خطبة عن (نبي الله يونس عليه السلام) 3
13 أبريل، 2016
خطبة عن (نبي الله يونس عليه السلام ) 1
13 أبريل، 2016
جميع الخطب

خطبة عن (نبي الله يونس عليه السلام) 2

 الخطبة الأولى ( سيدنا يونس عليه السلام ) 2

 

 الحمد لله رب العالمين .. اللهم لك الحمد على نعمة الإسلام والإيمان. ولك الحمد أن جعلتنا من أمة محمد عليه  الصلاة والسلام.. وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له . وأشهد أن محمدا عبده ورسوله.. نشهد أنه بلغ الرسالة وأدى الأمانة ونصح الأمة  اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين 

 

  أما بعد أيها المسلمون

 

ونواصل الحديث عن نبي الله يونس عليه السلام

قال تعالى : ( وَذَا النُّونِ إِذْ ذَهَبَ مُغَاضِباً ) الانبياء

فلما أيس يونس عليه الصلاة والسلام منهم بعدما طال ذلك عليه من أمرهم ، خرج من بين أظهرهم آيسًا منهم ومغاضبا لهم لكفرهم قبل أن يأمره الله تعالى بالخروج ، وظن أن الله تعالى لن يؤاخذه على هذا الخروج من بينهم ، ولن يضيق عليه بسبب تركه لأهل هذه القرية وهجره لهم قبل أن يأمره الله تبارك وتعالى بالخروج.

يقول الله تبارك وتعالى:

( وَذَا النُّونِ إِذْ ذَهَبَ مُغَاضِباً فَظَنَّ أَنْ لَنْ نَقْدِرَ عَلَيْهِ فَنَادَى فِي الظُّلُمَاتِ أَنْ لا إِلَهَ إِلاَّ أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنتُ مِنْ الظَّالِمِينَ) (87) {سورة الأنبياء}

وقوله تعالى ((وذا النون)) يعني يُونس بن متى عليه السلام

و((النون)) أي الحوت وأضيف عليه السلام إليه لابتلاعه إياه،

 وقوله تعالى ((إذ ذهب مُغضبا))أي ذهب مُغاضبا لقومه أهل نينوى لأنهم كذبوه ولم يؤمنوا بدعوته وأصروا على كفرهم وشركهم وأبطؤوا عن تلبية دعوته والإيمان به وبما جاء به من عند الله.

وقوله تعالى (فَظَنَّ أَنْ لَنْ نَقْدِرَ عَلَيْهِ) أي لم نضيق عليه في الحكم

ولا يجوز لأحد أن يعتقد أن نبي الله يونس عليه السلام ذهب مُغاضبًا لربه فإن هذا كفر وضلال ولا يجوز في حق أنبياء الله الذين عصمهم الله وجعلهم هداة مهتدين بربهم، فمن نسب إلى يونس عليه السلام أنه ذهب مغاضبا لله فقد افترى على نبي الله ونسب إليه الجهل بالله والكفر به 

أيها المسلمون

فلما ترك يونس قومه من أهل نينوى، وجاء موعد العذاب، وظهرت نذره، وظهرت السحب السوداء في السماء وثار الدخان الكثيف وهبطت السحب بدخانها حتى غشيت مدينتهم واسودت سطوحهم ولما أيقنوا بالهلاك والعذاب أنه واقع بهم ، وعرفوا صدق نبيهم  يونس

 فألهمهم الله التوبة والإنابة فأخلصوا النية في ذلك ، وخرجوا إلى ظاهر المدينة، وأخرجوا دوابهم وأنعامهم خائفين ملتجئين إلى الله، تائبين من ذنوبهم،

وأخذوا يبحثون عن يونس، ليعلنوا له الإيمان والتوبة، ويسألونه أن يكف الله عنهم العذاب فلم يجدوه،

وهنا قصدوا شيخًا وقالوا له: قد نزل بنا ما ترى فماذا نفعل؟

فقال لهم: ءامنوا بالله وتوبوا،

عند ذلك ءامنوا بالله وبرسوله يونس عليه السلام

وكانوا خرجوا من القرية ولبسوا المسموح وهي ثياب من الشعر الغليظ، وحثوا على رؤسهم الرماد، وفرقوا بين كل والدة وولدها من الناس والأنعام، ثم عجبوا ورفعوا أصواتهم في الدعاء إلى الله وتضرعوا

وبكى النساء والرجال والبنون والبنات وجأرت وصاحت الانعام والدواب،

وكانت ساعة عظيمة هائلة وعجلوا إلى الله بالتوبة الصادقة وردوا المظالم جميعا حتى إنه كان أحدهم ليقلع الحجر من بنائه فرده إلى صاحبه

فاستجاب الله منهم وكشف عنهم بقدرته ورحمته العذاب الشديد الذي كان قد دار على رؤوسهم وصار قريبًا جدًا منهم كقطع الليل المظلم،

 ويقال إن توبتهم في يوم عاشورا يوم الجمعة،

فلما ظهرت منهم التوبة، وعلم الله صدقهم فيها ، كف عنهم العذاب، فعادوا إلى مدينتهم مؤمنين بالله، موحدين له، هاجرين عبادة الأصنام.

يقول الله تبارك وتعالى:

( فَلَوْلا كَانَتْ قَرْيَةٌ آمَنَتْ فَنَفَعَهَا إِيمَانُهَا إِلاَّ قَوْمَ يُونُسَ لَمَّا آمَنُوا كَشَفْنَا عَنْهُمْ عَذَابَ الْخِزْيِ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَمَتَّعْنَاهُمْ إِلَى حِينٍ) (98) {سورة يونس}

 

 أقول قولي وأستغفر الله لي ولكم

 

 

 

 الخطبة الثانية ( سيدنا يونس عليه السلام ) 2

 

 الحمد لله رب العالمين .. اللهم لك الحمد على نعمة الإسلام والإيمان. ولك الحمد أن جعلتنا من أمة محمد عليه  الصلاة والسلام.. وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له . وأشهد أن محمدا عبده ورسوله.. نشهد أنه بلغ الرسالة وأدى الأمانة ونصح الأمة  اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين 

 

  أما بعد أيها المسلمون

 

أما يونس عليه السلام  فقد سار حتى وصل إلى شاطئ البحر، فوجد سفينة على سفر فطلب من أهلها أن يركبوه معهم، فتوسموا فيه خيرا فأركبوه.

ولما توسطوا البحر هاج بهم واضطرب بشدة حتى وجلت القلوب

فقال من في السفينة: إن فينا صاحب ذنب

فأسهموا واقترعوا فيما بينهم على أن من يقع عليه السهم يلقونه في البحر، فلما اقترعوا وقع السهم على نبي الله يونس عليه الصلاة والسلام،

ولكن لما توسموا فيه خيرًا لم يسمحوا لأنفسهم أن يلقوه في البحر، فأعادوا القرعة ثانية فوقعت عليه أيضًا،

 فشمر يونس عليه السلام ليلقي بنفسه في البحر فأبوا عليه ذلك لما عرفوا منه خيرًا، ثم أعادوا القرعة الثالثة فوقعت القرعة عليه أيضًا،

فما كان من يونس عليه السلام إلا أن ألقى بنفسه في البحر المظلم وتحت ظلمة الليل الحالك، قال تعالى : (فَسَاهَمَ فَكَانَ مِنَ الْمُدْحَضِينَ (141) فَالْتَقَمَهُ الْحُوتُ وَهُوَ مُلِيمٌ ) (142) ) الصافات

 وكان إلقاؤه بنفسه في البحر لأنه كان يعتقد أنه لا يصيبه هلاك بالغرق فلا يجوز أن يظن أن ذلك انتحار منه لأن الانتحار أكبر الجرائم بعد الكفر وذلك مستحيل على الأنبياء.

 ونستكمل الحديث إن شاء الله

  الدعاء

 

 

حامد ابراهيم
حامد ابراهيم
رَبَّنَا تَقَبَّلْ مِنَّا إِنَّكَ أَنْتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ وَتُبْ عَلَيْنَا إِنَّكَ أَنْتَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ