بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ ” إِنْ أُرِيدُ إِلَّا الْإِصْلَاحَ مَا اسْتَطَعْتُ وَمَا تَوْفِيقِي إِلَّا بِاللَّهِ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَإِلَيْهِ أُنِيبُ “
رسالتنا في هذا الموقع : الدعوة إلى الله **** فقد أرسل الله رسله مبشرين ومنذرين، **** وختمهم بأشرف الأنبياء والمرسلين محمد صلى الله عليه وسلم، **** بعثه بالهدى ودين الحق بشيراً ونذيراً، وداعياً إلى الله بإذنه وسراجاً منيراً،**** أرسله رحمة للعالمين، وقدوة للعاملين، ومناراً للسالكين، وحُجة على الخلق أجمعين،**** به أتم الله النعمة، وكمُلت به على الأمة المنة، واستبانت معالم الملة، **** فقامت به الحجة، ووضُحت به المحجة، **** دعا إلى الله على بصيرة، وجعل هذا نهجه ونهج أتباعه من بعده، **** كما قال سبحانه: ( قُلْ هَذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللَّهِ عَلَى بَصِيرَةٍ أَنَا وَمَنِ اتَّبَعَنِي وَسُبْحَانَ اللَّهِ وَمَا أَنَا مِنَ الْمُشْرِكِينَ ) [يوسف:108]. **** فقد أوضحت هذه الآية العظيمة أن رسالة المصطفى صلى الله عليه وسلم ، وأتباعه من بعده تتلخص في كلمة واحدة هي: الدعوة إلى الله .**** فنحن دعاة إلى الله ، وهذا الدين هو رحمة للعالمين، **** وأجر كل داع إليه بحسب سعة نيته، **** وقد قام صلى الله عليه وسلم بالدعوة إلى الله وعبادة الله، مبتدئاً بنفسه، **** ثم أهله، ثم عشيرته الأقربين، ثم قومه، ثم أهل مكة وما حولها، ثم العرب قاطبة، ثم الناس كافة **** فعلى كل داع إلى الله : أن يتعلم الوحي….. وأن يعمل به….. وأن يعلِّمه الناس….. وأن يقيم الناس عليه. **** فالدين خطوتان: خطوة للعبادة، …وخطوة للدعوة، **** وحركة في إصلاح النفس، ….وحركة في إصلاح الغير، وذلك فضل الله يؤتيه من يشاء.********
تمت إضافة مجموعة من الخطب الجديدة والمتميزة بالموقع خلال هذا الأسبوع
الأخوة الأفاضل ، والأبناء الأعزاء / زوار الموقع من الأئمة والخطباء … السلام عليكم ورحمة الله وبركاته … نرجو التكرم بإحاطة إدارة الموقع علما بأي ملاحظات تجدونها ..أو ترغبون فيها .. وذلك عن طريق الإتصال ( بايميل الموقع ..أو بالمحادثة ..أو صفحة الموقع على الفيس والمدون رابطها أسفله ) .. وتقبل الله منا ومنكم صالح الأعمال
إخواني وأبنائي / يحتوي الموقع على كل الخطب التي تبغونها ..وعلى من لم يجد بغيته منها الاتصال بالموقع ليرشده إلى عنوان الخطبة التي يطلبها أو يبحث عنها ..وهدفنا خدمتكم ،وتيسير الوصول لمبتغاكم ..والله من وراء القصد ، وهو يهدي السبيل .
قال الله تعالى : (وَمَنْ يُؤْتَ الْحِكْمَةَ فَقَدْ أُوتِيَ خَيْرًا كَثِيرًا) **** وقَالَ النَّبِيُّ – صلى الله عليه وسلم – « إِنَّ مِنَ الْبَيَانِ سِحْرًا » **** وعَنْ أَبِى سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ عَنْ رَسُولِ اللَّهِ – صلى الله عليه وسلم- أَنَّ رَجُلاً قَالَ لَهُ : يَا رَسُولَ اللَّهِ : طُوبَى لِمَنْ رَآكَ وَآمَنَ بِكَ **** قَالَ صلى الله عليه وسلم : « طُوبَى لِمَنْ رَآنِي وَآمَنَ بِي **** ثُمَّ طُوبَى ثُمَّ طُوبَى ثُمَّ طُوبَى لِمَنْ آمَنَ بِي وَلَمْ يَرَنِى » **** ومن أقوال الحكماء : **** لا تتكلموا بالحكمة عند الجهال ، فتظلموها ، **** ولا تمنعوها أهلها، فتظلموهم ، **** وقالوا : « طُوبَى لِمَنْ تَوَاضَعَ مِنْ غَيْرِ مَنْقَصَةٍ ، **** وَذَلَّ فِي نَفْسِهِ مِنْ غَيْرِ مَسْكَنَةٍ **** وَأَنْفَقَ مَالاً جَمَعَهُ فِي غَيْرِ مَعْصِيَةٍ **** وَرَحِمَ أَهْلَ الذُّلِّ وْالْمَسْكَنَةِ **** وَخَالَطَ أَهْلَ الْفِقْهِ وَالْحِكْمَةِ **** طُوبَى لِمَنْ ذَلَّ فِي نَفْسِهِ **** وَطَابَ كَسْبُهُ **** وَصَلَحَتْ سَرِيرَتُهُ **** وَحَسُنَتْ عَلاَنِيُتُهُ **** وَعَزَلَ عَنِ النَّاسِ شَرَّهُ **** طُوبَى لِمَنْ عَمِلَ بِعِلْمِهِ **** وَأَنْفَقَ الْفَضْلَ مِنْ مَالِهِ **** وَأَمْسَكَ الْفَضْلَ مِنْ قَوْلِهِ ».**** وقالوا : ثلاث من كن فيه فقد استكمل الإيمان **** من إذا رضي لم يخرجه رضاه إلى الباطل **** ومن إذا غضب لم يخرجه غضبه عن الحق **** ومن إذا قدر لم يأخذ ما ليس له **** وقالوا : (أربعة يسود بها المرء : الأدب .. والعلم .. والعفة .. والأمانة ) ****وأربعة تؤدى إلى أربعة : الصمت إلى السلامة **** والبر إلى الكرامة **** والجود إلى السيادة ****والشكر إلى الزيادة **** وقالوا : (القلوب أوعية الأسرار**** والشفاه أقفالها ****والألسن مفاتيحها**** فليحفظ كلٌّ منكم مفاتيح سرِّه) **** وقال حكيم لابنه: **** (يا بني : كن جوادًا بالمال في موضع الحقِّ**** ضنينًا بالأسرار عن جميع الخلق**** فإنَّ أحمد جود المرء الإنفاق في وجه البرِّ**** والبخل بمكتوم السرِّ) ****وقال أحدهم : كلما أدبني الدهر أراني ضعف عقلي**** وكلما ازددت علما زادني علما بجهلي **** لا يحمل الحقد من تسمو به الرتب **** ولا ينال العلا من طبعه الغضب ****وقال آخر : قالوا سَكَتَ وقد خُوصِمت قلت لهم ****ان الجواب لباب الشر مفتاح ****الصمت عن جاهلٍ أو احمقٍ شرف **** فيه لصون العرض اصلاح ****أما ترى الأسود تُخشى وهي صامتةٌ ****والكلبُ يُخسى وهو نباحُ **** وقال حكيم : المال خادمٌ جيد **** لكنه سيدٌ فاسد **** وقال رجل لأحد الحكماء : **** قد خطب ابنتي جماعة فلمن أزوجها ؟ **** قال : ممن يتقي الله **** فإن أحبها أكرمها **** وإن أبغضها لم يظلمها ****وقال الإمام الشافعي ( رحمه الله ) : **** من تعلم القرآن عظمت قدرته **** ومن تكلم الفقه نمى قدره **** ومن كتب الحديث قويت حجته **** ومن نظر في اللغة رقّ طبعه ****ومن نظر في الحساب جزل رأيه **** ومن لم يصن نفسه , لم ينفعه عمله **** وقيل لأحد الحكماء : أي أولادك أحب إليك ؟ قال: **** صغيرهم حتى يكبر ****,ومريضهم حتى يبرأ **** وغائبهم حتى يحضر ****وقال بعض الحكماء : ****إذا رأيت من أخيك عيباَ فإن كتمته عنه فقد خنته **** وإذا قلته لغيره فقد اغتبته **** وإن واجهته به أوحشته **** فقيل كيف نصنع ؟ **** فقال: تكنّى عنه ، وتعرّض به في جملة الحديث **** وقال عمر بن عبد العزيز لجلسائه : أخبروني من أحمق الناس ؟ **** قالوا: رجل باع آخرته بدنياه **** فقال لهم عمر: ألا أخبركم بمن هو أحمق منه ؟،**** قالوا : بلى **** قال: رجل باع أخرته بدنيا غيره *********
خطبة عن (من أي الأصناف أنت في رمضان؟ ) 2
7 مايو، 2018
خطبة عن ( مرحبا شهر الصيام )
7 مايو، 2018
جميع الخطب

خطبة عن (من أي الأصناف أنت في رمضان؟ ) 1

                     

       الخطبة  الأولى ( من أي الأصناف أنت في  رمضان؟ ) 1

 

 الحمد لله رب العالمين .. اللهم لك الحمد على نعمة الإسلام والايمان .ولك الحمد أن جعلتنا من أمة محمد عليه  الصلاة والسلام….. وأشهد أن لا إله إلا لله وحده لا شريك له . وأشهد أن محمدا عبده ورسوله.. نشهد أنه بلغ الرسالة وأدى الأمانة ونصح الأمة    اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين

       

                أما بعد      أيها المسلمون

ما هي أصناف الناس في استقبال شهر رمضان ؟

وما هي أصناف الناس ومواقفهم من صوم شهر رمضان ؟

وما هي أصناف الناس وقبولهم للتوبة في شهر رمضان ؟

حول الإجابة على هذه الأسئلة سوف يكون اللقاء إن شاء الله

إخوة الإسلام

 ها نحن إزاء دورة جديدة من دورات الفلك ، وها هو ذا شهر رمضان يفد علينا من جديد ،  بنظامه و أجوائه و نفحاته ،

وهاهم الناس إزاء استقبالهم لشهر رمضان  أصناف وأنواع :

الصنف الأول : لا يهتم بقدومه  من قريب أو بعيد ، فالأمر لا يهمه ، رغم أنه يدعي أنه من المسلمين ، هذا الصنف من الناس مشغول بدنياه عن آخرته ، وبشهواته عن طاعاته ،

الصنف الثاني : يستقبل رمضان وهو مهموم ، لأنه يرى في شهر رمضان ضيفا ثقيلا ، فهو وإن صام إلا أنه يكون غير مرتاح أثناء صومه ولا يرى منه فائدة ، هذا من ناحية

ومن ناحية أخرى فهو يرى في رمضان عبئا ماليا ،  ومطالب لا يستطيع توفيرها ، لذا فهو مهموم وحزين لقدوم شهر رمضان 

الصنف الثالث :  يفرح ويسعد  بقدوم رمضان ، لا لأنه شهر طاعة للرحمن ، ولا لأنه تفتح فيه أبواب الحنة ، وتغلق فيه أبواب النيران ، ولا لأنه شهر التوبة والقرآن ، ومضاعفة الأجر ، والعتق من النيران

ولكن فرحته بقدوم شهر رمضان مقرونة بالشهوات والملذات ،                         

فهو في نظره شهر سهرات مع التمثيليات والأفلام ،

هو في نظره ، شهر المأكولات والمشروبان والحفلات مع الأصدقاء والضيفان 

هو في نظره ، شهر نوم بالنهار حتى لا يشعر بتعب الصوم ،  وسهر بالليل مع الخلان 

الصنف الرابع : هم الذين عرفوا قدر شهر رمضان ، وفهموا وفقهوا الحكمة من مشروعيته ،  فهم يدعون ربهم أن يبلغهم شهر رمضان ، فإذا ما أقبل عليهم ، سعدوا بقدومه ،و شمروا سواعد الجد ،  لينالوا فيه الدرجات العالية والتقوى والإحسان

هؤلاء يستقبلون شهر رمضان  وقد أعدوا للطاعات عدتها ، فهو موسم للطاعات ، وفرصة لتجديد التوبة والقرب من رب الأرض والسموات ، فرمضان في نظرهم منحة إلهية ، وعطية ربانية ،  قد لا يدركونها في أعوام قادمة

إخوة الإسلام

وبمنظور آخر ،أو ( بفلسفة أخرى )  وبفهم مختلف ،  

 فهناك أصناف مختلفة من الناس في استقبالهم لشهر رمضان

–   فمنهم : من لا يرى في شهر رمضان  أكثر من أنه حرمان لا فائدة منه ، و تقليد ديني لا مبرر له ، و قد تقدمت الحضارة و تطور الفكر الإنساني بحيث لا يسيغ – في زعمه – هذه القيود الدينية الثقيلة ،

 فهو عازم على الإفطار فيه ، مجاهر بذلك ، مستهزئ من الصائمين ، ساخر بعقولهم و تفكيرهم و سلوكهم .

و منهم : من لا يرى فيه إلا جوعا لا تتحمله أعصاب معدته ، وعطشا لا تقوى عليه مجاري عروقه ،

فهو عازم على الإفطار ، مستخف فيه بالناس ، متظاهر بالصيام أمام من لا يعرفه ، مجاهر به أمام من لا ينكر عليه .

ومنهم : من يرى في رمضان موسما سنويا للموائد الزاخرة بالطعام  والشراب ، و فرصة جميلة للسمر و اللهو إلى بزوغ الفجر ، و النوم العميق في النهار حتى غروب الشمس ، فإن كان ذا عمل بَرِمَ بعمله ،                  

وإن كان ذا معاملة ساءت معاملته ، و إن كان موظفا ثقل عليه أداء واجبه .                                                                                                      

ومنهم : – و هم الأقلون – من يرون في رمضان شهرا غير هذا كله ، و أجل من هذا كله ، يرون فيه دورة تدريبية لتجديد معان في نفوس الناس من : الخلق النبيل ، و الإيثار الجميل ، و الصبر الكريم ،         والتهذيب الإلهي العظيم .

أما الذين لا يرون في الصيام انسجاما مع تطور الحضارة فنحن نحيلهم إلى أطباء الأجسام و النفوس ليحدثوهم عما اكتشفه العلم الحديث من فوائد للصيام لا يجدها الناس في غيره .

و أما الذين تنهزم عزائمهم أمام جوع الصيام و حرمانه و هم مؤمنون بفرضيته و قدسيته ، فنحن نذكرهم بأننا نعيش في قلب المعركة الفاصلة في تاريخ هذه الأمة ، و ليس الصيام إلا صبر ساعات على أقل مظاهر الحرمان في الحياة من طعام و شراب ،

فمن انهزم بينه و بين نفسه عن تحمل شدة الصبر ساعات من النهار فسيكون أشد هزيمة بينه و بين أعدائه عن تحمل قسوة الكفاح و النضال أياما و شهورا و أعواما ، فالمنهزمون في ميدان صغير ليسوا أهلا لأن يحرزوا النصر لأمتهم في ميدان كبير ، ومن أعلن استسلامه في معركة نفسية تدوم ساعات ، فقد حكم على نفسه بفقدان أول خلق من أخلاق المكافحين و هو الرجولة ، و من عز عليه أن يعيش في جو الرجال فقد أخرج نفسه من سجلات الشهداء و الأبطال

.وأما الذين يرون في رمضان جوعا في النهار ، و متعة في الليل ،

أما جمهور المسلمين الصائمين فإليهم نوجه هذا الحديث ، وهم الذين نرجو أن ينفعهم الله بالصيام ، و يثبتهم عليه ، و يجزل مثوبتهم فيه .

إن الأمم كالأفراد تحتاج في حياتها الطويلة إلى فترات من الراحة والهدوء ، تُصلح فيها ما فسد من أوضاعها ، و تجدد ما كاد يبلى من مقوماتها ، و تعالج ما ساء من شؤونها ،

وهذه الفترات هي اللحظات الفاصلة في تاريخ الأفراد و الجماعات ، فإن عرفت كيف تستفيد منها ، كانت مفتاحا لكل خير تناله في المستقبل ، ولكل نصر تحرزه في المعارك ، و لكل خلود تسجله في التاريخ ،  ورمضان هو هذه الفترة الروحية التي تجد فيها الجماهير و الأفراد فرصة لإصلاح تاريخها .

فإن رمضان (محطة ) لتعبئة القوى النفسية و الروحية والخلقية التي تحتاج إليها كل أمة في الحياة ، ويحتاج إليها كل فرد في المجتمع ، إنه يمنحنا فيما يمنح ، تذكيرا بالحق الذي تقوم السموات والأرض عليه ، وتخلقا بالقوة التي لا تنتصر أمة بدونها ، وشغفا بالحرية التي لا تتم الكرامة الإنسانية إلا بها ( حق ، و قوة ، و حرية )

هذا هو بعض ما يمنحنا رمضان في أيامه الجائعة العطشى ، وما رأيت في حياتي صائما يفهم معنى الصوم ، ويتحقق بحكمته وفلسفته إلا مناضلا في سبيل الحق لا تلين له قناة ، قويا في حلبة الصراع لا ينهزم منه ، خلق حرا بأكرم معاني الحرية ، لا تعلق به ذلة و لا عبودية .

إن المسلم الصائم طواعية و اختيارا و عبودية لله ، و خضوعا لجلاله ، و رجاء للقرب منه والأنس بحضرته ، يرى الأنانية والأثرة و العزلة والانقطاع عن مشاركة المجتمع في آلامه وأحزانه ، يرى في ذلك كله باطلا ما أحراه أن يترفع عنه و ينتصر عليه .

و يرى الأهواء والشهوات والظلم والبغي والعداوة والبغضاء ضعفا يقتل روح الأمة ما أجدر به أن يثور عليه و يقف دونه ، و يرى في لذة المناجاة مع الله ، وتنفيذ شرعه فيما نهى وأمر ، حرية تنأى به عن العبودية لغير الله من طعام وشراب ولذة وطمع وأماني كاذبة ، فهو الحر دائما وأبدا ، هو الحر الذي لا تتجلى حريته في القدرة على الانتقال من مكان إلى مكان بل في القدرة على أن يتحكم في عواطفه و ميوله ، فيحبس عنها ما يشاء و يطلق منها ما يشاء .

إنه هنا حر الروح و لو أطبقت عليه الجدران ، حر الفكر و لو عاش في أرض قفر ، حر الإرادة و لو كبل بالحديد ، و هذه لعمري هي الحرية التي تليق بكرامة الإنسان ، و أين منها حرية الأشباح و الأجسام !

 

                      أقول قولي وأستغفر الله لي ولكم

 

        الخطبة  الثانية ( من أي الأصناف أنت في  رمضان؟ ) 1

 

 الحمد لله رب العالمين .. اللهم لك الحمد على نعمة الإسلام والايمان .ولك الحمد أن جعلتنا من أمة محمد عليه  الصلاة والسلام…..        وأشهد أن لا إله إلا لله وحده لا شريك له . وأشهد أن محمدا عبده ورسوله.. نشهد أنه بلغ الرسالة وأدى الأمانة ونصح الأمة                                                 

اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين

       

                     أما بعد      أيها المسلمون

 

بهذا الفهم الدقيق لرمضان و فلسفته ، و بهذا التخلق الكامل بالصيام وآدابه ، سجل تاريخنا القديم والحديث من النصر في معارك الحق آيات بينات ، وترك للإنسانية من أبطال الإصلاح و الفتوح والحكم والعلم أعلاما شامخات .

أفترون المسلمين يوم بدر ، و قد كانت في اليوم السابع عشر في رمضان ، أفترونهم يومئذ خاضوا المعركة في قلة من العَدد و العُدد ثم انتصروا على أقرانهم من أبناء عمومتهم و مواطنيهم نصرا مؤزرا خلده القرآن في محكم آياته .

أفترونهم استطاعوا أن يحرزوا هذا النصر لولا أن الصيام بث فيهم من القوة ونصرة الحق والحرية الروحية الكاملة ما جعلهم يخوضون المعركة أقوياء أحرارا ؟ إن بطشوا بطشوا بقوة الله ، و إن رموا رموا بعزة الله ، و إن صالوا و جالوا كانت قوة الحق و إشراقة الروح هي التي تسدد لهم الهدف و تدلهم على مقاتل الأعداء !

ثم هل ترون معاركنا التي انتصرنا فيها في اليرموك و القادسية وجلولاء وحطين و غيرها ، هل كانت تتم بهذه الروعة المعجزة التي لا تزال تذهل كبار الباحثين في أسرارها ، لولا أن أهلها كانوا يتخلقون بخلق الصائمين ، من عفة وسمو ، و تضحية و فداء ، و تحمل للشدائد ، و خضوع لله و استعلاء على كل ما سواه ، و استهزاء بقوى الباطل مهما كثرت ؟

ذلك أنهم وصلوا أرواحهم بقوة الله ، و من ذا الذي يغلب الله ؟

لقد علمهم الإسلام بالصيام في أيام السلم كيف يستطيعون أن يصوموا في أيام الحرم ، و الحرب لا ينتصر فيها الضعيف على القوي و القليل على الكثير و الأعزل على المسلح إلا إذا كانت له أخلاق الصائمين ، فهم صائمون عن الراحة لا يعرفون هدوءا ولا استقرارا ، صائمون عن اللذة لا يعرفون زوجة و لا ولدا ، صائمون عن الترف لا يعرفون حريرا و لا ديباجا ، صائمون عن النوم لا يعرفون ليلا و لا نهارا ، صائمون عن عشق الحياة لا يرون ألذ من الموت طعما و لا أحلى من الشهادة موردا .

أيها المسلمون 

فالذين يستقبلون شهر رمضان على أنه شهر نهاره جوع ، وليله لهو ، وتلاوة للقرآن لا تجاوز اللسان ، ونوم في النهار وسهر في الليل فلن يستفيدوا منه .

و أما الذين يستقبلونه على أنه مدرسة لتجديد الإيمان و تهذيب الخلق وتقوية الروح و استئناف حياة أفضل و أكمل ، فهؤلاء هم الذين يستفيدون منه ، هؤلاء هم الذين تفتح لهم أبواب الجنان في رمضان ،    وتغلق عنهم أبواب النيران ، و تتلقاهم الملائكة ليلة القدر بالبشرى والسلام ، هؤلاء هم الذين ينسلخ عنهم رمضان مغفورة لهم ذنوبهم ، مكفرة عنهم سيئاتهم ، مجلوة بنور الله قلوبهم ، مجددة بقوة الإيمان عزائمهم .

هؤلاء هم الذين تصلح بهم الأوضاع ، و تنتصر بهم الأمة ،  و تسعد بهم المجتمعات ، و ما أحوجنا إليهم اليوم و نحن في قلب المعركة مع الاستعمار و الباطل ، فإما أن نذل و إما أن نحيا .

فهيا أيها المؤمنون ، فقد قامت سوق الجنة ،

 وهيا أيها المتخلفون  فقد امتدت يد الله تعالى إليكم ….

 

             ونستكمل الموضوع إن شاء الله

  

                           الدعاء

 

 

 

 

 

 

 

 

 

حامد ابراهيم
حامد ابراهيم
رَبَّنَا تَقَبَّلْ مِنَّا إِنَّكَ أَنْتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ وَتُبْ عَلَيْنَا إِنَّكَ أَنْتَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ