خطبة عن ( الله يَعْلَمُ مَا نُخْفِي وَمَا نُعْلِنُ)
7 يوليو، 2019
جميع الخطب

خطبة عن ( معية الله وهدايته )

                            الخطبة الأولى ( معية الله وهدايته )

 الحمد لله رب العالمين . اللهم لك الحمد على نعمة الإسلام والايمان .ولك الحمد أن جعلتنا من أمة محمد عليه  الصلاة والسلام. وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له . وأشهد أن محمدا عبده ورسوله. اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين 

                                      أما بعد  أيها المسلمون    

يقول الله تعالى في محكم آياته :

(فَلَمَّا تَرَاءَى الْجَمْعَانِ قَالَ أَصْحَابُ مُوسَى إِنَّا لَمُدْرَكُونَ (61) قَالَ كَلَّا إِنَّ مَعِيَ رَبِّي سَيَهْدِينِ) (61) ،(62) الشعراء

إخوة الإسلام

نبي الله موسى ، عليه السلام ، لما انتهى إلى البحر وقد أتبعهم فرعون بجنوده قال أصحابه (إِنَّا لَمُدْرَكُونَ) ، فرد عليهم موسى – عليه السلام – بثقة وثبات بقوله :

( كَلاَّ ) أي : كلا لن يدرككم ، فاثبتوا ولا تجزعوا : ( إِنَّ مَعِيَ رَبِّي سَيَهْدِينِ ) .

بهذا الجزم ، وبهذا التأكيد ، رد موسى على بنى إسرائيل ، وهو رد يدل على قوة إيمانه ، وثبات يقينه ، وثقته التي لا حدود لها في نصر الله  تعالى له ، وفى هدايته إياه إلى طريق الفوز والفلاح

                               (كَلَّا ، إِنَّ مَعِيَ رَبِّي سَيَهْدِينِ)  

فلن يتركني رب السماوات والأرض ورب كل شيء ، فلم أبتغي سوى رضاه ، ولن يترك من يتوكل عليه، ويستغيث به، فسوف يهديني لطريق النجاة ، فلم ينظر نبي الله موسى (عليه السلام) أمامه ليجد الصعاب ، ولم ينظر خلفه ليجد العدو ، وإنما نظر إلى السماء ليرفع الدعاء ، وبأقصى سرعة تكون الإجابة ، فكان رد رب الأرض السماء :

” فَأَوْحَيْنَا إِلَىٰ مُوسَىٰ أَنِ اضْرِب بِّعَصَاكَ الْبَحْرَ ۖ فَانفَلَقَ فَكَانَ كُلُّ فِرْقٍ كَالطَّوْدِ الْعَظِيمِ ”    الشعراء (63)

وتأملوا في كلمة (فَأَوْحَيْنَا) ليدل حرف العطف (الفاء) على سرعة حصول المراد ،واستجابة الدعاء ،والثقة ،وحسن الظن بالله ، وأن الله لا يخزي من توكل عليه ، واثقا في رحمته وحكمته ، فتلقى موسى عليه السلام الوحي من ربه ليفعل ما فعل ويصنع لنفسه طريق النجاة الذي أوحاه الله إليه ،

                          (كَلَّا ، إِنَّ مَعِيَ رَبِّي سَيَهْدِينِ)

كانت هذه كلمة موسى، وفيها ما فيها من الشعور الدفين بمعية الله جل جلاله، وكأن لسان حاله يقول :    

 لا الأمر أمري ولا التدبير تدبيري         ولا الأمور التي تجري بتقديري

 لي خالق رازق ما شاء يفعل بي          أحاط بي علمه من قبل تصويري

فنبي الله موسى( عليه السلام )  يرى بني إسرائيل وقد خارت قواهم، ووهنت عزيمتهم ، وأستبد بهم الخوف، واستولى عليهم الرعب، ولكنه لم يخف ، ولم يهتز لحظة، لأنه يعلم من الله ما لا يعلمون، فقالها كلمة خلدها القرآن الكريم إلى يوم القيامة، وتتناقلها الأجيال جيلا بعد جيل :(كَلَّا ، إِنَّ مَعِيَ رَبِّي سَيَهْدِينِ)  والنتيجة تكاد تذهب بالألباب، وتذهل العقول، لأنها كانت خرقا للنواميس، كانت معجزة مادية أجراها الله تعالى على يد رسوله موسى، فشق له البحر بضربة عصا ، وجعل له طريقا في البحر يبسا .        

 أيها المسلمون

وقريبا مما حدث لنبي الله موسى ،يحدث أيضا لنبي الله محمد صلى الله عليه وسلم ، فهذا أبو بكر يجيل بصره في الغار فإذا به يرى المشركين يقفون على باب الغار ،فترتعد فرائصه، ويضطرب قلبه من شدة الخوف على رسول الله صلى الله عليه وسلم ، ففي الصحيحين واللفظ لمسلم :

(أَنَّ أَبَا بَكْرٍ الصِّدِّيقَ حَدَّثَهُ قَالَ نَظَرْتُ إِلَى أَقْدَامِ الْمُشْرِكِينَ عَلَى رُءُوسِنَا وَنَحْنُ فِي الْغَارِ فَقُلْتُ يَا رَسُولَ اللَّهِ لَوْ أَنَّ أَحَدَهُمْ نَظَرَ إِلَى قَدَمَيْهِ أَبْصَرَنَا تَحْتَ قَدَمَيْهِ فَقَالَ :« يَا أَبَا بَكْرٍ مَا ظَنُّكَ بِاثْنَيْنِ اللَّهُ ثَالِثُهُمَا ».

وفي الصحيحين واللفظ للبخاري يقول أبو بكر 🙁 فَارْتَحَلْنَا وَالْقَوْمُ يَطْلُبُونَا ، فَلَمْ يُدْرِكْنَا أَحَدٌ مِنْهُمْ غَيْرُ سُرَاقَةَ بْنِ مَالِكِ بْنِ جُعْشُمٍ عَلَى فَرَسٍ لَهُ . فَقُلْتُ هَذَا الطَّلَبُ قَدْ لَحِقَنَا   يَا رَسُولَ اللَّهِ فَقَالَ « لاَ تَحْزَنْ إِنَّ اللَّهَ مَعَنَا »

وفي غزوة بدر ، حينما جاءت قريش بقضها وقضيضها ،وعددها وعدتها ، وصلفها وكبريائها ،وكان أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم في حال من الضعف ،وقلة العدد والعدة ،وحين التقى الجمعان ،لجأ رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى الله تعالى متذللاً متضرعاً مبتهلاً ملحاً في ربه في طلب انفراج الكربة ونصر المسلمين حتى إنه صلى الله عليه وسلم نسي سقوط ردائه وهو يبتهل إلى الله ويتضرع إليه ، فقد جاء في صحيح مسلم :

« اللَّهُمَّ أَنْجِزْ لِي مَا وَعَدْتَنِي اللَّهُمَّ آتِ مَا وَعَدْتَنِي اللَّهُمَّ إِنْ تَهْلِكْ هَذِهِ الْعِصَابَةُ مِنْ أَهْلِ الإِسْلاَمِ لاَ تُعْبَدْ فِي الأَرْضِ ».

فَمَازَالَ يَهْتِفُ بِرَبِّهِ مَادًّا يَدَيْهِ مُسْتَقْبِلَ الْقِبْلَةِ حَتَّى سَقَطَ رِدَاؤُهُ عَنْ مَنْكِبَيْهِ فَأَتَاهُ أَبُو بَكْرٍ فَأَخَذَ رِدَاءَهُ فَأَلْقَاهُ عَلَى مَنْكِبَيْهِ ثُمَّ الْتَزَمَهُ مِنْ وَرَائِهِ. وَقَالَ يَا نَبِيَّ اللَّهِ كَذَاكَ مُنَاشَدَتُكَ رَبَّكَ فَإِنَّهُ سَيُنْجِزُ لَكَ مَا وَعَدَكَ ، فَأَنْزَلَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ : (إِذْ تَسْتَغِيثُونَ رَبَّكُمْ فَاسْتَجَابَ لَكُمْ أَنِّى مُمِدُّكُمْ بِأَلْفٍ مِنَ الْمَلاَئِكَةِ مُرْدِفِينَ) فَأَمَدَّهُ اللَّهُ بِالْمَلاَئِكَةِ  

وإننا من خلال هذه الصور الحية الثابتة ،نخرج منها بالإيمان بالله رباً وبه إلهاً ،وبه حسيباً وكافياً ومولى ونصيراً ،وأن قدرته الشاملة ،ومعيته الخاصة فوق كل اعتبار وتوقع، فإذا كنت واثقاً بالله متوكلاً عليه فلا تخشى أي شيء ، فلو اجتمع العالم على أن يضروك لن يضروك بشيء إلا قد كتبه الله عليك ،والثقة بالله هي تفويض الأمر لله ،وهي خلاصة التوكل على الله ، قال تعالى : (وَأُفَوِّضُ أَمْرِي إِلَى اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ بَصِيرٌ بِالْعِبَادِ ) غافر 44

والثقة بالله تعالى هي التي جعلت أم موسى تلقي بموسى في اليم ، قال الله تعالى :

(وَأَوْحَيْنَا إِلَى أُمِّ مُوسَى أَنْ أَرْضِعِيهِ فَإِذَا خِفْتِ عَلَيْهِ فَأَلْقِيهِ فِي الْيَمِّ وَلَا تَخَافِي وَلَا تَحْزَنِي إِنَّا رَادُّوهُ إِلَيْكِ وَجَاعِلُوهُ مِنَ الْمُرْسَلِينَ ) القصص 7

والذي اخرج يونس من بطن هي ثقته بالله (فَنَادَى فِي الظُّلُمَاتِ أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ (87) فَاسْتَجَبْنَا لَهُ وَنَجَّيْنَاهُ مِنَ الْغَمِّ وَكَذَلِكَ نُنْجِي الْمُؤْمِنِينَ) الأنبياء:87ـ88.

                            أقول قولي وأستغفر الله لي ولكم

                           الخطبة الثانية ( معية الله وهدايته )

 الحمد لله رب العالمين . اللهم لك الحمد على نعمة الإسلام والايمان .ولك الحمد أن جعلتنا من أمة محمد عليه  الصلاة والسلام. وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له . وأشهد أن محمدا عبده ورسوله. اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين 

                                  أما بعد  أيها المسلمون    

أحيانًا لا تسير الأمور كما تشتهي نفوسنا، ولا كما نحسب لها ونقدر، ولكن في النهاية تقديراتنا بشرية، وحساباتنا تكون على قدر مد بصرنا، فنحن لا نستطيع أن ننظر إلى الجوانب الأخرى المتعلقة بالغيب، ولا إلى تلك الحكمة المجهولة من حدوث هذه الأشياء أو عدم حدوثها، لذا نحتاج إلى شيءٍ ما يطمئننا ويبث روح الرضى في نفوسنا كي لا نيأس، أو نحزن، وهذا الشيء هو اليقين بتقديرات الله لنا، والرضا بقضائه مهما كلفنا هذا الأمر من مشقة وعناء.

فمن أعظم مراحل التسليم لله، أن كل شيء يكون لله، من العبادات والفرائض، والحياة بأكملها، والايمان الصادق بأن الله يعلم مايصلحنا، لأنه خالقنا، قال الله تعالى :

“مَا أَصَابَ مِن مُّصِيبَةٍ فِي الْأَرْضِ وَلَا فِي أَنفُسِكُمْ إِلَّا فِي كِتَابٍ مِّن قَبْلِ أَن نَّبْرَأَهَا ۚ إِنَّ ذَٰلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرٌ (22) لِّكَيْلَا تَأْسَوْا عَلَىٰ مَا فَاتَكُمْ وَلَا تَفْرَحُوا بِمَا آتَاكُمْ ۗ وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ كُلَّ مُخْتَالٍ فَخُورٍ) الحديد (22)، (23)  فحيثما كان التسليم وجدت الرضا، وأينما كان الرضا وجدت وراءهُ تسليمًا صادقًا وخالصًا..    

 أيها المسلمون

 ومما تظهره هذه الآية من معانى : إذا كان الله معك فمن عليك؟ ، وإذا كان الله عليك فمن معك؟ ،فالإيمان بقدرة الله تجعل كلمة اليأس لا وجود لها في حياة المؤمنين، فلا شك أن اليأس كفر ، وأن القنوط كفر ، وأن أخطر شيء يصيب الأمة أن تهزم من الداخل ، أو أن تقع في اليأس ، لذلك ساق الله جل جلاله لنا قصص الأنبياء لتكون لنا فيها دروساً وعبرا .

                                  الدعاء

حامد ابراهيم
حامد ابراهيم
رَبَّنَا تَقَبَّلْ مِنَّا إِنَّكَ أَنْتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ وَتُبْ عَلَيْنَا إِنَّكَ أَنْتَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ