتميزة بالموقع خلال هذا الأسبوع
الأخوة الأفاضل ، والأبناء الأعزاء / زوار الموقع من الأئمة والخطباء … السلام عليكم ورحمة الله وبركاته … نرجو التكرم بإحاطة إدارة الموقع علما بأي ملاحظات تجدونها ..أو ترغبون فيها .. وذلك عن طريق الإتصال ( بايميل الموقع ..أو بالمحادثة ..أو صفحة الموقع على الفيس والمدون رابطها أسفله ) .. وتقبل الله منا ومنكم صالح الأعمال
إخواني وأبنائي / يحتوي الموقع على كل الخطب التي تبغونها ..وعلى من لم يجد بغيته منها الاتصال بالموقع ليرشده إلى عنوان الخطبة التي يطلبها أو يبحث عنها ..وهدفنا خدمتكم ،وتيسير الوصول لمبتغاكم ..والله من وراء القصد ، وهو يهدي السبيل .
قال الله تعالى : (وَمَنْ يُؤْتَ الْحِكْمَةَ فَقَدْ أُوتِيَ خَيْرًا كَثِيرًا) **** وقَالَ النَّبِيُّ – صلى الله عليه وسلم – « إِنَّ مِنَ الْبَيَانِ سِحْرًا » **** وعَنْ أَبِى سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ عَنْ رَسُولِ اللَّهِ – صلى الله عليه وسلم- أَنَّ رَجُلاً قَالَ لَهُ : يَا رَسُولَ اللَّهِ : طُوبَى لِمَنْ رَآكَ وَآمَنَ بِكَ **** قَالَ صلى الله عليه وسلم : « طُوبَى لِمَنْ رَآنِي وَآمَنَ بِي **** ثُمَّ طُوبَى ثُمَّ طُوبَى ثُمَّ طُوبَى لِمَنْ آمَنَ بِي وَلَمْ يَرَنِى » **** ومن أقوال الحكماء : **** لا تتكلموا بالحكمة عند الجهال ، فتظلموها ، **** ولا تمنعوها أهلها، فتظلموهم ، **** وقالوا : « طُوبَى لِمَنْ تَوَاضَعَ مِنْ غَيْرِ مَنْقَصَةٍ ، **** وَذَلَّ فِي نَفْسِهِ مِنْ غَيْرِ مَسْكَنَةٍ **** وَأَنْفَقَ مَالاً جَمَعَهُ فِي غَيْرِ مَعْصِيَةٍ **** وَرَحِمَ أَهْلَ الذُّلِّ وْالْمَسْكَنَةِ **** وَخَالَطَ أَهْلَ الْفِقْهِ وَالْحِكْمَةِ **** طُوبَى لِمَنْ ذَلَّ فِي نَفْسِهِ **** وَطَابَ كَسْبُهُ **** وَصَلَحَتْ سَرِيرَتُهُ **** وَحَسُنَتْ عَلاَنِيُتُهُ **** وَعَزَلَ عَنِ النَّاسِ شَرَّهُ **** طُوبَى لِمَنْ عَمِلَ بِعِلْمِهِ **** وَأَنْفَقَ الْفَضْلَ مِنْ مَالِهِ **** وَأَمْسَكَ الْفَضْلَ مِنْ قَوْلِهِ ».**** وقالوا : ثلاث من كن فيه فقد استكمل الإيمان **** من إذا رضي لم يخرجه رضاه إلى الباطل **** ومن إذا غضب لم يخرجه غضبه عن الحق **** ومن إذا قدر لم يأخذ ما ليس له **** وقالوا : (أربعة يسود بها المرء : الأدب .. والعلم .. والعفة .. والأمانة ) ****وأربعة تؤدى إلى أربعة : الصمت إلى السلامة **** والبر إلى الكرامة **** والجود إلى السيادة ****والشكر إلى الزيادة **** وقالوا : (القلوب أوعية الأسرار**** والشفاه أقفالها ****والألسن مفاتيحها**** فليحفظ كلٌّ منكم مفاتيح سرِّه) **** وقال حكيم لابنه: **** (يا بني : كن جوادًا بالمال في موضع الحقِّ**** ضنينًا بالأسرار عن جميع الخلق**** فإنَّ أحمد جود المرء الإنفاق في وجه البرِّ**** والبخل بمكتوم السرِّ) ****وقال أحدهم : كلما أدبني الدهر أراني ضعف عقلي**** وكلما ازددت علما زادني علما بجهلي **** لا يحمل الحقد من تسمو به الرتب **** ولا ينال العلا من طبعه الغضب ****وقال آخر : قالوا سَكَتَ وقد خُوصِمت قلت لهم ****ان الجواب لباب الشر مفتاح ****الصمت عن جاهلٍ أو احمقٍ شرف **** فيه لصون العرض اصلاح ****أما ترى الأسود تُخشى وهي صامتةٌ ****والكلبُ يُخسى وهو نباحُ **** وقال حكيم : المال خادمٌ جيد **** لكنه سيدٌ فاسد **** وقال رجل لأحد الحكماء : **** قد خطب ابنتي جماعة فلمن أزوجها ؟ **** قال : ممن يتقي الله **** فإن أحبها أكرمها **** وإن أبغضها لم يظلمها ****وقال الإمام الشافعي ( رحمه الله ) : **** من تعلم القرآن عظمت قدرته **** ومن تكلم الفقه نمى قدره **** ومن كتب الحديث قويت حجته **** ومن نظر في اللغة رقّ طبعه ****ومن نظر في الحساب جزل رأيه **** ومن لم يصن نفسه , لم ينفعه عمله **** وقيل لأحد الحكماء : أي أولادك أحب إليك ؟ قال: **** صغيرهم حتى يكبر ****,ومريضهم حتى يبرأ **** وغائبهم حتى يحضر ****وقال بعض الحكماء : ****إذا رأيت من أخيك عيباَ فإن كتمته عنه فقد خنته **** وإذا قلته لغيره فقد اغتبته **** وإن واجهته به أوحشته **** فقيل كيف نصنع ؟ **** فقال: تكنّى عنه ، وتعرّض به في جملة الحديث **** وقال عمر بن عبد العزيز لجلسائه : أخبروني من أحمق الناس ؟ **** قالوا: رجل باع آخرته بدنياه **** فقال لهم عمر: ألا أخبركم بمن هو أحمق منه ؟،**** قالوا : بلى **** قال: رجل باع أخرته بدنيا غيره *********
خطبة عن ( تحية الإسلام السلام: فضائلها ، وآدابها )
27 فبراير، 2017
خطبة عن ( مجالسة أهل الباطل ،وأضرارها )
28 فبراير، 2017
جميع الخطب

خطبة عن قوله تعالى :( يَا حَسْرَتَى علَى مَا فَرَّطتُ فِي جَنبِ اللَّهِ )

الخطبة الأولى ( يَا حَسْرَتَى علَى مَا فَرَّطتُ فِي جَنبِ اللَّهِ )
الحمد لله رب العالمين . اللهم لك الحمد على نعمة الإسلام والايمان .ولك الحمد أن جعلتنا من أمة محمد عليه الصلاة والسلام. وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له . وأشهد أن محمدا عبده ورسوله. اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين

أما بعد أيها المسلمون
يقول الله تعالى في محكم آياته وهو أصدق القائلين :
(وَأَنِيبُوا إِلَى رَبِّكُمْ وَأَسْلِمُوا لَهُ مِن قَبْلِ أَن يَأْتِيَكُمُ الْعَذَابُ ثُمَّ لَا تُنصَرُونَ{54}
وَاتَّبِعُوا أَحْسَنَ مَا أُنزِلَ إِلَيْكُم مِّن رَّبِّكُم مِّن قَبْلِ أَن يَأْتِيَكُمُ العَذَابُ بَغْتَةً وَأَنتُمْ لَا تَشْعُرُونَ{55} أَن تَقُولَ نَفْسٌ يَا حَسْرَتَى علَى مَا فَرَّطتُ فِي جَنبِ اللَّهِ وَإِن كُنتُ لَمِنَ السَّاخِرِينَ{56}
أَوْ تَقُولَ لَوْ أَنَّ اللَّهَ هَدَانِي لَكُنتُ مِنَ الْمُتَّقِينَ ) سورة الزمر 54، 57
وروى الترمذي في سننه بسند فيه ضعف (أن أَبَا هُرَيْرَةَ يَقُولُ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم-
« مَا مِنْ أَحَدٍ يَمُوتُ إِلاَّ نَدِمَ ». قَالُوا وَمَا نَدَامَتُهُ يَا رَسُولَ اللَّهِ
قَالَ « إِنْ كَانَ مُحْسِنًا نَدِمَ أَنْ لاَ يَكُونَ ازْدَادَ .. وَإِنْ كَانَ مُسِيئًا نَدِمَ أَنْ لاَ يَكُونَ نَزَعَ ».
إخوة الإسلام
في هذه الآيات ، يذكر الله عباده ويأمرهم بالتوبة والانابة والرجوع إليه ، والاستسلام لأمره ، والعمل بكتابه ، من قبل أن يفاجئنا الموت ونحن على معصيته ، فيحل بنا العذاب ، وتلحق بنا الحسرة والندامة على ما فرطنا في طاعة الله ، وما حل بنا من عقابه ،
فالله يناديهم بهذه الآيات ، ليتداركوا أحوالهم ،ويقبلوا على الله الواحد القهار
(أَن تَقُولَ نَفْسٌ يَا حَسْرَتَى علَى مَا فَرَّطتُ فِي جَنبِ اللَّهِ) ،إنها النفس الظالمة ،إنها النفس الآثمة ، إنها النفس المفرطة في الحقوق والواجبات ، والمضيعة للفرائض والواجبات ، والمرتكبة للمعاصي والمنكرات ، أنها النفس العصية ، إنها النفس المتكبرة والمتجبرة والمسرفة في طاعة رب البرية .
إنها النفس التي لم تترك بابا من الذنوب إلا قرعته ،ولا بابا من الإساءة إلا ولجته
هذه النفس (أَن تَقُولَ نَفْسٌ يَا حَسْرَتَى علَى مَا فَرَّطتُ فِي جَنبِ اللَّهِ) :
وما أعظم الحسرة إذا خسر أصحابها ، فخرجوا من الدنيا صفر اليدين من رحمة الله
وما أعظمها من خسارة إذا طويت الصفحات باللعنات ، وما أعظمها من خسارة يوم لا تنفع المعذرة ولا تغني الدموع ، ويوم يتقطع القلب من الألم ، ويوم يعتصر القلب من شديد الندم ، أن تقول نفس!!! ، ومتى تقول؟؟؟ يوم تنقطع المعاذير ،وتُغص السكرات في الحناجر، ويصير العبد ذليلاً حقيراً لله الواحد القهار ،
يا حسرتى على ما ضيعت من العمل بما أمرني الله به ، وقصرت في الدنيا في طاعته .
أن تقول نفس يا حسرتى، على طول السهر ، يا حسرتى على ضياع الأعمار ، يا حسرتى على الساعات و اللحظات التي أهدرت في غير الطاعات
يا حسرتى على أصحاب لم ينفعوا ، وعلى أحباب لا يشفعوا ، وعلى عمر مضى و زمانٍ ولى وانقضى في غير طاعة
يا حسرتى إذا كشف الديوان بخطيئة اللسان و زلات الجنان ، وإذا عرض الشباب وما فيه من الغدرات والفجرات ، والزلات والهفوات ، والسيئات والمنكرات
يا حسرتى ، فقد ذهب الليل ، فما تمتعت عيني بالبكاء فيه من خشية الله ، ومرت الأيام ، وما تمتعت قدمي فيه بالوقوف بين يدي الله
يا حسرتى ،على يوم مضى ليله ،وطلعت شمسه ،ولم تنعم جبهتي في السجود بين يدي الله
يا حسرتى ،على صلاة أضعتها ، وعلى زكاة منعتها ، وعلى أيام في رمضان أفطرتها ، وعلى ذنوب فعلتها ، وعلى خطايا تلبثت بها
يا حسرتى ، إذا كشف الديوان ، وتطايرت الصحف ، ونصبت الموازين ، ووزنت الأعمال ، وعظُم الوقوف بين يدي الواحد الديان ، وشهدت الأعضاء والجوارح بالأعمال
يا حسرتى ، على يوم لم أشكر الله فيه على النعم ، ويوم لم اشكر الله فيه على دفع النقم ، ولم يلهج لساني فيه بذكره ، ولم يتلذذ لساني فيه بشكره
يا حسرتى ، يوم فاز الفائزون ، وغنم الغانمون ، وتنعم المتنعمون ، وجئت أنا صفر اليدين مما هم فيه في الجنات يتنعمون، {أَن تَقُولَ نَفْسٌ يَا حَسْرَتَى علَى مَا فَرَّطتُ فِي جَنبِ اللَّهِ }
نعم ، يـاحسرتاه يوم أعرض على الله حافياَ عارياَ ، وياحسرتاه على ما فرطت في جنب الله لعظم حقه علي، و جزيل نعمته لدي، فكم أنعم وتفضل ،وكم وهب و أعطى وأجزل، سبحانه العلي الأكرم
يا حسرتاه ، في يوم لم أعظمه حق تعظيمه ، ولم أمجده حق تمجيده، وياحسرتاه على التفريط في جنب الله ، ويوم فتحت لي أبواب الخيرات ففَرَّطتُ فِي جَنبِ اللَّهِ
ياحسرتاه على ما فرطت في جنب الله يقولها المذنبون ، ويوقن بمعناها المسيئون المخطئون ، ياحسرتاه ،يوم ضحكت من المطيعين ،واستهزئت بعباد الله الصالحين، يا حسرتاه يوم رأيتهم ذاهبون إلى المساجد فقلت إلى أين هم ذاهبون، يا حسرتاه يوم رأيتهم مع كل راكع و ساجد فقلت لماذا هم يتعبون، ياحسرتاه إذ لم أقدر الله حق قدره واستهزأت من عباده ، واستهترت بأمره.
وياحسرتاه ،يقولها العبد ولو كان مطيعا، و لذلك سمى ذلك اليوم بيوم التغابن، لأنه ما من نفس إلا و هي في غبن، فنفوس الصالحين، في غبن ،فهم يتحسرون ويندمون، لم لم يفوزوا بكثير من الخيرات، ولم لم يستكثروا من الطاعات، فكم نامت عيونهم والمتهجدون بالليل قوم ، وكم شبعت بطونهم ، والناس صوم ،وكم تخلفوا عن تكبيرة الإحرام ، وحمل الجنازات ، ورعاية الأيتام ، فأعمالهم من الخيرات قليلة ، وأحمالهم من السيئات كثيرة نعم : (يَا حَسْرَتَى علَى مَا فَرَّطتُ فِي جَنبِ اللَّهِ).
أيها المسلمون
فمن جهل قيمة العمر، ولم يعرف أهميته وضيَّعه وفرَّط فيه، فإنه سيندم أشد الندم ويتحسر أشد الحسرات في ساعة لا تنفع فيها الحسرة والندامة.
فعند ساعة الاحتضار حين يستدبر الإنسان الدنيا، ويستقبل الآخرة، ويتمنى لو منح مهلة من الزمن، وأُخِّر إلى أجلٍ قريبٍ ليصلح ما أفسده ويتدارك ما فاته ، قال تعالى:
{حَتَّى إِذَا جَاء أَحَدَهُمُ الْمَوْتُ قَالَ رَبِّ ارْجِعُونِ * لَعَلِّي أَعْمَلُ صَالِحًا فِيمَا تَرَكْتُ كَلَّا إِنَّهَا كَلِمَةٌ هُوَ قَائِلُهَا وَمِن وَرَائِهِم بَرْزَخٌ إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ} [المؤمنون: 99-100].
وفي الآخرة حيث توفَّى كلُّ نفسٍ ما عملت، وتجزى بما كسبت ويدخل أهل الجنة الجنة، وأهل النار النار، هناك يتمنى أهل النار لو يعودون مرة أخرى إلى حياة التكليف ليبدءوا من جديد عملاً صالحاً، ولكن هيهات هيهات لما يطلبون،
قال قتادة: والله ما تمنى أن يرجع إلى أهل ولا إلى عشيرة ولا بأن يجمع الدنيا، ويقضي الشهوات ولكن تمنى أن يرجع فيعمل بطاعة الله عز وجل
فرحم الله امرءاً عمل فيما يتمناه الكافر إذا رأى العذاب إلى النار. وقال تعالى: {وَأَنذِرْهُمْ يَوْمَ الْحَسْرَةِ إِذْ قُضِيَ الْأَمْرُ وَهُمْ فِي غَفْلَةٍ وَهُمْ لَا يُؤْمِنُونَ}[مريم: 39]،
وقال ابن كثير رحمه الله: {وأنذرهم يوم الحسرة} أي: أنذر الخلائق يوم الحسرة {إذ قضي الأمر} أي: فُصِلَ بين أهل الجنة وأهل النار، وصار كلٌ إلى ما صار إليه مخلداً فيه {وهم} أي اليوم {في غفلة} عما أنذروا يوم الحسرة والندامة {لا يؤمنون} أي لا يصدقون به.

وفي صحيح مسلم ( عَنْ أَبِى سَعِيدٍ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- « يُجَاءُ بِالْمَوْتِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ كَأَنَّهُ كَبْشٌ أَمْلَحُ – زَادَ أَبُو كُرَيْبٍ – فَيُوقَفُ بَيْنَ الْجَنَّةِ وَالنَّارِ – وَاتَّفَقَا فِى بَاقِى الْحَدِيثِ – فَيُقَالُ يَا أَهْلَ الْجَنَّةِ هَلْ تَعْرِفُونَ هَذَا فَيَشْرَئِبُّونَ وَيَنْظُرُونَ وَيَقُولُونَ نَعَمْ هَذَا الْمَوْتُ – قَالَ – وَيُقَالُ يَا أَهْلَ النَّارِ هَلْ تَعْرِفُونَ هَذَا قَالَ فَيَشْرَئِبُّونَ وَيَنْظُرُونَ وَيَقُولُونَ نَعَمْ هَذَا الْمَوْتُ – قَالَ – فَيُؤْمَرُ بِهِ فَيُذْبَحُ – قَالَ – ثُمَّ يُقَالُ يَا أَهْلَ الْجَنَّةِ خُلُودٌ فَلاَ مَوْتَ وَيَا أَهْلَ النَّارِ خُلُودٌ فَلاَ مَوْتَ ». قَالَ ثُمَّ قَرَأَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- (وَأَنْذِرْهُمْ يَوْمَ الْحَسْرَةِ إِذْ قُضِىَ الأَمْرُ وَهُمْ فِى غَفْلَةٍ وَهُمْ لاَ يُؤْمِنُونَ) [مريم: 39] ، وَأَشَارَ بِيَدِهِ إِلَى الدُّنْيَا.

أقول قولي وأستغفر الله لي ولكم

الخطبة الثانية ( يَا حَسْرَتَى علَى مَا فَرَّطتُ فِي جَنبِ اللَّهِ )
الحمد لله رب العالمين . اللهم لك الحمد على نعمة الإسلام والايمان .ولك الحمد أن جعلتنا من أمة محمد عليه الصلاة والسلام. وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له . وأشهد أن محمدا عبده ورسوله. اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين

أما بعد أيها المسلمون
أما آن لنا أن نتنبه ونستيقظ من غفلتنا، أما آن لنا أن نندم على أيام وساعات ودقائق لم نستغلها في طاعة الله، أما آن لنا أن نعزم على استغلال ما بقي لنا من أعمارنا قبل أن نندم في ساعة لا ينفع فيها الندم.
قال ابن مسعود رضي الله عنه: “ما ندمت على يوم غربت شمسه نقص فيه أجلي ولم يزد عملي”.
فإن حالنا اليوم هو حال من اشتكى أمره إلى الحسن، فقال: سبقنا القوم على خيلٍ دهم، ونحن على حمر معقرة، فقال: إن كنت على طريقهم فما أسرع اللحاق بهم .
وقال بلال ابن سعد رحمه الله: يقال لأحدنا هل تريد أن تموت؟ فيقول: لا. فيقال له: لِمَ؟ فيقول: حتى أتوب وأعمل صالحاً، فيقال له: اعمل، فيقول: سوف أعمل، فلا يُحب أن يموت ولا يُحب أن يعمل، فيؤخر عمل الله تعالى ولا يؤخر عمل الدنيا.
إنها دعوة إلى العودة والتوبة قبل أن يتحسر المرء في وقت لا تنفع فيه الحسرات ولا الآهات:
إذا كنتُ أعلم يقيناً *** بأن حياتي كساعة
فلم لا أكون ضنيناً بها *** وأجعلها في صلاح وطاعة
إنها دعوة للتوبة قبل أن يقول الإنسان كما وصفه المولى جل وعلا: {أَن تَقُولَ نَفْسٌ يَا حَسْرَتَى علَى مَا فَرَّطتُ فِي جَنبِ اللَّهِ وَإِن كُنتُ لَمِنَ السَّاخِرِينَ} [الزمر: 56].
أيها المسلمون
(( ياحسرتا على مافرطت في جنب الله )) : فلو أمعنت النظر في قوله تعالى (جنب الله) لهزت مشاعرك وحركت قلبك نحو ربك أسفا وشوقا….فكم من الخلق فرط في جنب الله بترك أوامره وفعل معاصيه؟! …. وكم من الخلق من كفر ؟! وكم من الخلق من فجر؟! وكم من الخلق من أدبر واستكبر؟! …
والله يقول (قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ) الزمر (53)
فيحذرنا الله من موقف في يوم يشيب في الوليد من أهواله، فنقول فيه ياحسرتنا..ياحسرتي
ونختم حديثنا بما بدأنا به ، بقوله تعالى :
(وَأَنِيبُوا إِلَى رَبِّكُمْ وَأَسْلِمُوا لَهُ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَأْتِيَكُمُ الْعَذَابُ ثُمَّ لَا تُنْصَرُونَ (54) وَاتَّبِعُوا أَحْسَنَ مَا أُنْزِلَ إِلَيْكُمْ مِنْ رَبِّكُمْ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَأْتِيَكُمُ الْعَذَابُ بَغْتَةً وَأَنْتُمْ لَا تَشْعُرُونَ (55) أَنْ تَقُولَ نَفْسٌ يَاحَسْرَتَا عَلَى مَا فَرَّطْتُ فِي جَنْبِ اللَّهِ وَإِنْ كُنْتُ لَمِنَ السَّاخِرِينَ (56) أَوْ تَقُولَ لَوْ أَنَّ اللَّهَ هَدَانِي لَكُنْتُ مِنَ الْمُتَّقِينَ (57) أَوْ تَقُولَ حِينَ تَرَى الْعَذَابَ لَوْ أَنَّ لِي كَرَّةً فَأَكُونَ مِنَ الْمُحْسِنِينَ) الزمر(54) :(58)

الدعاء

حامد ابراهيم
حامد ابراهيم
رَبَّنَا تَقَبَّلْ مِنَّا إِنَّكَ أَنْتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ وَتُبْ عَلَيْنَا إِنَّكَ أَنْتَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ