خطبة عن (نبي الله أيوب عليه السلام ) 2
9 أبريل، 2016
خطبة عن (مفهوم الحرية الديمقراطية والعلمانية ) 1
9 أبريل، 2016
جميع الخطب

خطبة عن (نبي الله أيوب عليه السلام ) 1

  الخطبة الأولى (نبي الله أيوب عليه السلام  ) 1

 

 الحمد لله رب العالمين .. اللهم لك الحمد على نعمة الإسلام والإيمان. ولك الحمد أن جعلتنا من أمة محمد عليه  الصلاة والسلام.. وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له . وأشهد أن محمدا عبده ورسوله.. نشهد أنه بلغ الرسالة وأدى الأمانة ونصح الأمة  اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين 

 

  أما بعد أيها المسلمون

 

يقول الله تعالى في محكم آياته

(وَأَيُّوبَ إِذْ نَادَى رَبَّهُ أَنِّي مَسَّنِيَ الضُّرُّ وَأَنْتَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ (83)

فَاسْتَجَبْنَا لَهُ فَكَشَفْنَا مَا بِهِ مِنْ ضُرٍّ وَآتَيْنَاهُ أَهْلَهُ وَمِثْلَهُمْ مَعَهُمْ رَحْمَةً مِنْ عِنْدِنَا وَذِكْرَى لِلْعَابِدِينَ) (84)الانبياء

 وفي  سنن النسائي (عَنْ عَطَاءِ ابْنِ يَسَارٍ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ

قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ

 بَيْنَمَا أَيُّوبُ عَلَيْهِ السَّلَام يَغْتَسِلُ عُرْيَانًا خَرَّ عَلَيْهِ جَرَادٌ مِنْ ذَهَبٍ

فَجَعَلَ يَحْثِي فِي ثَوْبِهِ قَالَ فَنَادَاهُ رَبُّهُ عَزَّ وَجَلَّ يَا أَيُّوبُ أَلَمْ أَكُنْ أَغْنَيْتُكَ قَالَ بَلَى يَا رَبِّ وَلَكِنْ لَا غِنَى بِي عَنْ بَرَكَاتِكَ )

إخوة الإسلام

لقد ذكر الله سبحانه وتعالى في كتابه الكريم ، قصص الأنبياء ،                     وسيرة المرسلين ،  لنستخلص منها الدروس ، ولنستلهم منها العبر  ، ولنتفكر في أمرهم ، ونقتدي بأفعالهم وأقوالهم ، فالعاقل من وعظ بغيره

واليوم إن شاء الله ، نعيش لحظات طيبة ، مع قصة

( سيدنا أيوب عليه السلام ) ،

أما عن اسمه ونسبه : فهو أيوب بن موص بن رزاح بن العيص بن إسحق بن إبراهيم الخليل.

وكان أيوب رجلا كثير المال من سائر صنوفه وأنواعه ; من الانعام والعبيد والمواشي، والاراضي المتسعة

وكان له أولاد وأهلون كثير.

 

فسلب منه ذلك جميعه، وابتلى في جسده   ولم يبق منه عضو سليم سوى قلبه ولسانه، يذكر الله عز وجل بهما.

وهو في ذلك كله صابر محتسب، ذاكر لله عز وجل في ليله ونهاره وصباحه ومسائه.

 

وهكذا أصبح أيوب مريضا بعد أن كان في صحة وعافية ، وأصبح فقيرا بعد أن كان غنيا ، وأصبح وحيدا بعد أن كان يزدحم مجلسه بالمقربين ويملك العبيد والخدم ،

 

 ولما سئل عن ذلك قال ( عارية الله استردها ، ووديعة كانت عندنا فأخذها ، نعمنا بها دهرا ، فالحمد لله على ما أنعم ، وسلبنا إياها اليوم فله الحمد معطيا وسالبا ، نافعا وضارا ، وهو مالك الملك ، يؤتي الملك من يشاء ، وينزع الملك ممن يشاء ، ويعز من يشاء ويذل من يشاء ، ثم خر أيوب ساجدا لله ) ،

 

لقد طال مرضه ، حتى انقطع عنه الونيس ، وقاطعه الأهل والإخوان ، وجفاه الأصحاب والخلان ، ولكنه مع ذلك ، ظل محتسبا عند الله صبره ، ومفوضا لله أمره

 

إنه ابتلاء واختبار من الله ، والمؤمن إذا نزل به بلاء صبر واحتسب عند الله صبره ، وفي سنن الترمذي وغيره بسند صحيح   (عَنْ مُصْعَبِ بْنِ سَعْدٍ عَنْ أَبِيهِ قَالَ قُلْتُ يَا رَسُولَ اللَّهِ أَيُّ النَّاسِ أَشَدُّ بَلاَءً قَالَ

 

 « الأَنْبِيَاءُ ثُمَّ الأَمْثَلُ فَالأَمْثَلُ فَيُبْتَلَى الرَّجُلُ عَلَى حَسَبِ دِينِهِ فَإِنْ كَانَ دِينُهُ صُلْبًا اشْتَدَّ بَلاَؤُهُ وَإِنْ كَانَ فِي دِينِهِ رِقَّةٌ ابْتُلِىَ عَلَى حَسَبِ دِينِهِ فَمَا يَبْرَحُ الْبَلاَءُ بِالْعَبْدِ حَتَّى يَتْرُكَهُ يَمْشِى عَلَى الأَرْضِ مَا عَلَيْهِ خَطِيئَةٌ ».

 قَالَ أَبُو عِيسَى هَذَا حَدِيثٌ حَسَنٌ صَحِيحٌ )

 

وهكذا لم يبق أحد يحنو عليه سوى زوجته، كانت ترعى له حقه، وتعرف قديم إحسانه إليها وشفقته عليها.

فكانت تتردد إليه فتصلح من شأنه، وتعينه على قضاء حاجته.

وتقوم بمصلحته.

وضعف حالها وقل مالها حتى كانت تخدم الناس بالأجر ; لتطعمه وتقوم بأوده، رضى الله عنها وأرضاها، وهى صابرة معه على ماحل بهما من فراق المال والولد، وما يختص بها من المصيبة بالزوج، وضيق ذات اليد وخدمة الناس، بعد السعادة والنعمة والخدمة والحرمة.

 

 أقول قولي وأستغفر الله لي ولكم

 

 

 الخطبة الثانية (نبي الله أيوب عليه السلام  ) 1

 

 الحمد لله رب العالمين .. اللهم لك الحمد على نعمة الإسلام والإيمان. ولك الحمد أن جعلتنا من أمة محمد عليه  الصلاة والسلام.. وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له . وأشهد أن محمدا عبده ورسوله.. نشهد أنه بلغ الرسالة وأدى الأمانة ونصح الأمة  اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين 

 

  أما بعد أيها المسلمون

 

وقيل أن  زوجته كانت  تخدم الناس بالأجر، لتحضر لأيوب الطعام.

ثم إن الناس توقفوا عن استخدامها، لعلمهم أنها امرأة أيوب، خوفاً أن ينالهم من بلائه، أو تعديهم بمخالطته.

فلما لم تجد أحداً يستخدمها باعت لبعض بنات الأشراف إحدى ضفيرتيها بطعام طيب كثير، فأتت به أيوب، فقال: من أين لك هذا؟ وأنكره،

 

 فقالت: خدمت به أناساً، فلما كان الغد لم تجد أحداً، فباعت الضفيرة الأخرى بطعام فأتته به فأنكره أيضاً،

 

وحلف لا يأكله حتى تخبره من أين لها هذا الطعام؟

فكشفت عن رأسها خمارها، فلما رأى رأسها محلوقاً، قال في دعائه: (رب إني مسني الضر وأنت أرحم الراحمين). وحلف أن يضربها مئة سوط إذا شفى.

 

أيها المسلمون

وقد ضربت الأمثال في صبر هذا النبي العظيم. فكلما ابتلي إنسانا ابتلاء عظيما أوصوه بأن يصبر كصبر أيوب عليه السلام..

وقد أثنى الله تبارك وتعالى على عبده أيوب في محكم كتابه

(إِنَّا وَجَدْنَاهُ صَابِرًا نِعْمَ الْعَبْدُ إِنَّهُ أَوَّابٌ) والأوبة هي العودة إلى الله تعالى

وقد كان أيوب دائم العودة إلى الله بالذكر والشكر والصبر. وكان صبره سبب نجاته وسر ثناء الله عليه.

 والقرآن يسكت عن نوع مرضه فلا يحدده..

 ولنا مع نبي الله أيوب لقاء إن شاء الله

   الدعاء

 

 

 

حامد ابراهيم
حامد ابراهيم
رَبَّنَا تَقَبَّلْ مِنَّا إِنَّكَ أَنْتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ وَتُبْ عَلَيْنَا إِنَّكَ أَنْتَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ