خطبة عن (نبي الله موسى مع الخضر ) 1
9 أبريل، 2016
خطبة عن (موسى وهارون مع بني إسرائيل ) 24
9 أبريل، 2016
جميع الخطب

خطبة عن (موسى وهارون مع بني إسرائيل ) 25

 الخطبة الأولى  ( موسى وهارون مع بني إسرائيل ) 25

 

الحمد لله رب العالمين .. اللهم لك الحمد على نعمة الإسلام والإيمان. ولك الحمد أن جعلتنا من أمة محمد عليه  الصلاة والسلام.. وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له . وأشهد أن محمدا عبده ورسوله.. نشهد أنه بلغ الرسالة وأدى الأمانة ونصح الأمة  اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين 

 

  أما بعد أيها المسلمون

ونختم اليوم إن شاء الله حديثنا عن نبي الله موسى مع قومه من بني إسرائيل           قال تعالى في سورة الأحزاب:

( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَكُونُوا كَالَّذِينَ آذَوْا مُوسَى فَبَرَّأَهُ اللَّهُ مِمَّا قَالُوا وَكَانَ عِندَ اللَّهِ وَجِيهًا )

ونحن نعتقد أيضا  أن اليهود آذوا موسى إيذاء نفسيا، وآذوه بعدم طاعته وتنفيذ أمره

ولعل أعظم إيذاء لموسى، كان رفض بني إسرائيل القتال من أجل نشر عقيدة التوحيد في الأرض، أو على أقل تقدير، السماح لهذه العقيدة أن تستقر على الأرض في مكان، وتأمن على نفسها، وتمارس تعبدها في هدوء. لقد رفض بنو إسرائيل القتال. وقالوا لموسى كلمتهم الشهيرة:

( فَاذْهَبْ أَنتَ وَرَبُّكَ فَقَاتِلا إِنَّا هَاهُنَا قَاعِدُونَ )

وبهذه النفسية حكم الله عليهم بالتيه. وكان الحكم يحدد أربعين عاما كاملة، وقد مكث بنو إسرائيل في التيه أربعين سنة، حتى فني جيل بأكمله. فنى الجيل الخائر المهزوم من الداخل، وولد في ضياع الشتات وقسوة التيه جيل جديد. جيل لم يتربى وسط مناخ وثني، ولم يشل روحه انعدام الحرية. جيل لم ينهزم من الداخل، جيل لم يعد يستطيع الأبناء فيه أن يفهموا لماذا يطوف الآباء هكذا بغير هدف في تيه لا يبدو له أول ولا تستبين له نهاية. إلا خشية من لقاء العدو. جيل صار مستعدا لدفع ثمن آدميته وكرامته من دمائه.

جيل لا يقول لموسى (فَاذْهَبْ أَنتَ وَرَبُّكَ فَقَاتِلا إِنَّا هَاهُنَا قَاعِدُونَ).

جيل آخر يتبنى قيم الشجاعة العسكرية، كجزء مهم من نسيج أي ديانة من ديانات التوحيد. أخيرا ولد هذا الجيل وسط تيه الأربعين عاما.

ولقد قدر لموسى. زيادة في معاناته ورفعا لدرجته عند الله تعالى.

 قدر له ألا تكتحل عيناه بمرأى هذا الجيل.

فقد مات موسى عليه الصلاة والسلام قبل أن يدخل بنو إسرائيل الأرض التي كتب الله عليهم دخولها.

قال الله تبارك وتعالى عن موسى في سورة مريم:

وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ مُوسَى إِنَّهُ كَانَ مُخْلَصًا وَكَانَ رَسُولًا نَّبِيًّا (51) وَنَادَيْنَاهُ مِن جَانِبِ الطُّورِ الْأَيْمَنِ وَقَرَّبْنَاهُ نَجِيًّا (52) وَوَهَبْنَا لَهُ مِن رَّحْمَتِنَا أَخَاهُ هَارُونَ نَبِيًّا 53) مريم

وقال تعالى عنه في سورة الأعراف بعد طلب رؤية الله:

( قَالَ يَا مُوسَى إِنِّي اصْطَفَيْتُكَ عَلَى النَّاسِ بِرِسَالاَتِي وَبِكَلاَمِي فَخُذْ مَا آتَيْتُكَ وَكُن مِّنَ الشَّاكِرِينَ ) الاعراف 144،

وقال عز وجل عنه في سورة النساء:

(وَرُسُلاً قَدْ قَصَصْنَاهُمْ عَلَيْكَ مِن قَبْلُ وَرُسُلاً لَّمْ نَقْصُصْهُمْ عَلَيْكَ وَكَلَّمَ اللّهُ مُوسَى تَكْلِيمًا ) النساء 164،

وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم حين كان قومه يؤذونه في الله:

 ففي البخاري قال صلى الله عليه وسلم« يَرْحَمُ اللَّهُ مُوسَى قَدْ أُوذِىَ بِأَكْثَرَ مِنْ هَذَا فَصَبَرَ »

 أقول قولي وأستغفر الله لي ولكم

 

  الخطبة الثانية  ( موسى  الوفاة  والنهاية) 25

 

الحمد لله رب العالمين .. اللهم لك الحمد على نعمة الإسلام والإيمان. ولك الحمد أن جعلتنا من أمة محمد عليه  الصلاة والسلام.. وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له . وأشهد أن محمدا عبده ورسوله.. نشهد أنه بلغ الرسالة وأدى الأمانة ونصح الأمة  اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين 

 

  أما بعد أيها المسلمون

لقد مات هارون قبل موسى بزمن قصير.

واقترب أجل موسى، عليه الصلاة والسلام. وكان لم يزل في التيه.

فقال يدعو ربه:

( رب أدنني إلى الأرض المقدسة رمية حجر).

وفي المستدرك للحاكم وفي صحيح بن حبان (عن أبي سعيد الخدري

عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال

قال موسى يا رب علمني شيئا أذكرك به وأدعوك به

قال قل يا موسى لا إله إلا الله

قال يا رب كل عبادك يقول هذا قال قل لا إله إلا الله

قال إنما أريد شيئا تخصني به

قال يا موسى لو أن أهل السماوات السبع والأرضين السبع في كفة

 ولا إله إلا الله في كفة مالت بهم لا إله إلا الله )

 

وفي مسند أحمد (  عَنْ أَبِى سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ عَنِ النَّبِيِّ -صلى الله عليه وسلم- أَنَّهُ قَالَ

« إِنَّ مُوسَى قَالَ أَيْ رَبِّ عَبْدُكَ الْمُؤْمِنُ تُقَتِّرُ عَلَيْهِ فِى الدُّنْيَا.

 

 قَالَ فَيُفْتَحُ لَهُ بَابٌ مِنَ الْجَنَّةِ فَيَنْظُرُ إِلَيْهَا قَالَ يَا مُوسَى هَذَا مَا أَعْدَدْتُ لَهُ. فَقَالَ مُوسَى أَيْ رَبِّ وَعِزَّتِكَ وَجَلاَلِكَ لَوْ كَانَ أَقْطَعَ الْيَدَيْنِ وَالرِّجْلَيْنِ يُسْحَبُ عَلَى وَجْهِهِ مُنْذُ يَوْمَ خَلَقْتَهُ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ وَكَانَ هَذَا مَصِيرُهُ لَمْ يَرْ بُؤْساً قَطُّ.

قَالَ ثُمَّ قَالَ مُوسَى أَيْ رَبِّ عَبْدُكُ الْكَافِرُ تُوَسِّعُ عَلَيْهِ فِي الدُّنْيَا.

قَالَ فَيُفْتَحُ لَهُ بَابٌ مِنَ النَّارِ فَيُقَالُ يَا مُوسَى هَذَا مَا أَعْدَدْتُ لَهُ.

 فَقَالَ مُوسَى أَيْ رَبِّ وَعِزَّتِكَ وَجَلاَلِكَ لَوْ كَانَتْ لَهُ الدُّنْيَا مُنْذُ يَوْمَ خَلَقْتَهُ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ وَكَانَ هَذَا مَصِيرُهُ كَانَ لَمْ يَرْ خَيْراً قَطُّ ». 

وعن موته في البخاري (عَنْ أَبِى هُرَيْرَةَ – رضى الله عنه –

قَالَ أُرْسِلَ مَلَكُ الْمَوْتِ إِلَى مُوسَى – عَلَيْهِمَا السَّلاَمُ – فَلَمَّا جَاءَهُ صَكَّهُ ، فَرَجَعَ إِلَى رَبِّهِ ، فَقَالَ أَرْسَلْتَنِي إِلَى عَبْدٍ لاَ يُرِيدُ الْمَوْتَ .

قَالَ ارْجِعْ إِلَيْهِ ، فَقُلْ لَهُ يَضَعُ يَدَهُ عَلَى مَتْنِ ثَوْرٍ ، فَلَهُ بِمَا غَطَّتْ يَدُهُ بِكُلِّ شَعَرَةٍ سَنَةٌ .

قَالَ أَيْ رَبِّ ، ثُمَّ مَاذَا قَالَ ثُمَّ الْمَوْتُ . قَالَ فَالآنَ .

قَالَ فَسَأَلَ اللَّهَ أَنْ يُدْنِيَهُ مِنَ الأَرْضِ الْمُقَدَّسَةِ رَمْيَةً بِحَجَرٍ .

 قَالَ أَبُو هُرَيْرَةَ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ – صلى الله عليه وسلم –

« لَوْ كُنْتُ ثَمَّ لأَرَيْتُكُمْ قَبْرَهُ إِلَى جَانِبِ الطَّرِيقِ تَحْتَ الْكَثِيبِ الأَحْمَرِ » 

فقد أحب سيدنا موسى أن يموت قريبا من الأرض التي هاجر إليها.

وحث قومه عليها. ولكنه لم يستطع، ومات في التيه.

ودفن عليه السلام عند كثيب أحمر

وقد حدث عنه رسول الله صلى الله عليه وسلم  حين أسرى به.

فقال سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم:

لما أسري بي مررت بموسى وهو قائم يصلي في قبره عند الكثيب الأحمر.

وروى البخاري (عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ – رضى الله عنهما –

قَالَ خَرَجَ عَلَيْنَا النَّبِيُّ – صلى الله عليه وسلم – يَوْمًا قَالَ

« عُرِضَتْ عَلَىَّ الأُمَمُ ، وَرَأَيْتُ سَوَادًا كَثِيرًا سَدَّ الأُفُقَ

فَقِيلَ هَذَا مُوسَى فِي قَوْمِهِ »

وهكذا مات سيدنا موسى -عليه الصلاة والسلام- في التيه،

 وتولى يوشع بن نون أمر بني إسرائيل من بعده

 فصلاة ربي وسلامه عليه وجزاه عنا خير الجزاء

  الدعاء

 

 

حامد ابراهيم
حامد ابراهيم
رَبَّنَا تَقَبَّلْ مِنَّا إِنَّكَ أَنْتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ وَتُبْ عَلَيْنَا إِنَّكَ أَنْتَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ